ناصر الشريف
hjameel@hotmail.com
Blog Contributor since:
19 May 2013

 More articles 


Arab Times Blogs
كم بمصر من المضحكات .. 2

لقد بات مُستحيلاً أن لا تشُمّ رائحة البعارين الخليجيه المُميزه في مهرجان المزايين بميدان التحرير الذي كان رمزا للحُريه قبل شهور فقط ، وصار اليوم رمز الفلول وملتقى تُجار الدمّ والبلطجيه والعواطليه والفوضويون وكل شرٍ وبليه ...

ما هو المقياس الذي ستقبلونه للحُكم على توجهات الإنقلابيين القادمه ونواياهم تجاه مصر ؟
كيف تقرأون طيران ملك الأردن على أجنحة الفرح ليصافح السيسي ليهنئه على نجاح الإنقلاب وهو الذي تربى في كنف أجهزة الإستخبارات الأمريكيه والبريطانيه ؟

كانت العربيه في غاية السعاده وهي تنقل خطاب السيسي الإنقلابي على الشرعيه ، ربما أكثر من القنوات البذيئه للفلول .

في لقاء طريف مع حسن نافعه مُحلل الفلول الإستراتيجي ولدى سؤاله عن رأيه في (عدلي منصور) شيخ قُضاة حُسني مبارك صاحب "اليمين الغموس" ليصبح الرئيس الإنقلابي على الرغم من "أن أمه أمريكانيه"
فكان رده " مهو أصل الدستور دلؤتي مُعلق
"

يعني أي شيئ وأي حاجه ولا سيرة الصندوق والإنتخابات
وأبو بردعه الذي رفض الإقرار بشرعية الدستور المصري المُستفتى من الملايين عليه يقول أن الشرعيه ليست معيارا ولا مقياسا ؛
إذاً أجمع الفلول على الإحتكام لصناديق الذخيره ، وإعلام الفوتوشوب بعد أن ثبت عُريهم وإفلاسهم بدون هذه الخيارات .

فصاحب البردعه الذي أقسم على محاربة الدستور حتى آخر دولار في دُبي لم يستحي حينما أقسم اليمين الدستوريه الغموس لكن على أي دستور ؟ هذا ليس مهما أهو حِلفان وخلاص ..
 
وأبو بردعة الفلول يا مومانعين أقول هو متعدد الجنسيات والوجوه والأقنعه ، العجيب أن للفلول ذاكره غريزيه مسعوره تمجد الديكتاتوريه واللصوصيه والفساد فهاجموا أحرار مصر وهاجموا الشعب السوري والفلسطينيين الإرهابيين ونهشوهم بأنياب حاده وألسن سليطه تقطر سُماً ووساخه ..

ومزيدا من رذاذ الملح على جراح مصر ساقتنا قناة العبريه  إلى الصحراء لنشاهد آليات تنهش الأرض بحثا عن الكنز المستخبي لنشاهد خزانات الوقود الذي أخفاه الإخوان ليزيدوا نقمة الشعب عليهم(ببساطه الإخوان أعداء أنفسهم وأعداء الشعب )
 منطق الفهلوه والفتاكه وإحنا اللي دهّنا الهوى دوكو وخرمنا التعريفه هم ذاتهم الذين قاموا باتهام الإخوان بالتصييف في منتجعات الريفيرا
والأندلس وتحريض الساجدين على الجهر في الصلاه مما أقلق منام ملائكة الحرس الجمهوري المُقدس فأطلقوا النار على المُصلين وقتلوا مئة ساجد وجرحوا ألفاً دفاعا عن النفس
...

وحينما كانت ردود الأفعال باهته على هذه المجزره لم يكن هناك ما يمنع من تكرارها مثنى وثُلاث ورُباع كمجزرة المنصه التي راح ضحيتها المئات والآف الجرحى بلا ذنب ، والمضحك المبكي أن رموز الإخوان يُحاكمهم قضاء الفلول بتهمة التحريض على القتل .

ومن المُضحكات ما أُشيع عن الفنانه إلهام شاهين التي فاضت دموعها وهي تستمع لرواية السيسي عن استهدافهم من "كتيبة هندسة الصرف الصحي الإرهابيه" التي (قصفت) حسب تعبير ناطقهم الرسمي الذي قال أنهم تعرضوا (لقصف عشوائي) بأدوات الصرف الصحي الثقيله أي والله هكذا قال ولا أستطيع التأكيد على أن تلك الأدوات للصرف الصحي كانت عامره بمحتوياتها مما جعلها ثقيله حسب وصفه ..
وقد فات المُهرج باسم يوسف صاحب البرنامج إياه الذي سدد سهامه المسمومه لمرسي أن يستثمر في قناة الصرف الفضائي دموع إلهام وزميلاتها لسداد النقص المتوقع في مياه النيل بعد بناء السد الأثيوبي
وهذا الشيخ عبد الله النجار زلق اللسان والبيان سيستشهد لهم بالايات والاحاديث التي تفتي بجواز (الوضوء والإستنجاء) بدموع الراقصات وفتح عينك تاكل ملبن
.

لماذا أسكتوا برنامج المهرج باسم يوسف بعد ان نال من الرئيس مرسي بأوسخ ما في قواميس العاهرات من عبارات لاغتياله معنويا وسياسيا. تمهيدا لقتله وسفك دمه واقعياً ؟

 في مصر اليوم الرشوه حلال زلال وعلى عينك يا تاجر فبعد مظاهرات الشرعيه المليونيه تنادى الفلول للتجمع في ميدان التحرير ولكن الذين جمعهم الدولار من قبل طلبوا الأجره مبيشتغلوش ببلاش
 فحامت طائرات السيسي لتلقي على الفلول الكوبونات والترضيات ولن أصاب بصدمه لو ألقوا أيضا عليهم رُزم الفياجرا وغيره وربما البانجو أيضا ...
كم بمصر من المضحكات
...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز