حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
هل أتاك حديث البرادعى عميل الامريكان؟!!

كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى ..... ومن عادة العربان التنقل من مكان الى مكان حسبما يوجد العشب والكلأ والماء ، وكان من بين هؤلاء العرب رجل له أم كبيرة في السن وهو وحيدها ، وهذه الأم تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرا لكبر سنها ، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها ، وكان هذارتها ( تخريفها ) يضايق ولدها منها ومن تصرفها معه ، وأنه يحط من قدره عند قومه ! هكذا كان نظره القاصر ....وفي أحد الأيام أراد العربان ان يرحلوا لمكان آخر ، فقال لزوجته : اذا شدينا غدا للرحيل ، اتركي امي بمكانها واتركي عندها زادا وماءا حتى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها أو تموت !!...فقالت زوجته : أبشر سوف انفذ اوامرك !!...وشد العرب من الغد ومن بينهم هذا الرجل ....وتركت الزوجة ام زوجها بمكانها كما أراد زوجها ، ولكنها فعلت أمرا عجبا ، لقد تركت ولدهما معها مع الزاد والماء ،( وكان لهما طفل في السنة الأولى من عمره وهو بكرهما وكان والده يحبه حبا عظيما ، فإذا استراح في الشق طلبه من زوجته ليلاعبه ويداعبه ) ....وسار العرب وفي منتصف النهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرعي ، حيث إنهم من طلوع الشمس وهم يسيرون .....وجلس كل رجل مع اسرته ومواشيه ، فطلب هذا الرجل ابنه كالعادة ليتسلى معه ....فقالت زوجته : تركته مع امك ، لانريده !!!.قال : ماذا ؟ وهو يصيح بها !!!! قالت : لأنه سوف يرميك بالصحراء كما رميت امك ....فنزلت هذه الكلمة عليه كالصاعقة ، فلم يرد على زوجته بكلمة واحدة لآنه رأى أنه أخطأ فيما فعل مع امه 

على الفور أسرج فرسه وعاد لمكانهم مسرعا عساه يدرك ولده وأمه قبل أن تفترسهما السباع ، لأن من عادة السباع والوحوش الكاسرة إذا شدت العربان عن منازلها تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة وجيف مواش نافقة فتأكلها .... وعندما وصل الرجل الى المكان إذ بأمه ضامة ولده الى صدرها مخرجة رأسه للتنفس ، وحولها الذئاب تدور تريد الولد لتأكله ، والأم ترميها بالحجارة ، وتقول لها : اخزي ( ابعدي) هذا ولد فلان !!....وعندما رأى الرجل ما يجري لأمه مع الذئاب استدرك الموقف ثم حمل أمه وولده بعدما قبل رأس امه عدة قبلات وهو يبكي ندما على فعلته ، وعاد بها الى قومه ، فصار من بعدها بارا بأمه لا تفارق عينه عينها ....وصار اذا شدت العرب لمكان آخر يكون اول ما يحمل على الجمل امه ويسير خلفها على فرسه كما زاد غلاء زوجته عنده لفعلتها الذَّكيَّة، والَّتي علمته درسًا لن ينساه أبدًا...الأم فى هذه القصة هى الثورة المصرية ضد الاخوان ... والرجل هو محمد البرادعى صاحب الأفكار العشوائية التى طعنت الثورة المصرية ضد الاخوان فى مقتل !!احذروا البرادعى انه العدو فاحذروه

البرادعي هو نكسة الثورة !!! واصبح نكسة مصر الآن بعد منصب الرجل الثاني في الدولة لان كلامه محسوب علينا جميعا وليس عليه فقط...... البرادعي يحارب بإستماته للإفراج والعفو عن مرسي خوفا من نتائج التحقيقات التي ستكشف دوره وستفضح أوباما وتفقده الرئاسة بل قد تسجنه.....البرادعي ليس رجل التنظيم الاخوانى فقط في الرئاسة بل هو رجل أمريكا الذي كلف بتمكين الإخوان من الحكم طبقا لخطه الشرق والإسلام الجديد الديمقراطى ..أقرأوا تقرير مؤسسة سوروس الذي يتمتع البرادعي بعضوية أمانتها منذ سنه 2005 والدور المرسوم للإخوان وتمكينهم ....يابرادعى انت عميل وخنجر فى خاصرة الوطن كيف لجماعة الاخوان أن تكون في المنظومة السياسية وهم جماعه طائفية ارهابيه لها ميلشيات ويحملون السلاح ووصلوا الحكم بالتآمر و أنت أول من وقف بجوارهم وقدمتهم للمجتمع الدولى كفصيل سياسى اسلامى معتدل

 البرادعي ارسل الي مصر للمشاركة في تمكين الإخوان من الحكم كجزء من مخطط الشرق والأسلام الجديد الديمقراطى راجعوا اول تصريحات البرادعي في 2010حينما قال الإخوان أكبر حزب شرعي في مصر !!..وفي 2013 قال البرادعي : مرسي فشل ولكن يجب أن يستمر الاخوان في الحياه السياسية !!!...هل من المنطق لمن يدعي الليبرالية والدولة المدنية أن يسوق ويدعم تدخل الدين في السياسه تحت أي مسمي وبهذا الإصرار..... للأسف كل كلمه يقولها مكتوبه له ....وللأسف هناك ضحايا لحملته الإعلامية المدفوعة الأجر من الخارج !!.. يا برادعى لا يوجد عندي أو عند أي إنسان حر خط احمر سوي مبادئه وضميره وبالذات عندما يتعلق الموضوع بأمن واستقلال الوطن... إذا أردتم للثوره النجاح يجب التخلص من الطابور الخامس مهما كان الثمن لانه خنجر من الخلف

مما لاشك فيه أن الأفكار العشوائية المتخبطة خطر يحيق بمصر الى جانب أن أشد الأخطار التى تحاصر مصر هى وصول الخونة إلى مراكز السلطة..... فالغرب عندما فشل فى غزو مصر عسكريا زرع الخونة بمراكز السلطة والمسئولية منذ زمن حتى يظهر تأثيرهم على المدى الطويل ومنهم و أحدثهم هو محمد البرادعى عميل المخابرات الأمريكية "CIA" المخلص.....لأن سياسة الغرب بتأهيل الخونة ليصلوا للسلطة بعد سنوات وفى الوقت المناسب سياسة متبعة مع الدول التى لا يوجد جدوى من العدوان المباشر عليها مثل مصر وإيران وغيرها من بلدان المنطقة والدول الإستراتيجية....الحكومات الغربية زرعت عملاءها في البلدان النامية فى المناصب الرفيعة والمنظمات العالمية لسهولة القيام بدورهم فى التأثير على بلدانهم او تخريبها إذا لزم الأمر، ولذلك استخدم الغرب بطرس بطرس غالي الذي قلده الغرب منصب الأمين العام السادس للأمم المتحدة للأعوام 1992 - 1996م لرعاية مصالح إسرائيل والغرب فى المنطقة، أما الآن فالدكتور محمد البرادعي هو آخر وأحدث ألعوبة تلعبها القوى الغربية فى مصر لحماية وتعزيز المصالح الغربية- الإسرائيلية

بعد إندلاع الثورة المصرية الشعبية ضد مبارك خدعوك فقالوا : الأخوان شاركوا في الثورة .....وان الثورة لم تنجح الا بدون الأخوان و ان مشاركتهم فيها هي سر نجاحها ...و الحقيقة التي ذكرها كثير من الذين انشقوا عن الأخوان مثل الخرباوي ومدير موقع اخوان اونلاين السابق ، أن الأخوان كانوا و مازالوا من المتعاونين مع النظام السابق ، و حينما طلبت منهم القوي الثورية مشاركتهم في تظاهرات يوم 25 يناير 2011 رفضت جماعة الأخوان بشدة المشاركة في المظاهرات ودعت شبابها لعدم الاشتراك فيها ، و خلال الايام الاولي من عمر الثورة كان كل من في الميدان من الأخوان لا يتعدي ال 100 شخص و كانوا يشاركون في التأمين شانهم شان اي شخص ....و تتابعت الأحداث و في حين رفضت القوي الثورية الحوارمع مبارك او نظامه وعدم قبوله ، سارع الأخوان كأي كلب سلطة ينتهز فرصة للقفز عليها بالأجتماع مع عمر سليمان بعد تعيينه نائباً و في هذه الاثناء صدرت أوامر سرية لشباب الاخوان القلائل المتواجدين بالميدان بالرحيل ، و للاسف اطاع بعضهم و رحل ، و بقي البعض ، و قامت القوي الثورية في ذلك الوقت بتكليف اشخاص للحلول محل من يرحل من الأخوان ووضع ذلك في الاعتبار .... و في موقعة الجمل كانت البطولات للجميع و اصر الكل علي الزود عن الميدان بحياته ، و لكن الأخوان بنفس القذارة التي أتاحت لهم الاتجار بدين الله و بدم الشهداء فيما بعد ، يصرون علي الادعاء بأنهم كانت لهم اليد العليا في انتصار الثوار في موقعة الجمل ، فكيف يجلسون مع النظام ثم يحاربونه 

 و بعد انتصار الثوار في موقعة الجمل ، ادرك الاخوان ان سقوط النظام اصبح مسالة وقت ، فبدأوا في النزول الى الميدان تدريجياً و التحجج بأنهم شاركوا في الثورة ....الحقيقة التى أشهد بها أمام الله كأحد الثوار الذين أصيبوا فى ثورة 25 يناير هي ان الأخوان كانوا و مازالوا كلاب الحاكم و عبيد السلطة ، و لم يكن لأي منهم اي دور حقيقي او فعال في الثورة ....بل هي ثورة شباب مصر الحر الذي لا يتبع شخصاً او جماعة ، بل يتبع قلبه وعقله الملئ بحب هذا البلد .... ووعندما وجدت امريكا والدول الغربية حماس المصريين وقوتهم فى تحطيم النظام المباركى البائد، حث ذلك الدول الغربية على إرسال أبرز مجنديها المصريين فبعثت البرادعى، محاولا اختطاف الثورة وترشيح نفسه للرئاسة ولكنه فشل فشلا ذريعا، ولكنه لم يتخل عن دوره فعاد على الفور لتشكيل حزب سياسي جديد في محاولة لخطف الانتخابات البرلمانية، ولحسن حظ المصريين، فقد فشل أيضا فى هذه الخطوة

الغرب لن يتخلى عن دوره، ولا تزال الألاعيب متوفرة لدى أعوانه المقربين.... البرادعى لا يزال نشطا ويستطيع ان يظل مؤذيا لعشر سنوات قادمة أيضا، فقد تلقى تعليمه الأساسي بحقوق القاهرة، ودرس بعدها في جنيف ونيويورك، وفى عام 1964 تم تعيينه عضوا في الوفد المصري لدى الأمم المتحدة، وفى الوقت الذي رأت فيه واشنطن مصالحها السياسية بالمنطقة، عينته كرئيس للمعهد الدولي للتدريب والبحوث، وبعد ذلك كأستاذ مساعد للقانون في جامعة نيويورك، ثم أنهى مشواره الرسمى فى الولايات المتحدة بمنصب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA).....لأن واشنطن تثق فى "رجل الغرب" البرادعى، وإلا ما كان تولى منصب رئيس الوكالة الذرية، فقد كان خلفا للسويدي وزير الخارجية الأسبق الدكتور هانز بليكس، والذي كان أيضا جاسوسا نشطا لواشنطن، وكان له دور أساسى فى كتابة العديد من التقارير الغامضة والمؤذية لحرب غير مشروعة في العراق وذبح أكثر من 100 ألف من المدنيين الأبرياء، ولا يزال القتل هناك مستمرا، فضلا عن أفغانستان.... و توجوا مشوار البرادعى بجائزة نوبل للسلام

البرادعي الذي خدم الوكالة الدولية والمصالح الأمريكية لمدة ثماني سنوات، تلقى إشارة خضراء لتولى فترة رئاسة ثالثة بعد اجتماع مع كوندا ليزا رايس وزيرة الخارجية السابقة ، وبعد ان وافق وصدق على جدول الأعمال الأمريكي فى باكستان وإيران بدعوى برامجهما النووية.....البرادعى أصدر تصريحات مؤذية وكاذبة عن البرنامج النووى الباكستانى، وحتى الأيام الأخيرة من ولايته اتهم ايران بعدم الوفاء بالتزاماتها تجاه معاهدة حظر الانتشار النووي وقرارات مجلس الأمن الدولي، بالرغم من توقيع إيران على معاهدة حظر الانتشار النووي وسماحها للزيارات المنتظمة من قبل مفتشي الوكالة الدولية إلى جميع المواقع النووية، ولكن هؤلاء المفتشين لم يعثروا مرة واحدة على ما يدين إيران !!....البرادعي تجاهل عمدا التعاون مع إيران متنبئا فى أكثر من تصريح بتحول برنامج إيران النووى السلمى إلى برنامج للأسلحة النووية، بدافع من جاسوسيته وعمالته للولايات المتحدة، ودوره المهين فى كل من العراق وباكستان وإيران، البرادعى لم يقوم فقط بخيانة هذه البلدان، بل أيضا خان الشعب المصري

وبالرغم من ذلك لا تزال قيادتنا تتعامل مع البرادعى رجل أمريكا والغرب بأذرع مفتوحة وابتسامات عريضة.... يا سادة البرادعى يحمل رسالة الغرب ويسعى لتعزيزها من خلال الحفاظ على المصالح الإسرائيلية ومن خلال إبقاء مصر على الطريق وتمشيا مع نطاق كامب ديفيد وأوسلو، وهو ما لا يواكب تطلعات الشعب المصري.... فمثلا مايفعله البرادعى بالشعب المصرى بعد أن تولى منصب نائب الرئيس المؤقت لايصب الا فى صالح اسرائيل وامريكا التى لاتريد لمصر ان تقف او تنهض مرة اخرى كدولة ديمقراطية حديثة من خلال خطة الفوضى الخلاقة التى يؤدى فيها البرادعى والاخوان دورا عظيما يصب فى صالح اسرائيل وأمريكا !!!!! https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=N9zuL0ZDFK4 البرادعي يقول : أنه يختلف مع الإخوان المسلمين، لكنه سيدافع عن حقهم في المشاركة السياسية

البرادعى يريد ان يتخفى خلف المثالية السياسية التى لم يفعلها غاندى رائد المثالية السياسية ...ويذكرنى بكلام وخطابات مرسى المتناقضة !! ما معنى انه مختلف مع الاخوان ولكنه سيدافع عن حقهم فى المشاركة السياسية !!! هل ستدافع عمن قتل شباب الثورة عند الاتحادية واعلن الحرب على سيناء وارتمى فى احضان اسرائيل واصفا رئيس اسرائيل بالصديق ... يا برادعى انت تظن ان الشعب مغفل وستضحك عليه بكلام متداخل ومتناقض ظنا منك ان ذاكرة الشعب مثل ذاكرة السمك تنسى بسرعة .... أم ان ما تقوله هو كواليس اللقاء السرى بينك وبين نجل مرسى بمنزل " السيد البدوى "مالك قناة الحياة "....حيث أقام السيد البدوى، رئيس حزب الوفد لقاء فى حفل الأفطار فى منزله بمدينة 6 أكتوبر مع عدد من الرموز السياسية من الإخوان ومؤسسة الرئاسة...وجمع اللقاء كلا من محمد البرادعى، نائب الرئيس للشئون الخارجية، والدكتور مصطفى حجازى، مستشار الرئيس للشئون السياسية، والدكتور ياسر على، رئيس مركز المعلومات السابق بمجلس الوزراء، والمحامى أسامة محمد مرسى نجل الرئيس المعزول....وناقش الحضور مبادرة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون للخروج من الأزمة والتى تتضمن الإفراج عن قيادات الإخوان مقابل فض اعتصام أنصار المعزول....على صعيد أخر كشف الخبير الاقتصادي صلاح جودة، أن الرئيس المعزول محمد مرسي، دعم التنظيم الدولي لجماعة الإخوان بـ 400 مليون جنيه من موازنة مصر أثناء فترة توليه الرئاسة، حيث تم ادراج المبلغ بالموازنة دون تحديد بنود صرف هذا المبلغ وتركه لوزير المالية

هل يستطيع سى البرادعى ان يخبرنا كيف سنستعيد تلك الاموال ؟؟!! أم انها من ضمن صفقة الخروج الآمن لجماعة الاخوان دون محاسبة بل ودخولهم الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة ..ارحل يابرادعى لانك عميل للاخوان وسادتهم الامريكان واول من جعل لهم شرعية دولية عندمتا قدمتهم للمجتمع الدولى على انهم فصيل سياسى اسلامى معتدل !!! وانت الآن تدخلهم غرفة الانعاش السياسى بعد أن نزع الشعب عنهم اجهزة التنفس !! وتقاتل لكى يعودوا الى الساحة السياسية مرة اخرى بحجة انك تقف من كل التيارات على مسافة واحدة متناسيا ان ثورة 30 يونيو قامت ضد حكم الاخوان

الذى يريد البرادعى ادخالهم للسياسة المصرية مرة اخرى بعد ان ماتوا !!!!!!...اما كلام البرادعى الذى يحض على عدم استخدام العنف مع الاخوان والمسامحة والمصالحة فأنا ارى انه يعطى للاخوان وقتا اضافيا لزيادة الضغط على النظام القائم من الخارج لاعطاء الاخوان مزيدا من المكاسب السياسية على طريقة تعامل سمبل فى رحلة المليون ل(محمد صبحى ) مع الصعايدة لما قال لهم : خدوه ودخلوه نفس الخيمة بس من الناحية الثانية وهو مش هيحس !!! البرادعى افاد الاخوان باعطائهم ميزة الوقت من اجل مزيد من الضغوط لافشال ثورة الشعب والتفافه حول جيشه !!.. من ناحية اخرى استبعد البرادعي، نائب الرئيس للشؤون الخارجية، فكرة حل جبهة الإنقاذ وابتعادها عن الساحة، مؤكدا دورها المهم والمطلوب في الفترة المقبلة، والتي ستكون معركتها الأساسية خلالها هي معركة الدستور والانتخابات البرلمانية، متمنيا أن يشارك الجميع في هذه العملية الديمقراطية بمن فيهم الإخوان وحزب النور.....يابرادعى لقد خرج الشعب المصرى على آمل التغيير الجوهرى فى مصر لتأخذ طريقها نحو دولة ديموقراطية حديثة، ولكن للأسف السياسيون امثالك خذلوهم

عيب والله أن يخرج منك هذا الكلام الذى صفق له ولاد المتسخة من امثال بلال فضل وغيره ....المصريون لن يقبلوا ولن يصمتوا ولن يجبروا علي قبول تصالح باي نوع لاي سبب !!!ولن يقبلوا الاخوان فى الانتخابات لانه يجب عزلهم سياسيا واجتماعيا واقتصاديا لانهم سرطان فى جسد الوطن عيب وكفايه بقي ، لموا أنفسكم ، انتم تقفوا مع الاخوان في خندق واحد وتعملوا لصالحهم !!!....مصر يا برادعى هي المركز والثقل الثقافي والسياسى للعالم العربي، وكل حادث فى شوارع القاهرة يؤثر على العالم العربي كله، فى كل المجالات، وبكل الطرق، ولقد دقت الثورة المصرية جرس إنذار في اسرائيل، وفي جميع أنحاء العالم الغربي !!...هنا نتقابل مع من هو البرادعي وهل يصلح البرادعي نائبا لرئيس مصر 

 البرادعي هو من قام بتقديم ملف ضد مصر يؤكد ارتكابها لمخالفات جسيمة في مجال الضمانات النووية بالإضافة لفقرة تقول إنه تم اكتشاف يورانيوم عالي التخصيب في مصر .....بما يتيح ممارسة ضغوط على مصر وكل ذلك علمه ألبرادعي ولم يتخذ قرارا لصالح مصر..... البرادعي دخل الوكالة كموظف شئون قانونية ... لا يفهم في المفاعلات وصعد بسرعة البرق والسبب الأمريكان... أمريكا عينت البرادعي مديرًا للوكالة ورعت صعوده حتى وصل الى منصب نائب الرئيس فى مصر !!!! عندما تزعمت مصر المعارضة ضد البروتوكول الإضافي للوكالة كتب البرادعي تقريرًا يدينها في عام 2004 ... فاسأله: "هل تحب بلدك"؟ ولم يعتذر لها رغم خروجه من المنصب.... لماذا لم تكتب الوكالة تقارير عن الدول الغربية في عهد البرادعى هل تخصصها الدول العربية فقط؟ وبعد إعلان الدكتور محمد البرادعي عن ترشحه لرئاسة مصر فى السابق ...هنا تقفز العديد من علامات الاستفهام تطرح نفسها وبشدة على هذا القرار ودلالاته وتوقيته، وما إذا كان هذا القرارمن بنات أفكاره أم مدفوع من الخارج وفقًا لأجندة خارجية كما يتردد في العديد من المنابر.... لماذا قرر البرادعي ترشيح نفسه في مصر؟ هل ورائه جهات خارجية تدفعه لهذا المنصب؟ ما حقيقة دخوله الوكالة الدولية للطاقة الذرية برغبة أمريكا وإسرائيل؟ لماذا كان يصعد درجات السلم بسرعة البرق في الوكالة؟ ما حقيقة التقارير المخابراتية التي كان البرادعي يعتمدها ويفرضها على الدول العربية ومنها سوريا؟ هل تورط الدكتور البرادعي في علاقات من نوع خاص مع المخابرات الأمريكية لذلك كانت مكافأته التجديد له ثلاث دورات متتالية؟ ولماذا ظل البرادعي يوجه تقاريره ضد الدول العربية فقط ولم يكلف نفسه حتى الإشارة إلى البرنامج النووي الإسرائيلي؟

 وهل صحيحًا ما يتردد عن اتخاذه أداة من أدوات أمريكا لضرب العراق والضغط على مصر؟ وهل قدم البرادعى بالفعل الوكالة كوسيلة ومخلب تحقق به الولايات المتحدة أهدافها وتصفي حساباتها مع الدول؟ وما حقيقة التقرير الذي أعده البرادعي ضد مصر في 2004؟ أسئلة كثيرة وعلامات استفهام كثيرة حول دور الدكتور البرادعي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية !!!! البرادعي كان يصعد ويترقى في المناصب بسرعة البرق وهو الأمر الذي ينبغي أن نضع عليه مليون علامة استفهام، وفي الوقت نفسه دخل البرادعي الوكالة وكان موظفًا إداريًا مهمته أن يأخذ التقارير التي تعدها ويوصلها لمجلس الأمن أو للأمم المتحدة....

ومن هذه الوظيفة صعد إلى منصب مدير عام الوكالة، وأنا أُلحظ أنه منذ دخل الوكالة وهو دبلوماسي شاطر، لكنه لا يفهم في المسألة الفنية الخاصة بالمعدات والمفاعلات والأسلحة النووية؛ فهو رجل قانون فقط. في أثناء رئاسة "هانز بليكس" للوكالة طُلِب منه أن يكون قريب منه جدًا....الأمر الذي يفتح المجال هنا للعديد من علامات الاستفهام أيضًا"....الغريب فى سيرة البرادعى أن مصر لم ترشح الدكتور محمد البرادعي للوكالة الدولية للطاقة الذرية ولكن الذي رشحه هو الولايات المتحدة وإسرائيل وكانت الولايات المتحدة مصممة على أن ينجح الدكتور البرادعي في مواجهة المرشح المصرى الدكتور محمد شاكر.... ودخل البرادعي في مواجهته وكان المطلوب هو 24 صوت للوصول إلى منصب مدير الوكالة وبأغلبية الثلثين، ودارت الانتخابات وفاز الدكتور شاكر وحصل على 18 صوت من ال 24صوت ولكنه لم يحصل على أغلبية الثلثين।-;- وتكرر الترشح وكان هناك 14 دولة تؤيد الدكتور شاكر وأمريكا وحدها هي التي وقفت ضده في مجلس الأمن وقامت بتفصيل النتيجة لينجح البرادعي الذي حظى بتأييد المجموعة الأفريقية....

وفي هذا الموضوع لنا علامة استفهام قوية حول التأييد المطلق من جانب الولايات المتحدة للبرادعي وإنجاحه؛ فأمريكا أجبرت الدكتور بطرس غالي على الانسحاب من الوكالة وقتها وأنجحت البرادعي بأغلبية مطلقة... وأسأل هنا: "ما هي مؤهلات البرادعي كي يصبح مديرًا للوكالة؟ !!..البرادعي له تاريخ قديم يعرفه الامريكان جيدًا لذلك جاءت ترقيته بسرعة البرق ليصبح مديرًا للوكالة في الوقت الذى لا يحمل أية مؤهلات لهذا المنصب سوى أنه كان يطيع طاعة عمياء وكان بمثابة الذراع الأمريكي في الوكالة التي تنفذ من خلالها سياستها في العالم.....أما عن الدليل العملي على أن البرادعي كان يمثل ذراع أمريكا الأيمن في الوكالة فهو أنه عدَّل البروتوكول الإضافي للوكالة وساعد البرادعي بوجوده على توسيع نطاق التفتيش في أى مكان وبدون إعلان عن التفتيش في أي وقت وفي أي دولة في العالم؛ ومن الدول التي كادت تكتوي بنار البرادعي بلده مصر....

 ففي عام 2004 حين أعد تقرير عنها يقول: "إن مصر تمتلك عينات من اليورانيوم الثقيل.... وهو الأمر الذي جعل إسرائيل تأخذ كلامه مرجعًا للهجوم على مصر وادعاء امتلاكها برنامجًا لتخصيب اليورانيوم الثقيل"... وعندما اعترض الدكتور أبو شادى على هذا التقرير عن مصر رد عليَّه الدكتور البرادعي المصري الجنسية: "أنك بالتأكيد لم تذهب إلى مصر منذ فترة يا أبو شادي ولذلك لا تعرف عنها شيء"، إلا أن أبو شادى اعترض وقدم احتجاج رسمي على التقرير إلا أن البرادعي استطاع تحويل أبو شادى للتحقيق بسببه لمدة 4 شهور!! أما سبب التقرير الذي أعده البرادعي عن مصر وكان يحمل معلومات مبالغ فيها، فيقول الدكتور أبو شادى: "البرادعي استجاب لرغبة أمريكا في الضغط على مصر فأعد هذا التقرير الذى يسىء لها ويحاول أن يجعلها تركع عند قدم الأمريكان كوسيلة للضغط السياسي عليها لكى تحقق بعض المطالب لأمريكا... منها أن مصر لم تكن ترغب في التوقيع على البروتوكول الإضافي للوكالة وتزعمت المعارضة العربية لهذا البروتوكول مما أرَّق الولايات المتحدة فأوعزت لذراعها الأيمن في الوكالة محمد البرادعى أن يُركع مصر أمامها فكتب هذا التقرير الموجود حتى الآن ولو كان كلامي هذا خطأ فعليه أن يرد عليَّ ويقول كلامك خطأ, وهذا الكلام موثق بالمستندات ويعرفه البرادعي جيدًا ويعرف تمامًا إنه كان يُنفذ تعليمات صعدوه في الوكالة جيدًا وبالحرف دون أن يتحرك يمينًا أو يسارًا ولو أن كلامي به أية مبالغة عليه الرد।-;- أما عن أسباب اعتراض الدكتور يسري أبو شادي على تقارير الوكالة واختلافه مع الدكتور البرادعي فيحددها في اعتراضات محددة تتعلق بتقارير الوكالة في ظل وجود البرادعي مديرًا لها وبخاصة التقارير التي كتبت عن كوريا الشمالية، العراق، إيران، سوريا ومصر مؤخرًا لدرجة أنه كان يعد تقرير سيىء جدًا عن مصر فى عام 2009 ولا أدري لماذا يكره مصر هكذا رغم إنها لا تملك يورانيوم أصلاً !!!! على حسب كلام أبو شادى....

السبب الحقيق الذي جعل الدكتور البرادعي يصعد بسرعة البرق هكذا هو امتلاكه القدرة على الاقناع فهو دبلوماسى شاطر يستطيع اقناع أي دولة عربية (فقط) بأي شيء ترغب فيه الولايات المتحدة وتريد تنفيذه هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإنه ينفذ التعليمات بالحرف والبرادعي جاء ليركع الدول العربية تحت قدم الأمريكان لأن ميزانية الوكالة بالكامل تأتي من الولايات المتحدة ونصف ميزانية قسم الضمانات منها أيضًا ....والبرادعي مدير وكالة الطاقة الذرية العربي لم يوجه إدانة لأي دولة غير الدول العربية ولم نسمع في يوم من الأيام عن إدانته لدولة من الدول الغربية أو أمريكا وإسرائيل! و الوكالة طوال فترة رئاسه الدكتور البرادعي لم تصدر قرارات إدانة إلا علي الدول التي تتعارض مصالحها مع مصالح أمريكا مثل إيران وسوريا والعراق في الوقت الذي تصدر فيه الوكالة تقارير تؤكد أن إسرائيل وباكستان والهند لا توجد لديهم أي مشاكل فيما يتعلق ببرنامجها النووي بالإضافة إلي صدور تقرير في عهده يؤكد اكتشاف يورانيوم عالي التخصيب في مصر وهو ما يتسبب في ممارسة ضغوط عليها فضلا عن اتهامه بالتسبب في الحرب علي العراق.....

و التقارير المغلوطة التي وقع عليها البرادعي عن قصد ضد عدد من الدول العربية !!.. أنا لا أهاجم البرادعي شخصيا لكني أهاجم التقارير المغلوطة التي ظهرت في عهده ووقع عليها والتي كذبت فيما بعد ومع ذلك كان يقوم بالتوقيع عليها وبإظهارها وهي تضر دول عربية وفي صالح أمريكا والغرب ...وهذا حدث في مواقع كثيرة بداية من أيام الحرب علي العراق إلي أزمة كوريا الشمالية ثم إيران حديثا وسوريا ومصر ....أغلب الشعب المصري وهم حوالي 99% أغلبهم لا يعرف البرادعي جيدا أما الـ 1% الذين يظهرون في التليفزيون كل يوم ويحتلون الجرائد المستقلة والمعارضة ويتحدثون عن البرادعي من أولاد المتسخة الذين يقولون بأن الشعب كله معه رغم أن الشعب لا يعرفه عن قرب والذين التفوا حوله معظمهم من الشباب وإذا نظرنا إلي أرض الواقع نجد أن معهم حق لأن في الوضع الراهن الشباب لديهم مشاكل ويرغبون في التغيير بأي طريقة ومعظم الشباب يريدون فارس ولكن البرادعي هو الفارس الخطأ, فالبردعي أقام في الغرب أكثر من 40 عاما وعاش حياة غربية ولا يعلم أي شئ عن مشاكل الشعب المصري والمشاكل السياسية وبعد ذلك يريد أن يلعب بدور الفارس المثالى وهو عميل الامريكان .... أما التفاف النخبة السياسية حول البرادعي يدخل في اطار لعبة "المصالح" لأن النخبة السياسية لديها مصالح في إنهاء النظام السياسي المباركى والنظام الاخوانى السابق .... والبرادعي قام بتنقية وفلترة وبلورة الكلام الذي يرددونه وذكره علي لسانه فكأن البرادعي يتحدث كما نتحدث جميعا ولكن الحقيقة أنه قادم لتنفيذ أجندة أمريكية

أسوأ ما قام به البرادعي من وجهة نظرى خلال توليه منصب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو أنه سلم إيران لمجلس الأمن علي الرغم من أن الوكالة لا تمتلك أي أدلة ثابتة حول الملف النووي الإيراني حتي الآن وثانيها أنه باع دول المنطقة للدول النووية عن طريق البنك النووي وأيضا وضع توقيعه علي تقارير كاذبة وملفقة ومغلوطة مع علمه بأنها غير صحيحة وهذه التقارير تخص دولا عربية ومنها سوريا ومصر والعراق وغيرها مثل إيران وكوريا الشمالية.....والأسوأ على الاطلاق للبرادعى أن الوكالة الدولية تم استغلالها في الحرب ضد العراق وتدميرها ففي عام 1998 كتبت تقارير عن العراق جاء فيها : أن العراق انتهت تماما من الناحية النووية ووصل البرنامج النووي العراقي إلي مرحلة الصفر !!!! وتمت المطالبة برفع العراق من البند السابع للعقوبات بالأمم المتحدة وقامت الوكالة بإرسال التقرير إلي مجلس الأمن وأمريكا ...و أعتقد أن التقرير مازال في الأدراج إلي الآن.... وبسبب ما ذكره البرادعي للولايات المتحدة وطلبه لمجلس الأمن أن يترك مهلة للوكالة ثلاثة أشهر لإعادة التفتيش في العراق للتأكد من عدم إحيائها للبرنامج النووي كما زعمت أمريكا ...وكلام ألبرادعي يؤكد أن هناك ولو احتمال أن يكون في العراق مجال لإحياء البرنامج النووي ولذلك لم تتمهل أمريكا ولم تعط فرصة للوكالة 3 أشهر لأنها تعلم جيدا أن العراق خالي من أسلحة الدمار الشامل ودخلت أمريكا العراق بسبب اعتراف البرادعي بعدم التأكيد أن العراق أحيا لبرنامجه النووي أم لا.... البرادعى ؟!! هو من قدم الغطاء لبوش لغزو العراق من خلال عدم إعلانه عن خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل مما أعطى الذريعة لبوش الإبن للهجوم على العراق ....لو مش مصدق يبقى لازم تقرأ ما جاء فى مقال لو أنجلوس تايمز " أيام الخداع " Age of deception ...http://articles.latimes.com/2011/jun/09/entertainment/la-et-book-20110609 .... و مما جاء فى هذا المقال : If the Bush administration is to blame for a human and foreign policy fiasco in Iraq, it s equally true that ElBaradei didn t raise nearly the fuss he now claims. Most important, he never told the U.N. Security Council that Saddam Hussein had abandoned plans to build nuclear weapons. The reason: The IAEA wasn t yet convinced.....و مما يؤكد هذا الكلام ..الفيديو التالى الذى يقول فيه البرادعى : ان العراق لم يدخل فيها اليورانيوم من 1990 ثم يناقض نفسه وهو يقول نحن نحاول ان ننزع اسلحة الدمار الشامل التي يتم تداولها في العراق من 12 سنه... و فى نفس الفيديو لم يعلن بشكل قطعى عن خلو العراق من اسحلة الدمار الشامل بل قال: لم يثبت إلى الآن !! مما فتح الطريق أمام بوش للإجهاز على العراق http://www.youtube.com/watch?v=kCJbT3gG9gU ...وإضافة إلى ذلك لكي نقف على عظم الأمر الذى ارتكبه البرادعي فى حق العراق ..جاء فى آخر التقرير الذى قدمه لمجلس الأمن في 3 مارس 2007 ما يكفي لمعرفة الخدعة التي يحاول الإعلام الأمريكي والعربي المتأمرك أن يحولها إلى بطولة.التقرير صدر بعنوان: The Status of Nuclear Inspections in Iraq: An وموجود على الرابط التاليhttp://www.iaea.org/newscenter/statements/2003/ebsp2003n006.shtml ..ويشير التقرير إلى عدم وجود ما يثبت استئناف العراق لبرنامجه النووي ولكنه بدل إعلان براءة العراق، ورفع الحصار، يؤكد أنه سيواصل التحقيق بشتى الوسائل - ومطاردة العلماء العراقيين كمتهمين، ومطالبة دول العالم بالتبليغ عن أسماء العلماء العراقيين الذين يعيشون بها للتحقيق معهم- واستمرار تفتيش كل شيء في العراق، وتركيب كاميرات، واختراع ما يسمى التفتيش الاقتحامي- والاعتراف باعتماد البرادعي على المعلومات التي تقدمها له الولايات المتحدة أي أن الوكالة لم تكن مستقلة و محايدة

 و من المهم جدا قراءة آخر فقرة من هذا التقرير الذي قدمه البرادعي لمجلس الأمن، والتي تؤكد أنه لم يطلب رفع الحصار ولم يعلن براءة العراق من الاتهامات الكاذبة، ولم يعلن رفضه للحرب وانما أدان العراق وأثار حوله الشكوك وأكد أنه سيواصل التفتيش إلى الأبد لتطمين المجتمع الدولى!!فعل ذلك وهو يرى الجيوش تستعد لسحق العراق وقتل ما يزيد عن مليون عراقي وهروب 3 ملايين عراقي إلى خارج البلاد وتدمير أرض الرافدين..... البرادعى المتلون وموقفه من حسنى مبارك حيث يمدح مبارك ، فعندما سُأل عن رأيه فى مبارك ..أجاب: رجل متواضع، يستمع http://www.youtube.com/watch?v=6hdxoIipD1M جيدا و تشعر معه بالألفة !! و السؤال : هل حقا أراد الدكتور البرادعى معارضة مبارك ؟!!شاهد كلام السياسى الأمريكى أليكس جونز ليوضح لك حقيقة علاقة البرادعى بالولايات المتحدة الامريكية http://www.youtube.com/watch?v=m_idV_QDMMM&feature=related.... الدكتور البرادعى و التعاون مع المنظمات الصهيوينة حدث ولا حرج بعد خروج الدكتور البرادعى من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لماذا انخرط فى مؤسسة مشبوهه تضم صهاينة بل و يرأسها الملياردير الصهيونى جورج سوروس المعروف بولائه التام لإسرائيل و تطوعيه لكل إمكانياته لصالحها؟الرابط التالى يحمل قائمة بأسماء أعضاء مجلس إدارة مؤسسة Crisis Group الصهيونية!!http://www.crisisgroup.org/en/about/board.aspx... الفيديو التالى يحمل تعليق الدكتور بهاء الأمير المتخصص فى الدراسات و الحركات الصهيوينة على إنضمام الدكتور البرادعى لهذه المنظمة المشبوهه و تعليق عضويته فيها فى يناير 2011 أى قبيل الثورة المصرية بأيام قلائل!!http://www.youtube.com/watch?v=FeczwdVm7Qo&feature=related ... البرادعى العميل الامريكانى يدعو لتقسيم مصر http://www.youtube.com/watch?v=WK9ctdu4rZg .....و كانت بوادر هذا التقسيم دعوة النوبيين للجوء إلى المنظمات الدولية لحل قضيتهمhttp://www.youm7.com/News.asp?NewsID=329121و بعد إنتشار هذه الاخبار ظهر الدكتور البرادعى لينفى هذا الكلام و يعتبره فبركات صحفية

إلا أن الفيديو التالى ( الذى يظهر فيه ايضا زياد العليمى و مصطفى النجار ) حيث كشف الفيديو تدليس الدكتور البرادعى حيث دعا أهل النوبة صراحة لتدويل قضيتهم و هو ما يعد إنتهاكا لسيادة الدولة..http://www.youtube.com/watch?v=ttk-sdPCEys ...... ما سبق يعنى و ببساطة أن البرادعى يعمل وفق مخطط غربى مهمته الاولى هو إدخال مصر فى حالة دائمة من الفوضى و الصراع فيما أسماه الغرب "بالفوضى الخلاقة" و هو ما يعنى إجهاض أى محاولات لإقامة دولة قوية على أرض مصر بعد نجاح ثورة مصر العظيمة التصحيحية فى 30 يونيو ... والتدخل من أجل أعادة الأمور لأسوء مما كانت عليه ... فضلا عن منع وأيقاف أى محاولة لبزوغ أى شعاع يبشر بعودة مصر القوية التى لازال الغرب نفسه يستفيد من حضارتها و إزدهارها ... و اسألوا أعرق جامعات اوربا تنبئكم بلا تورية عن نشأة العلوم فى اوربا كيف قامت على أكتاف منجزات حضارتنا !!! هذا هو الدكتور البرادعى و هذا هو دوره الحقيقى .. فلا تنخدعوا بشعارات التغيير و الثورة فكلها شعارات زائفة ينضوى تحتها مخططات شديدة العمق لمحو هذه الدولة و كسر شوكتها وتقسيمها بمساعدة الاخوان وبتنظير ورعاية البرادعى ومن على شا كلته وما خفى كان أعظم 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز