نصار جرادة
palmal_2008@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 September 2011

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
فرعون مصر

فرعون مصر القديم كان يزعم بأنه اله ، و لم يكن يجد في ذلك حرجا البتة أو غضاضة ، ربما كان يعتقد ذلك في نفسه صادقا لسبب وجيه قد نجهله ، وكان يجد من يعامله على هذا الأساس ومن يبجله و يقدسه و ينحني له ويعبده ، كان ذلك قبل ظهور الديانات السماوية الثلاث الرئيسة ، وكان متماشيا مع روح ذلك العصر وثقافته البدائية السائدة !! أما اليوم ففرعون مصر الدجال و الذي طفا على السطح في غفلة من وعي و لأنه لا يجرؤ على محاكاة مزاعم أسلافه الغابرين وأساطيرهم في عصر النور والانترنت ، فإنه يوعز لحوارييه وأنصاره الدجالين والمتخلفين والمرضى النفسانيين بأن يعلنوا في الناس ويشيعوا في الملأ بأنه خليفة لله في أرضه و بأنه قد صلى بالرسول إماما ، الرسول الذي صلى بالأنبياء جميعا إماما ليلة الإسراء في المسجد الأقصى ، صلى به الريس ( يا رجالة ) إماما!! ، ربما فعل الرسول ( ص ) ذلك و أناب عنه مرسي التقي الورع ( أبو لحيه جنان ) !! لأنه كان متعب أو مريض !! وتلك مشيئة الرحمن على أي حال ، فلا مجال للإنكار أو الاعتراض يا مؤمنين و إلا برتم و فسد إيمانكم !! وبأن جبريل عليه السلام ترك علياءه وسماءه السابعة وجوار عرش الرحمن ونزل على عجل مهرولا ليؤيد و يآزر الفئة الناجية والمنقذين المفترضين للأمة من جهالتها وغيها العظيم !! سبح معي أيها القارئ الفطين !!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز