ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
عسكر وحراميه ....


 في تحالف غريب وإئتلافٍ مُريب يحار اللبيب في تفسيره اتفق العسكر والحراميه على تقاسم المحروسه ، بين السباع والضباع ...
 فقد شاهدت مثلكم تلك القرود التي تتقافز على ميكروفونات المؤتمرات الصحفيه لتُهين رئيس الجمهريه المُنتخب شرعياً وتُهين ناخبيه داعية العسكر للإستيلاء على السُلطه (حمايةً لمصر) وكأن مصر وقعت تحت الإحتلال الهكسوسي من جديد .

ورحم الله المتنبي وكأنه قد رآهم وقال فيهم
 (كل رخو وكاء البطن منفتقٍ ... لا في الرجال ولا النسوان معدود)

وعلينا أن نعترف بأن لإعلام الفلول سطوه على عقول وأفئدة المصريين إذ سُرعان ما أعاد الإعلام تجميع صفوفه بعد هزيمته وسقوطه وهذه المره بإرادة السيسي وحمايته وتحت جناحه تم إطلاق ما بجعبة الحاوي من أفاعي وخفافيش وعقارب تقطر سُماً وقد نهج هذا الإعلام على خطه بسيطه شيطنة الرئيس وتقديس السيسي والعسكر ورفعهم فوق صفات البشر ، وهذا أسهم بإعطاء جُرعه زائده من الوقاحه لمنافسي مُرسي وخصومه السياسيين والذين تقريبا لا شعبيه حقيقيه لهم ، ولكنه أسهم بتحريض الغوغاء وفلول الحزب الوطني وطائفيي الأديان الأخرى مع أكثر من مليون من الأجهزه الأمنيه الحاقده على الثوره والحريه وإنتشار مبدأ حقوق الإنسان .

حقاً لا يدري هؤلاء الذين قادهم الزمار وأخرجهم من بيوتهم بأنهم  فرّطوا بمصر وبأي سعرٍ بخسٍ باعوها ، وصدقوا هؤلاء الأغبياء وأدعياء اليسار واليمين والمتسلقين والتافهين مع الملاعين وكل رخيص باع ضميره ليهتف للفلول مقابل صحن فول في حضرة أبو الهول ، وطبعاً لا ننسى الكنيسه وعدوانها وتحريضها على الشرعيه ، مقتاً بما يؤمن به غالبية الشعب المصري ، وكأنهم يقولون الخراب لمصر خيرا من إعمارها على يد الإخوان ...

ها هوعهد مُبارك المشؤوم رجع فافسحوا الدرب وزينوا الطُرقات وتقبلوا التهاني  بعودة الدوله البوليسيه القمعيه ففى أول ساعات الإنقلاب عاد الأمن المركزي إياه الذي سامكم سوء العذاب يذبح أبنائكم ويهتك أعراض نسائكم وابتدأت الإعتقالات وزوار الفجر إنتشروا في الطرقات والحواري وابتدا المشوار ...
اليوم نجح الفلول وإعلامهم الرخيص بتهيئة الأذهان لإمكان تبرئة حُسني مبارك ، مهو أصل الراجل خدم مصر وله تاريخ عسكري مُشرف ومتنسوش إنه صاحب الضربه الأولى  ، الراجل معملش زنب
صحيح كان فيه شوية حراميه بس أهو كل واحد خد جزاته والمسامح كريم .

أما الرئيس مُرسي فالراجل ده خرب مصر وأهان الكضاء (القضاء) وخبى أنابيب البوتوجاز في السحرا علشان يهربوها لحماس اللي بتئتل المصريين ...

وتحت هذه الذرائع قاموا باختطاف الرئيس الشرعي دون السماح لأحد بزيارته خلافا لكل القوانين والأعراف وقامت أجهزة الداخليه الموتوره والمسعوره بإعتقال كل القيادات السياسيه ذات التوجه الإسلامى دون سند قانونى أو سبب ، وابتدأ ضرب النساء وقتلهن وسحلهن بالطرقات كما حدث بالأمس فى مدينة المنصوره بشكل همجي غوغائي بربري يندى لها الجبين وعار يلاحق المتشدقين بحقوق المرأه وحقوق الطفل اربعة نساء فى عمر الزهور سُفكت دمائهن بلا سبب اللهم إلا إرضاء غرائز البلطجيه والحراميه والعسكر ...

وبلغت السفالة حدا أن خرج هذا المأفون صاحب مسخرة الفراعين ليشتم القتلى والقتيلات بأوسخ العبارات السوقيه قائلا ( فيها إيه شوية كلاب وكم نثاية كلب فطسو) إن هؤلاء الشهداء والشهيدات هم مواطنون مصريون قتلتهم عصابات إجراميه ما زالت طليقه ولا يدري هذا الفاحش المتفحش بأن للدم الإنساني حُرمة عظيمه عند الله .
وكم ذا بمصر من المبكيات أيضاً ...
 
في إختراع علمي غير مسبوق أثبت السيسي الأمين وعصابة البرادعه أن صناديق الإنتخابات صارت دقه قديمه وجهد ضائع وتشتيت ومصاريف ملهاش لازمه .
ويكفي أن يحتشد الناخبين في الميادين ويتم تصوير الحشود في الميادين ونبعت طياره تعد الروس واللي قطيعه أكبر ياكل ملبن ، وعلشان محدش يعترض مفيش مانع نجيب رقاصه محايده وتحلف بشرفها على صحة التصوير ويا دار مدخلك شرّ ,,
يعني قفزه نوعيه في تاريخ الديموقراطيه ويستحق السيسي عليها الصفع من نوبل شخصيا ً ؛

 في هذه المعمعه وصراع الفضائيات وشدّ الشعر وفرد الملايه واللي ما يشتري يتفرج ثبت أن الجزيره وحدها التي بقيت وفيه لمبادئها وحافضت على إتزانها ولم تسقط في أوحال الرذيله كما سقطت اللاهثه خلفها لتنافسها
 ففي ميدان رابعه غابت العبريه وأخواتها ليحتشدن كبنات الليل في ميدان التحرير في رمزية تؤكد غياب الشياطين بحضور الملائكه ، لقد أثبتت فضائيات الليل أن الثوره يصنعها الشعب ويسرقها الإنتهازيون كالسيسي وعصابته ..
لقد أشاع الفلول أن مرسي سيحاكم بتهمة التخابر مع قناة الجزيره وحماس(خيانه عُظمى) ، وقال الفلول أن ميدان رابعه يرفع يافطات بلغات أجنبيه مما يدلل على عمالتهم للإستعمار ..
دون الإعتراف بأنهم يمارسون الإستحمار وأن السبب هو منع الفضائيات العربيه والأجنبيه من الإقتراب حتى من ميدان رابعه وإلزامهم بالتواجد فقط في ميدان التحرير .
اليوم توقفت وانتهت غزوات المولوتوف فجأه .
وها هو مصطفى بكري يطالب المعتصمين تأييداً للشرعيه بإخلاء الشوارع والميادين (علشان العجلة تدور)
والناطق باسم الرئاسة البرادعيه يؤكد على ضرورة المصالحة (والدليل آلوله) فقد قام الأمن المركزي بتركيز غزواته الليليه لاعتقال قادة الاخوان وكبسهم على السحور وبتجميد اموالهم المنقوله والمحموله يعني إثباتاً لحُسن النوايا
..

إذا المطلوب دوران العجلة ولكن الى الخلف .
إن كان للإنقلاب من فضيله فهي في توقف تويتات الفلول ونهقات البرادعي الأخيره التي تبشر المصريين ب 35 مليار دولار خليجي وماله زيادة الخير خيرين ...
وبعدين
 بيقولوا البرادعي لعبها صح في تقسيم مصر فميدان رابعه إخواني
وميدان التحرير بردعاوي
......







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز