مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
صدق بشار الأسد

 

لقد قامت ثورات سميت بالربيع العربي وبالطبع لا يدوم فصلا فلابد من أن يعقبه فصلا آخر يختلف عنه في المواصفات والمميزات ،وتميزت تلك الثورات ان كل من سقط او تنحى قال ان بلاده تختلف ولا يمكن ان يحدث بها ما حدث بما قبلها إلا بشار الأسد الذي اضاف لهذه الإسطوانه أن سوريا إن سقطت ستتأثر المنطقه بأجمعها ،بالطبع وكون كل الذين سبقوه من الزعماء الهاربين او المتنحين او المسحولين قالوا جزءا يطابق ما قال جعل ذلك باقي جل الدول والشعوب سواءا على الصعيد القومي او الدولي تتخذ نفس ردة الفعل التي اتخذتها ممن اصبحوا من تاريخ الربيع العربي 

 لكن وكون اهل مكه ادرى بشعابها فقد كان بشار الأسد يعني ما يقول ولا نقصد هنا شق الحد الأدني من العداله الإجتماعيه او الإصلاحات التي وعد بها وبقيت في مخزن الإستهلاك المحلي والإعلامي وفرعي مخابرات خمسه وثلاثين وفلسطين لأكثر من عشر سنوات لتتعفن وتفوح رائحتها التي ازكمت السوريين ومن جاورهم من القريبين او البعيدين ،بل ما كان يشارك به من أجنده توسعيه ثأريه و حرب طائفيه مذهبيه بارده ،وكان على يقين وهو على حق إن وصل الأمر الى إعتراض تحقيق هذه الأجنده او الضرر بهذه الخلايا النائمه فلابد ان تصحى وحينها فلا سبيل إلا الدفاع عن مفتاح الجنه الذي كان بحوزة كل فرد من هذه الخلايا اصلا ثمنه الظاهر له رضا الله والخافي عنه تطبيق الأجنده التي في عقل المخطط القائد

 صدق بشار الأسد فقد سقطت ورقة التوت في سوريا عن العورات ،وإضطرت الخلايا النائمه ان تصحى قبل موعد صحوتها ،كشر الجميع عن انيابه ونزع قناع الدين والموعظه والإنسانيه وسحب الساطور والسكاكين ليذبح بها الرقاب ويقترف كل ما يعاب،صدق بشار الأسد فهذه المنطقه الآن تتأثر بأجمعها ، فما عادت مشاركه حزب الله وايران في الحرب سرا وما عاد إعلان الجهاد إرهابا وما عاد ثوار سوريا لوحدهم بل تحول الأمر الى حرب عمامات ،اضافة لذلك وهو اخطر ما في الموضوع تعالت اصوات كانت خافته تطالب بأخذ الثأر للحسين ووالده علي رضي الله عنهما حتى انه صرح مسؤول فارسي ان المشروع الذي اقر منذ عشرات السنين هو ان يعود العرب لحدودهم الحقيقيه وهي اطراف مكه

إذن صدق بشار الأسد وكذبت كل نية صافيه او إلتماس لعذر غير ذلك لدى الآخرين ، لقد كانت معركة القصير هي قشة الحقيقه التي قصمت ظهر بعير الحقد الدفين ،فعلى مستوى سكانها لم يتوقعوا أن إخوان واخوات الأمس الذين حضنوهم ورحبوا بهم وتقاسموا معهم كل شيئ بسبب العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006 ،هم ذاتهم من يقتلوهم شر قتل ويمثلوا بجثثهم شر تمثيل أما على المستوى الأكبر فقد اتضحت الرؤيا بعد ان كانت محاولات حجب الحقيقه حثيثه فتارة يكون سبب العدوان حماية المقدسات وتارة اخرى للحفاظ على خط امداد الممانعه والمقاومه – والتي ظلت طريقها لتبيد القصير بدل تل ابيب- وأخيرا تم الإعلان بصراحه عن الإجنده وأن القصير ليست اخر محطه ،شكرا بشار الأسد لقد جعلت اكثر من 72 منظمه وهيئه اسلاميه تجتمع في القاهره بعد غياب وفرقه 

 شكرا بشار الاسد لقد رفعت الجهاد من قائمة الإرهاب ، شكرا بشار الأسد خدمتنا نحن المساكين في معرفة الكثير وهل لك ان تكمل معروفك علينا وتكشف لنا من خلال حلفائك وقناعتك عن وصية أهل البيت وعلى رأسهم سيدنا علي بن ابي طالب كرم الله وجهه في اخذ حقه بالخلافه التي اغتصبت وكتابة وصيته لمذهب معين يوصيهم بقتال المسلمين للأخذ بثأثره وانه اضطر حفاظا على الأسلام والمسلمين ان يقبل بالخليفه الرابع لكن انتم من إستلمتم الوصيه لستم مضطرين للحفاط على الإسلام والمسلمين بل قاتلوا من اجل ولايتي التي سرقت مني ،كمل معروفك علينا وإكشف لنا وصية سيدنا الحسين ان كل من لا يتبع مذهب الإثنى عشريه عدو له ودم الحسين في رقبته







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز