ربيع صادق
alnagah2005@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 August 2011



Arab Times Blogs
بين بشار واحمدي نجاد

لماذا يحل لإيران وشعبها ويحرم على الشعب السوري شهدت إيران انتخابات ر ءاسية وفاز فيها روحاني الذي استقبله الرئيس المنتهية مدته احمدي نجاد في مشهد مؤثر وهنأه ووعده بالتعاون معه، وقبل الشعب النتيجة وكذلك المنافسون، وهكذا يجري في كل دول العالم الديمقراطي، وهذا ما قامت من اجله ثورات الربيع العربي، إلا أنها تواجه العداء من عدة جهات، في مصر عملاء أمريكا وإسرائيل شكلوا جبهة خراب مصر باسم مستعار وهو جبهة إنقاذ وجمعوا فيها كل الشوائب والحثالات وتمولها أمريكا وتسعى إلى جر مصر إلى حرب أهلية لا سمح الله، والغريب ان يصبح البراذعي عميل الصهيونية والذي قاد إلى تدمير العراق على رأس جبهة خراب مصر. وفي ليبيا عصابات مسلحة وفي تونس بقايا الفلول وعملاء الغرب يسعون لإفشال الثورة. أما في سوريا فان إيران التي تنفذ الديمقراطية في إيران تساهم في دعم اعتي الأنظمة العربية دكتاتورية وقمعا للحرية وممارسة للإجرام، فهو جمهوري وراثي طائفي لا علاقة له بالدين من قريب أو بعيد ورغم أن إيران جمهورية إسلامية إلا أنها تدعم النظام السوري ألبعثي في الوقت الذي حاربت البعث العراقي و كان البعث العراقي أكثر قومية وأكثر مقاومة من البعث السوري!!!! إن المطلوب في سوريا لا يختلف عن ما تقوم به إيران من انتخابات وفق دستور حقيقي وليس دستور تفصيل—ان دخول إيران وحزب الله وشيعة المالكي لدعم نظام بشار قاد المنطقة الى توتر طائفي وربما قتال وحرب طائفية وأدى الى فقدان التأييد الشعبي لحزب الله وهو ما كانت تحلم به إسرائيل وحلفائها. كما أننا نرجوا عدم إدخال تعبير الممانعة والمقاومة لتبرير قتل الشعب السوري وتدمير سوريا - لأنه بكل بساطة النظام السوري لديه مفاوضات سلام مع إسرائيل !! و لو تمكن من استعادة الجولان بالمفاوضات لما تردد ولترك كذبة المقاومة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز