نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
برعاية آل قرود: ثوار أوباما من نهش الأكباد إلى حفلات الاغتصاب الجماعي للأطفال

 أتى الثوار لحماية المتظاهرين: فاغتصبوا الصغار، وحاميها حراميها. اغتصاب مقزز وإجرامي لعشرات الأطفال علناً من قبل مرتزقة الثورة (الإرهاب الدولي المعولم). فظائع وإجرام وأهوال وعظائم "الثورة السورية" (الإرهاب الدولي الوهابي التلمودي المعولم)، تجاوزت كل حد وفاقت كل خيال، فمن القتل والسحل وتقطيع الأوصال ونبش القبور، وشق الصدور، ونهش الأكباد، وممارسة الدعارة الشرعية، وجهاد النكاح برعاية المعتوهي والغنوشي، وإباحة اللواط الشرعي الحلال بين الثوار المجاهدين، وشرعنة اغتصاب النساء، والسرقات، واستباحة الأعراض، وانتهاك الحرمات بأوامر العريفي والقرضاوي وسفهاء مهلكة آل قرود "الكبار"، ها هم "ثوار" أبي حسين الكيني المعروف باسم الدلع "أوباما"، يضيفون فتحاً جديداً لسجلهم الحافل بالخزي والشنار والعار، ويقومون بشكل هيستيري مريض وشاذ بعمليات اغتصاب علنية، وفي وضح النهار، وأمام الناس، لأعداد كبيرة من الأطفال الصغار سلبوهم براءتهم وطفولتهم في قرية الدانا بريف إدلب ، شمال سوريا، المفتوحة على حدود أردوغان، لص حلب الشهير، المسؤول الأول عن جعل بلاده ممراً ومقراً لهؤلاء المجرمين والقتلة والشواذ الأعراب الخلايجة والشيشان والأتراك والأوروبيين وغيرهم من حملة الجنسيات "المحترمة" التي ما تزال شعوبها تعيش على الجهل والتعصب والكراهية والأحقاد والثارات والطائفية والتجييش المذهبي والخرابيط، والخرافات الصحراوية التلمودية والدجل والشعوذات منذ 1500 عاما، بالتمام والكمال

 ونتيجة لهذه الفعلة الفحشاء الشنعاء، التي تقشعر لها الأبدان، وتأنف منها نفوس الأباة الكرام، ولا يمكن إدراجها تحت أي باب من فعل بني البشر عبر التاريخ الإنساني المعروف، اندلعت أعمال عنف ومواجهات مسلحة، بين هؤلاء المرتزقة الخلايجة اللوايطة الشاذين المنحرفين المستعربين الأوغاد وغيرهم، وبين بعض السكان الأصليين من بلدة الدانا الإدلبية، الذين حاولوا الدفاع عن أبنائهم وشرف أطفالهم، سقط جراء ذلك عشرات القتلى والجرحى وما تزال الاشتباكات مستمرة، والوضع متوتراً، حتى لحظة كتابة هذا المقال

 لقد كان جيش الردة التلمودي الوهابي الأطلسي مجهزاً للتدخل في سوريا، قبل فترة طويلة، ومعداً بعناية، لهذه الغاية، وعلى نمط جيوش "التحرير والحرية" الأمريكية الأخرى، وكل جيوش المرتزقة في العالم والثورات المفبركة التي تصطنعها دولة الإرهاب والإجرام الأولى في العالم وهي الولايات المتحدة، لضرب وتفتيت المجتمعات الآمنة والمسالمة، والكل يعلم ما للباع واليد الطولى لبلاك ووتر، والشركات الأمنية الأخرى، في هذا الصدد من تدريب وتأهيل لهذه الجيوش "الثورية"، وإطلاقها في المجتمعات الآمنة لتخريبها وتدميرها ونشر "الديمقراطية" (الخراب)، فيها. وقد كان "ثوار سوريا"، وبلاشفتهم الكبار، من عملاء وجواسيس ومرتزقة وموظفي ومجندي الناتو يبررون وجود وإدخال هذه القطعان الربرية من المجرمين والمرتزقة الأوباش لحماية "على أساس"، و"بافتراض" وجود متظاهرين سلميين، ومنع جنود الجيش الوطني السوري الشرعي الباسل البطل من "قتل" (هكذا)،أولئك المتظاهرين "الملتحيين"، وأصحاب اللحى الإخوانية والوجوه الصفراء، ومنعهم من التظاهر السلمي و"يا حرام"، وهذا من دون أن نتعرض لأسباب التظاهر، فيما لو وجد، أصلاً، وهو المطالبة بإقامة الإمارات التلمودية الوهابية البربرية الإجرامية، ومواخير اللواط والنكاح العام، واغتصاب الأطفال والاتجار بالرقيق الأبيض، وإباحة العبودية وفقه الجواري، واضطهاد الأقليات، وتسليع المرأة، وتبضيعها، وإهانة الكرامات، وابتزاز البشر، وإدارة إمارات القتل والسحل والسمل وتقطيع الأوصال ونحر الرقاب وقطع الرؤوس في الشوارع العامة كما تفعل معرصة آل قرود الوهابية في القرن الواحد والعشرين الداعم الأول اليوم للإرهاب التلمودي الوهابي في سوريا

 وقد أصبح اللقيط، بندر، ابن الزنا الشرعي الوهابي، من الجارية الإثيوبية المغتصبة في طابور والده الحريمي المقبور سلطان، هو القائد والمعلم والموجه والمرشد لرهط "الثوار" وبلاشفة اليسار الوهابي التلمودي الصحراوي. "الثورا" (مرتزقة أوباما وأجراء آل قرود)، في وضع حرج جداً اليوم، وباتوا مطاردين من العدالة الدولية، مع حاضنيهم، ورعاتهم وداعميهم الكبار، وبالأمس فقط، طلب الكونغرس الأمريكي عزل أبي حسين الكيني "أوباما"، الدجال الأكبر، وكبيرهم الذي علمهم السحر وفنون الثورات المفبركة المصطنعة تحت مسمى الربيع العربي. والآن تبدو وتتوضح للجميع حقيقة هؤلاء "الثوار" وهؤلاء المرتزقة، وما في دواخلهم، وما هي أهداف ثورتهم، وكيف تتم فعلاً عملية حماية" (رجاء ممنوع الضحك)، المتظاهرين السلميين على أصولها، و"حضانة" الأطفال الصغار على الطريقة الوهابية التلمودية "الثورية"، وكيف يتعامل "المرتزقة البهائم مع اللحم الآدمي حتى لو كان للأطفال، وكيف يتم استغلال هذه البراعم الصغيرة أسوأ استغلال يصل حد الاغتصاب والاعتداء الجنسي في حفلات مجون جماعية فاحشة تخجل منها استديوهات هوليود، ويحرمها ويأنف منها حتى سكان الغابات

 هؤلاء البرابرة والهمج والتتار، هم ومن يقف معهم ويؤيدهم، سيواجهون قريباً الاستحقاقات القانونية الدولية، وسيجرجرون إلى المحاكم، وها هي رؤوس داعميهم وحاضنيهم، الكبار، تتطاير في كل مكان، وتساق إلى الزنازين، وتخفر ويحجر عليها مكبلة نظراً لخطرها وانحرافها وشذوذها، وتطرد من المشهد العام لأنها وصمة عار على البشرية جمعاء، وعلى بني الإنسان في ممارساتها اللا إنسانية الدونية المنحطة الفاسقة والمتوحشة، و جراء ما ارتكبوه من موبقات وويلات وأهوال وفظائع بحق سوريا وشعبها الطيب البريء. هؤلاء الشواذ الموتورون المهووسون بالفرج والجنس والغلمان مكانهم الطبيعي هو الزنازين والمصحات العقلية والعصفوريات والحجر، وقد أثبتت الأيام والتطورات شبقهم للدم واللحم الآدمي لا يوصف، وهم لا يؤتمنون على عنزة وبعير جرباء في الصحراء، فما بالكم مجرد التفكير بائتمانهم على مصير أطفال أبرياء صغار، وحمايتهم على حد زعمهم لمتظاهرين سلميين تبين أن غايتهم القصوى هي أكل الأكباء وممارسة الفاحشة والدعارة والفجور والمجون والانحلال واغتصاب الأطفال والنكاح والشذوذ والفسق والبغاء؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز