نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
من هو العرعور؟

سألني أحد الأصدقاء المغاربة القدامى الأعزاء، وهو كاتب وناشط علماني، والذي لم يبل بداء التعرعر، عافانا الله وإياكم من هذه الآفة، بأنه يسمع بكلمة العرعور كثيراً فيما يسمى بـ"الثورة السورية" (الإرهاب الدولي المعولم)، ولا يعرف معناها، فقلت له بشكل مقتضب بأنها تعود للشيخ الوهابي السوري المتصهين عدنان العرعور، أحد أدوات العدوان البربري الكوني على سوريا، المطرود من سوريا ومن مؤسسة الجيش الوطني، تحديداً، لأسباب تمس الشرف والاستقامة والسلوك المشين المتعلق برجولة الرجل، وهو الآن في أحضان آل قرود المنويين، وفي المعرصة المنوية الوهابية، التي تحولت لحاضن للإرهاب الدولي والقتلة والإرهابيين ومحللي دماء الآخرين والمحرضين على الفتن والنزاع والحروب بين بني البشر، يعيش على فتاتهم، ويفتي بقتل السوريين ويحلل دماءهم، ويدعو للفتنة والقتل والتحريض المذهبي على سنة ونهج آل قرود المناكيد الأوباش اللوايطة* الملاعين، وتحت رعايتهم وإلهامهم ووصايتهم، أي مجرم في أحضان مجرمين ينهل من معين إجرامهم الشنيع الفظيع، وهو صاحب الدعوة لفرم لحم "الروافض" وإطعامها للكلاب في قنوات الإرهاب التلمودي الوهابي وصال وصفا....إلخ

 لكن أصبح العرعور، والعرعرة سلوكا ومفهوماً سياسياً أوسع...والعرعرة والتعرعر والاستعرار والمعاررة لم تعد محصورة بالشيخ الوهابي السلفي المتأخون القاتل المأجور الرخيص هذا وقد دخل مصطلح العرعور بقوة، وعلى نحو أوسع، إلى قاموس التداول السياسي السوري، وأصبح يشير إلى سلوك وعقلية وإيديولوجية ومنهجية تتناول ما يحصل في سوريا، ومن هنا وجدنا أن من واجبنا توضيح هذا المصطلح الهام والمستحدث

العرعور هو كل من يحرض ويجيش طائفياً، ويتماهى في خطابه مع خطاب أئمة ورموز وزعماء الفتنة في الداخل والخارج.. العرعور هو المأجور الذي لا يدرك لحد الآن من يقف وراء ما يسمى بالربيع العربي ويتحدث ببلاهة عن وجود ثورة سلمية وحراك سلمي في سوريا متجاهلاً الكثير من الحقائق الفاقعة التي كشفتها الأحداث، كدور حماس، مثلاً، ومهمتها، ووظيفتها، وما كانت تقوم به من عملية إعداد للحرب وحفر للأنفاق وتدريب القتلة الحمساويين الفلسطينيين والعربان والمرتزقة وتجنيدهم وتكديس الأسلحة وتصنيع العبوات الناسفة وتمويل وإنشاء ورش تصنيع الصواريخ البدائية، تحت مسمى ورش صناعية، ومن يقول بأن الأمور انفجرت بسوريا على هذا النحو الهيستيري المجنون ودخل عشرات آلاف المرتزقة وصرفت مليارات "متلتلة" على شكل أسلحة ومعدات حربية، فقط لأن رئيس فرع الأمن السياسي قص أظافر "شوية" أطفال من درعا حين كان "مناوباً"، ويشعر بالملل، فقرر أوباما وكاميرون وساركوزي وهيغ وبيريز وعربان النفط والغاز، بسبب ذلك، تدمير سوريا فوق رؤوس أصحابها في الوقت الذي لم يحركون ساكناً لقصف غزة بالفوسفور، واليورانيوم المنضب والنابالم "المخضب"

  العرعور هو من لا يتكلم عمن يقف وراء القطعان الوهابو-صهيونية السلفية الظلامية البدوية العروبية ومن حرّك وأوقظ فيها الغرائز الطائفية والمذهبية البدائية وأوقد الحس والانتماء اللاوطني وهيـّج تلك الطوابير البربرية ورسم لها خريطة الطريق وأطلقها في شوارع وأحياء مدن "الجحيم العربي" وهي تحمل أعلام الاستعمار والانتداب والقاعدة وإسرائيل لإسقاط الدول الوطنية الشرعية.. العرعور هو كل من يحمـّل الدولة السورية فقط مسؤولية الأحداث

صحيح أن للنظام أخطاء كارثية وقاتلة، لكني أشهد بأن سوريا ضحية لمؤامرة كونية وعدوان أممي تشارك فيها عشرات الدول وأنظمة الاستخبارات.. وربما كان النظام ظالما طول عمره ومتجبراً ومتغطرساً ونائياً بنفسه عن هموم السوريين وتطلعاتهم المشروعة وغير آبه لمصائر الكثيرين ومنغلقاً على ذاته و"أصحابه"، وخلانه، و لكنه في هذه الجزئية مظلوم وضحية ومفترى عليه.. العرعور هو كل من يشير تلميحا وتصريحا للجيش الوطني السوري وعن أية مسؤولية له في قتل السوريين محاولاً تأثيمه وتجريمه وشيطنته لغاية في نفس شيمون، ويتحدث عن أن الجيش الوطني يدمر المدن السورية ويقصف الآمنين متجاهلاً وجود عشرات آلاف القتلة المأجورين والمرتزقة من القاعدة والجيش الأممي الوهابي المأجور والمهيأ والمدرب لزجه في هذا البلد أو ذاك.. العرعور هو كل من يتبنى خطاب الجزيرة والعربية ورؤوس الفتنة ويتشبه بهم وبأحاديثهم ويجتر بلاهتهم ورؤيتهم لما يحدث في سوريا ويردد خطابهم "الثوري"، أو بعض منه

وحين يبدأ شخص ما بالحديث عن ثورة شبابية وسلمية وشعب منتفض وربيع وحرية وحرائر، وروافض وفرس ومجوس وحزب الله وأن "النظام" هو من بدأ "الفيلم"، ولولم يبدأ النظام بـ"قتل" المتظاهرين السلميين لما انفتح مزراب التسليح من ليبيا والناتو...إلخ، فاعلم بأنه عرعور ابن عرعور من سلالة عرعوريان الأول العرعور هو كل من آذى سوريا في ماله، وجسده، وراحته، ومستقبل، وثروته، ومصيره ومصير عائلته، حتى لو كان من الموالاة...فالعرعرة لا تعيش فقط في المعارضة، فهي موجودة على ضفاف وأماكن أخرى وأشد ضرراً وأذى من ضفة المعارضة... كل هؤلاء عراعير عن سابق قصد وترصد وتصميم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز