طاهر زموري
atlaszemouri@yahoo.com
Blog Contributor since:
23 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
فضيحة أميراللوطيين ملك المغرب

بمناسبة عيد العرش النجس الرابع عشر للملك اللوطي محمد السادس, طاغوت ومفترس المغرب, نعلت الله عليه وفي أواخر شهر رمضان الكريم, قام بإعفاء على مجموعة من المجرمين وكما هي عادته التي يكرم فيها المجرمون بإطلاق سراحهم من السجون لكي يمارسوا جرائمهم على ذلك الشعب المقهور في حاله وعلى أطفالهم ونسائهم, لكن هاته المرة كانت الفضيحة من العيار الثقيل الذي لم يسبق في تاريخ الدول أن يعفى حاكم عن أخطر مجرم إغتصب 11 طفلا بريئا تتراوح أعمارهم بين 4 و15 سنة, وحتى الحكم الذي حوكم عليه ب 30 سنة نافدا و50 ألف درهم مغربي والتي تقدر بأقل من 4500 أورو لفائدة كل الضحايا كان مهزلة وأضحوكة على الضحايا وعائلاتهم, لم يقضي المجرم المتوحش دانيال دو الجنسية الإسبانية ومن أصول عراقية من ذلك الحكم السخيف أقل من سنين حتى أصدر أمير اللوطيين عفوا بإطلاق سراحه. فبعد يوم من خروجه من السجن شوهد في داخل المحكمة لمدينة القنيطرة متوجها إلى النيابة العامة لتقديم شكاية ضد عائلات الضحايا وبطلب إلغاء الحجزعلى ممتلكاته , وبعدما شعرت كلا من وزارة العدل والداخلية أن غيلان شعبي سيحصل ضد ذلك العفو الملكي اللعين وبعدما شوهد داخل المحكمة يتمتع بكامل حريته ,ثم ترحيله على وجه السرعة إلى إسبانيا وعلى مثن الطائرة وبجواز منتهي صلاحيته, أي بلد في العالم يجد فيه المجرمون العناية والعفو والإمتيازات ويسافرون بجواز منتهي صلاحيته سوى بلد العجائب والعجب المغرب, فمادمت في المغرب فلا تستغرب

 نعم إنه بلد السياحة الجنسية يسمح بإغتصاب الأطفال ومن أعلى سلطة في البلد التي يقودها أمير اللوطيين حامي المجرمين والمفسدين الطاغوت الديكتاتور المفترس اللعين محمد السادس, أخزاه الله في الدنيا قبل الأخرة على ما يقوم به من ضرب القيم والأخلاق بتشجيع الفواحش والمنكر, إن ذلك العفو هو وصمة عار وفضيحة من العيار الثقيل التي لا تغفر , يجب على أباء وأولياء أطفال الضحايا برفع دعاوي قضائية بمحاكم إسبانيا والمحكمة الدولية ضد كلا من المجرمين الوحش مغتصب الأطفال واللوطي ملك المغرب محمد السادس المتستر عنه, فكلاهما مشاركان في تلك الجرائم التي لا يمكن أن تغفر وتحث أي دريعة مهما كانت, فكلاهما مسؤلان قضائيا لما حصل من ضرر لأبنائهم ولهم. ومنذ اندلاع فضيحة العفو الملكي عن مجرم مغتصب للأطفال، روجت الدولة المغربية الى أطروحة مفادها أن الإفراج عن غالفان جاء بطلب من الملك خوان كارلوس خلال زيارته الى المغرب منذ أسبوعين. وشددت وزارة العدل المغربية على هذه الأطروحة في بيان لها أمس الجمعة بقولها: القرار ملكي يخضع للمصلحة العليا للوطن, أما يدعيه وزير العدل المنافق مصطفى الرميد أن العفو قد أثم بناءا على المصلحة العليا للوطن, هل مصلحة الوطن تبنى على ضحايا الأطفال الأبرياء بالإغتصاب, أي مصلحة هاته للوطن؟ وأي دين أنثم تنتمون إليه وأنتم تدعون أن مرجعيتعكم إسلامية؟ إنكم فعلا كلكم منافقون ومتملقون وعبيد االلوطي الطاغوت المفترس لا يهمكم لا دين ولا وطن ولا مواطينيه كل ما يهمكم هو حب الكرسي. ونفت اسبانيا في مناسبات متعددة مسؤولية خوان كارلوس في طلب العفو، بل وحكت لمجموعة من الصحفيين ما حدث بالضبط مع ملك المغرب

 إذ طلب الملك الإسباني من نظيره المغربي السماح بنقل معتقل اسباني اسمه أنتونيو غارسيا فيدريل الذي كان يرافق ابنه سائق شاحنة وبها مخدرات الى سجن اسباني لقضاء باقي عقوبته لأنه مريض ويجب أن يكون قريبا من عائلته. كما أن قضية العفو الملكي الذي أصدره اللوطي الديكتاتور الطاغوت المفترس دخلت في نقاش ومسألة في قبة البرلمان الإسباني. يعتبر الحزب الأشتراكي بأن العفو عن شخص إعتدى جنسيا على 11 طفلا قد تسبب في موجة من الغضب في كلا من المغرب وإسبانيا وإنه خطير للغاية وضد المبادئ الإنسانية

 لكن بيان وزارة العدل المغربية الصادر مساء الجمعة الذي يتحدث عن قرار ملكي اسبانيا والمغرب، دق نواقيس الخطر في اسبانيا لأن المسؤولين يدركون أن وضع الملك خوان كارلوس هش للغاية وإذا اندلعت فضيحة توسطه للإفراج عن مغتصب للأطفال قد تكون الرصاصة التي ستنهي عرضه أو تدفعه الى التنازل عن العرش. فماذا عن تصريحات الحكومة المغربية والبرلمان المزيف بالمغرب لا شيء صفر مكعب, سوى التستر على الصلاحيات التي يخولها الدستورالممنوح للوطي الديكتاتور الطاغوت المفترس أما مصلحة الوطن التي يختبأون من ورائه فهو بريئ منهم, كقميص يوسف. لكن الغريب من ذلك هو أن تلك الجمعية التي تدعي أنها تدافع عن حقوق الطفل " ما تقيش ولدي" وعلى لسان رئيستها نجاة أنور بخصوص ذلك العفو عن مجرم وحش مغتصب الأطفال

 قالت: أن هذا إختصاص وحق لملك البلاد له وحده والتقدير فيمن يتسحقه, بالله عليك أيتها الجبانة المتملقة بأي حق يجوز لسيدك اللوطي الطاغوت المفترس بأن يعفو عن مجرم إغتصب أطفال أبرياء ويصفع الضحايا وأهاليهم وكل الأطفال والأباء بالمغرب بصدمة تهين من كرامة وحقوق الطفل, إذا كان دستوركم المزيف والذي صوت عليه عن طريق التزوير في صناديق وزارة الداخلية, التي لا تعطي النثائج قبل الموافقة على إذن من القصر, والكل رأى كيف مر التصويت على ذلك الدستور الممنوح, وكيف عينت تلك اللجنة المتملقة لصياغة الدستور من الملك, وقبل التصويت عليه أمر اللوطي الديكتاتور الطاغوت المفترس في خطابه بأن يصوت الشعب بنعم, فما شاهدناه هو أول ما إنتهى اللوطي الديكتاتور الطاغوت المفترس من خطابه, حتى بدأت حملة شعبية بالتصويت بنعم هيات لها وزارة الداخلية في كل الأقاليم المغربية عن طريق الولايات والعمالات والقيادات من الشيخات ( مطربات التعفن الشعبي) وبعض بائعي الضمائر ممن المتخلفين والجهلاء وبلطجية النظام, نعلت الله على ذلك الدستور وعلى من أنجزه ومن صوت عليه, وإذا كنت أيتها الجمعوية المتملقة والتي تتسترين تحث أسقف جمعية فاشلة قد كشفتي عن حقيقتها تقدرين ذلك العفو الذي إستحقه ذلك المجرم الوحش الذي إغتصب أطفالنا الأبرياء, إنك فعلا إنسانة رخيصة بدون قيم ولا أخلاق ولا حياء, أقترح عليك بتغيير إسم جمعيتك إلى متقيش الزوامل, وهنا سوف تتلقين كل الدعم من سيدك أمير الزوامل, أرجوك إن كان لديك شيئا من الحياء إبتعدي عن الدفاع عن الأطفال, لقد إنكشفت على أمرك بتملقك لسيدك المليك المخنث. المغاربة كلهم يعرفون أن حكومة المنافق الكبير عبدالإله بن كيران لا تستطيع أن تفعل شيء, ولا تستطيع أن تواجه حاكما جائرا ديكتاتوريا لوطي مفترس, لكن كان بإمكانها أن تطالب بالإستقالة وأن تخرج من دائرة حكم الطاغوت بوجه يحفظ وجهها ويعيد الإعتبار لؤلائك الأطفال الأبرياء ولعائلاتهم, لكن مع الأسف أن كل من دخل في دائرة حكم الطاغوت وجلس على الكرسي يصبح عبد\ مأمورا يغير مبادئه وأخلاقه وقيمه 

 وهل لعبدالإله بن كيران أو مصطفى الرميد أو مصطفى الخلفي أو غبيرهم من المتعطشين للكرسي لديهم أصلا مبادئ وأخلاق وقيم متشبتين بها؟ ليس من الغريب بأن يقوم القصر بتضحية أحد خنازيره المحيطة به بسبب هاته الفضيحة, لكي يبرر على أن الملك لا علم له بلائحة المستفيدين, إذا كان ذلك اللوطي الديكتاتور المفترس لا علم له, فإنها مصيبة من أكبر المصائب, يوقع ويأمر بإطلاق سراح مجرمين ولا يطلع لا على أسمائمهم ولا على الجرائم التي إرتكبوها ولا على الأحكام التي أصدرت في حقهم, فماباكم بالقضايا الكبرى التي تهم مصير البلد سياسيا وإقتصاديا وأمنيا, فعلا إنه حاكم فاشل, لايعرف في تسيير أمور دولة سوى نشر الفواحش والمنكر, والنهب والسرقة وتبدير أموال الدولة وخيراتها وثرواتها, وإذلال الناس وإستعبادهم بالركوع له والولاء لعرشه النجس, والقمع والترهيب والخطف والقتل الذي يسمح به لكي تمارسه تلك الأجهزة البوليسية ومخبراته (الديستي) لكي يفعلوا بغبائهم ما يريدون من إهانة وتعذيب في حق المغاربة الشرفاء الأحرار, فمادا يتوقعون المغاربة من حاكم هو أصلا لوطي عاش في محيط كله مملوء بالفسق والزندقة والفساد, فمن شب على شيء شاب عليه. نسأل الله عز وجل بأن ينتقم من هذا اللوطي الديكتاتور المفترس وأن يخلصنا منه وأنت تعللم يارب أن مثل هؤلائك الحكام الطغاة لا تعجزك قوتك فيهم كما أنك تعلم يارب أن مصيببتنا نحن في المغرب إبتلينا بحاكم طاغوت لوطي فاسق يشييع الفواحش والمنكر وينهب ويستحوذ على ثروات وخيرات البلد ويبدر أموال الأمة بدون حسيب ولا رقيب ويستعبد ويقمع الناس ويعفو عن المجرمين ويتستر عن المفسدين. أحيي هنا كل الأحرار في كل المدن المغربية الذين يقفون إحتجاجا على ذلك العفو العبثي الذي أصدره اللوطي الديكتاتور الطاغوت المفترس, الذين يتعرضون للضرب والإعتقال والإهانة من طرف تلك الألة القمعية المخزنية التي لا تعرف سوى ممارسة القمع والترهيب والخطف والقتل, وأحيي هنا كذلك ذلك المستشار الجماعي بتطوان على إعلان إستقالته ردا على العفو عن مغتصب الأطفال الإسباني







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز