خليل كارده
khalilkarda@gmail.com
Blog Contributor since:
17 December 2011

كاتب من العراق

 More articles 


Arab Times Blogs
هل يفعلها برزاني .؟

على ذمة جريدة الشرق الاوسط " أعلن مدير مكتب مفوضية الانتخابات في أربيل الى ان موعد فتح باب الترشح امام المتقدمين للانتخابات الرئاسية بالاقليم تأجل الى نهاية شهر يونيو 2013 بسبب بعض المشاكل الفنية " .

ولكن رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حسم هذا الموضوع بتأكيده على استمرار المفوضية باجراءاتها لتنظيم الانتخابات باقليم كوردستان بمواعيدها المقررة , معلنا عن فتح باب الترشح أمام المواطنين بكوردستان لتقديم أوراقهم أعتبارا من يوم 11-06-2013 والى نهاية الشهر الجاري .

كما كتب السيد روبن الاكاديمي والخبير بشؤون الشرق الاوسط في مقالة بتاريخ 9-5-2013 متسائلا " لماذا اذن يبقى الموقف الرسمي الامريكي غير متعاطف لهذه الدرجة للطموح الكوردي ؟؟

وكان الجواب " السبب الرئيسي يكمن في سلوك عوائـــــــــل القيادات الكوردية .  اذن أقترب موعد الانتخابات الرئاسية في اقليم كوردستان والمشكلة القانونية والدستورية      مازالت قائمة  , فقد حاول رئيس الاقليم مسعود بارزاني تمديد فترة رئاسته حتى يتم طرح الدستور على الاستفتاء الا ان الشد والجذب السياسي أدى الى تفويت الفرصة عليه ونحن الان في الوقت الضائع , ولا يمكنه استخدام خيار التأجيل أو الضغط على الاحزاب الكوردستانية لاعطائه فرصة التمديد .

فليس أمامه سوى التحلي بالشجاعة ونكران الذات والحرص على الوحدة الوطنية الكوردستانية والحفاظ على البيت الكوردي ,  وان يعلن عدم ترشحه لدورة رئاسية اخرى فاتحا الباب امام بديل أخر يطرحه الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي ما زال يرأسه وبذلك يكون بارزاني التزم بالدستور ومهد لانتخابات حرة ونزيهة , وحتى يعطي انطباعا للعالم اجمع بانه قادر على ان يحافظ على البيت الكوردستاني وانه لا يهرول الى الرئاسة  وغير متمسك بالنواجذ بالحكم , وأن العائلة لا تحكم في اقليم كوردستان , بل أن الشعب الكوردستاني هو الاساس والمضحي والسبب الرئيسي لما هو عليه اقليم كوردستان الان من تقدم وازدهار .

 

الكرة الان في ملعب الرئيس مسعود بارزاني  , فهل يبادر الى الاستقالة والتمهيد لانتخابات حرة ونزيهة ؟؟ أم يخاطر ويعرض البيت الكوردي للتصدع ... !!

 

نحن بانتظار ما ستؤول اليه الاحداث ...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز