ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
اليوم أمر وغداً تمَر ....

اليوم هو اليوم الثالث بعد الأربعين لإنقلاب الفلول على ثورة الشعب المصري على النظام البائد ، وقد بدأت تتضح الأمور رويداً رويداً .
وبات في حُكم المؤكد فشل إنقلاب السيسي وفلوله ، وباتت عودة الشرعيه محسومه بعد إصرار الشعب المصري على حقه في حياة حُره وكريمه .
وهذا المقال هو جردة حساب لبعض ما اقترفه إعلام الفلول الخسيس وقضاء الفلول من خطايا بحق مصر وشعبها .
بالأمس فقط
طالب إبراهيم عيسى يؤازره في مطالبه المشروعه الأديب توفيق عكاشه صاحب قناة الفراعين من على شاشات التلفزيون بإعدام كافة المُعتصمين في رابعه والنهضه وكافة الميادين كما فعل "نيلسون مانديلا" في جنوب أفريقيا ...
نعم فلا نستغرب فغزارة عِلم إعلاميي الفلول وسعة ثقافتهم وإطلاعهم تحصيل حاصل لثقافة (التهريج الإعلامي) الذي "فرد الملايه" للإخوان على طريقة أأأأحمد يا عومرر ولم يترك مصطلح من شارع محمد علي ومن الحواري إلا ووصم به الرئيس المنتخب الدكتور مرسي وحكومته وناخبيه وعلى مدى شهور طويله وساعات بث لا تنقضي .

وحينما تململ بعض من آذتهم الشتائم الجارحه والبذيئه "ولجأو للقضاء" خُد بالك بأنهم لجأو للقضاء قامت قيامة الفلول واشتكوا وبكوا من سياسة تكميم الأفواه وقمع الحُريات ، تلك الأفواه البذيئه بعد أن نضب معين مصطلحاتها من الشتائم لجأت للإبتكار فكان أن إكتشف أحد الفلول بأن الشاطر والكتاتني هما من تنازلا عن الإندلس بعد أن أغوتهم وأغرتهم الملكه إيزابيلا .

وصارت دعوات الإستئصال مشروعه بحسب رأي عكاشه  والدعوة إلى القتل والسحل و اقتحام الساحات العمومية المناصرة للشرعية بالقوة الساحقه والماحقه، ويقول عكاشه مفيش حاجه إسمها  عنف مفرط في الحروب !

 وانتشرت الدعوات لحرق بيوت السوريين اللاجئين الهاربين من دلف سوريه لمزراب الفلول وصارت الدعوه لضرب غزه وتدميرها وتدمير الأنفاق شريان الحياه لأهل غزة واتهام كل الشعب الفلسطيني بالتبعيه لحماس ودعمهم للإرهاب !!!

كُلكم تذكرون ذاك الخلاف الكروي المصري الجزائري الذي إندلع بين الدولتين والشعبين بسبب سفالة وانحطاط كانت هذه العصابه"الإعلاميه" من أججها  بسب شهداء الجزائر ووصف شعبها بأقذع  ما في قواميسهم من عبارات،

وحتى الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي، وهو في هرم السلطة المُنتخب طالبوا بهدر دمه والتحريض على قتله بعد أن نهشوه نهش الكلاب المسعوره .
والذي لا يُصدقه عقل هو قيامهم بتحذير العدو الصهيوني من  خطر تولي مرسي لُحكم مصر وقيادة الجيش المصري ؛ وحينما أقدمت السُلطات على إغلاق هذه الغُرزه ثار الحشاشون على الظلم والإستبداد الإرهابي الإسلاموي المتوحش .

ولم يعجز الفلول عن الوسيله فقد فردت قناة دريم ملايتها واحتضنت عكاشه بصفته ضحيه للإرهاب الإخواني ،

وانتصر قضاء الفلول "لحُرية الإعلام" وحكم بعودة الفراعين زيادة لتلويث البيئه الفضائيه المصريه الموبوءه أصلاً ، ذات القضاء الذي برئ كل مجرمي وبلطجية ولصوص حُسني مبارك !

إن من يقرأ سيرة هذا العوكاشه يعرف كيف كان يطلق لسانه السليط وعقله العبيط للتنكيل بلا هواده وقطعا بلا أخلاق أو شرف أو حتى مهنيه فقط سُباب بذيئ بلا حدود يطال كل من كان يجرؤ على نقد حسني مبارك .

هل نسيتم إيقونة الثوره الشاب(خالد سعيد)  الذي قُتل ضرباً وركلاً بأحذية رجال الأمن في الاسكندرية
فقد إتهمه عكاشه بأنّه مجرد حشاش إبن وسخه، وانهال على أمّه بالسب البذيئ زاعماً أنّ ابنها قتله الهباب اللي بيشربه وأنه فطس اختناقا بما كان يتعاطاه !

ولم يخجل كلاب الفلول من إدعائاتهم بحق إسرائيل بتحرير أراضيها من الظلمه وأن بيعهم الغاز المصري ببلاش هو تعويضا لهم عن سنوات الإحتلال البدوي الصحراوي لأراضيهم .

وقد فضحته الإعلاميه الإعلامية (ريهام سعيد) في برنامجها صباح الخير حلقة بتاريخ 10/4/2013، عندما استضافت طليقة توفيق عكاشة، الذي ينكرها وينكر ما تدّعية وينكر الطفل الذي انجبته رُغم أن الطفل به عيوب خَلقيه ويحتاج لرعايه طبيه مُستمره، فهم بلا أخلاق ولا ضمير ولا حتى بشر .

ويشاء الله أن يفضح تحالف الفلول وطريقة الإملاء على الإعلاميين والضيوف وما سيقولونه في البرامج السياسيه التلفزيونيه بشكل تحريضي مفضوح على تهيئة النفوس للإنقلاب على مُرسي
عندما وقع خلل فنّي وشاهدنا إملائاتهم على حياة الدرديري، وما ستقوله لمشاهديها، بأن من يقول بأن ثورة ٢٥  ثوره فهو خائن .
فالشعب لا يصنع الثورات فقط السيسي والبرادعي هم الثوار الحقيقيون في 30 يونيو،  وما عداهم غوغاء وإرهابيين مُتأسلمين . وعميل للمخابرات الأمريكية وأنّها معركة ضد مصر.
ولم يخفي عكاشه الستة مليارات دولار التي سُفكت على "تمرد"
في حين كانت مصر تحاول إقناع صندوق النقد لإقتراض ٤،٨ مليار دولار وقد اعترف بأن هذه المليارات لم تُفلح في شراء الذمم باستثناء البعض القليل ممن هم أصلا فلول .

ولم يخجل إعلام الفلول من عزف نشيد النصر على ثورة المصريين ...

أما فلول دُبي فهم الآن يعضون أصابعهم ندماً وخوفاً خصوصاً شيخ منصر الفلول أحمد شفيق وخطبته الحمقاء ليلة إختطاف مُرسي والثوره ومصر ....







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز