هشام بوشتي
hicham_press@hotmail.com
Blog Contributor since:
12 April 2010

كاتب من المغرب

 More articles 


Arab Times Blogs
عذرا صاحب الجلالة عذرك أكبر من ذنبك


لقد صدمنا بيان القصر البارحة، وما جاء في متنه من مُناورات وتملص من المسئولية..، في الوقت الذي كنا ننتظر كشعب مغربي ورأي عام إعتذار رسمي من ملك البلاد، يعترف فيه بالمسئولية الكاملة في قضية العفو عن الإسباني دانيال مغتصب الأطفال.. هته القضية التي أصابت في مقتل كرامة وشرف الشعب المغربي، وعرت مسؤوليه على رأسهم ملك البلاد من كل وطنية حقة وغيرة عن الوطن والشعب.. وٱستيقنا أكثر من اليقين أن من أوكلت إليهم أمورنا مجرد أراجوزات السياسة بائعي الذمم ومُتاجري بمصائر الشعب والوطن 

عذرا محمد السادس ما هكذا تورد الإبل

خطأك أكبر من ذنبك.. فبيان القصر الصادر البارحة بمثابة مهزلة سياسية وضحك على ذقون المغاربة.. هذا إن كان لديهم أذقان..؟ فكيف يعقل أن يفوت على المؤسسة الملكية فحوى لوائح العفو الملكي... وكيف يعقل المصادقة على هته اللوائح دون إخضاعها للتدقيق والدراسة علما أن قرارات البلاط في ظل هذا الدستور العار، بمثابة ظهير إن أُصدر لا رجوع في مناقشة مضامينه..ـ؟ فالمسئولية مسئولية الملك فلا داعي لإلقاء بشرارات أخطائه على مستشاريه.. وإن كان هناك شخص يُراد محاسبته فهو الملك الذي يأبى إلا إستحمار المغاربة وٱستعبادهم..؟
 
الملك يعالج الخطأ بالخطأ.. فإن كان مُلما بفحوى هته الائحة فهته مصيبة.. وإن كان جاهلا لها فالمصيبة أكبر، لأنها تحيلنا إلى أن الملك قاصرا يخضع لوصاية ما.. ليس أهلا للمهام الجسام كملك، ما دامت تغيب عنه شؤون البلاد والرعية.. وهته نتيجة الأخطاء السياسية والزلات الديبلوماسية التي تُعاني منها المملكة من حين لآخر بسبب عدم أهلية ولاة الأمر في تسيير شؤون الوطن..؟


يجب على الملك تحمل مسئوليته كاملة أمام الشعب والرأي العام الوطني والدولي.. فهو مُلزم اليوم أكثر من الماضي بالتوجه للشعب المغربي بخطاب يعتذر فيه رسميا عن زلاته وأخطائه المقدسة بين قوسين... وتكون له الشجاعة الكاملة بالتنازل عن إختصاصاته كملك يحكم ويسود.. ويبقى فقط رمزا للبلاد لا تربطه بالشأن السياسي إلا تمثيل المملكة ديبلوماسيا.. مع إصدار قرار بتغيير الدستور الحالي بدستور ديموقراطي يحترم الشعب والوطن.. هذا إن كانت لنا غيرة عن هته البلاد


أما عن حكومة جلالته، التي إلتزمت صمت العذراء ليلة إفتضاض بَكرتِها.. فما عليها إلا تقديم إستقالتها لعدم أهليتها.. لأننا لو كنا في بلد ديموقراطي لإستقالة الحكومة في ظل هته الفضيحة التي عرتها من كل مسئولية ومصداقية


أما الشعب، فيكفيني فيهم قول القائل... إذا أردت النهوض بقوم *** علمه كيف يُفكر ...؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز