علي لهروشي
journalistarabe@yahoo.fr
Blog Contributor since:
12 November 2009

مواطن مغربي مع وقف التنفيذ
عضوا الحزب الإشتراكي الهولندي
عضو بهيئة التحرير لجريدة محلية باللغة الهولندية
أمستردام هولندا

 More articles 


Arab Times Blogs
القنصلية المغربية بأمستردام تستنطق و تهين المغاربة.

 

في الواقع  لا يسعدني أن أفتح  موقع خاص من مواقع المؤسسات المغربية ، و منها القنصلية المغربية بأمستردام ، لأنني بصريح العبارة متأكد مسبقا على أن كل ما يوضع على واجهة  تلك المواقع الإليكترونية ، ما هو إلا مجرد أصباغ  ، و طلاء على وجه مومس متوحش  ، لا صلة له على أرض الواقع ، و الحقيقة لا من قريب ، و لا من بعيد ، لأن المسؤولين عن تسيير تلك المؤسسات ، لايشغل بالهم لا المغربي كبشر ، و لا المغرب كأرض ، أكثر مما تشغلهم الأجرة الشهرية التي يتقاضونها على حساب ذاك المغربي البسيط ، و ذاك الوطن الجريح  ، ومع ذلك فتحت موقع القنصلية المغربية بأمستردام هذا الصباح قصد البحث عن هاتفها للاستفسار عما تعرض له المغربي السيد - ب . م - من إهانة و استنطاق من قبل القنصل العميل ، و العامل بهذه القنصلية .

الغريب في الأمر أنه بإمكان جغرافية العالم أن تتغبر ، حيث تتباعد قراته أو تتقارب فيما بينها ، قد تفيض البحور أو قد تجف ، قد تصير الصحراء خضراء ، وتصبح الأراضي الخضراء صحاري ، قد تموت الأشياء و تحيا الأخرى ، كل شيء يتغير بما في ذلك الأشياء الجامدة  ،، بمعنى أخر قد يتغير كل شيء بهذا العالم إلا ممارسات وتصرفات ، ومعاملات المسؤولين و الإدارة المغربية للإنسان المغربي ، لقد نشرت مقالات عديدة بمختلف الجرائد  الورقية كالقدس العربي الصادرة من لندن ، و بالمواقع الإليكترونية  كموقع عرب  تايمز الصادر من التيكساس ، ثم بالحوار المتمدن ، و بجريدة الوطن الجزائرية و هلم جرا... حول تصرفات القنصلية المغربية بأمستردام مع المغاربة الراغبين في الحصول على وثائق معينة ، بما فيها بطاقة التعريف الوطنية  ، و جواز السفر ، حيث يتعرض هذا المغربي الزائر للقنصلية المغربية  لكل أشكال  الإهانة ، و الإحتقار ، و الإستنطاق البوليسي المتوحش ، حيث أنه قد بلغ إلى علمي صباح هذا اليوم  على  أن المغربي السيد  - ب . م -  قد زار اليوم 10 ينيو 2013 على الساعة الثانية عشر وربع القنصلية المغربية  بأمستردام  قصد  تغيير جواز سفره للسفر على التو إلى المغرب ، وقد تعرض هذا المغربي ، -  و لا أقول المواطن المغرب لأن المغربي لم يبلغ درجة المواطن بعد  - ، تعرض لكل أشكال الإهانة  ، و الاستنطاق المستفز ، فبعدما رفضت إحدى الموظفات القيام بعملها كما يجب القيام به لتجديد جواز سفر هذا المغربي بدون شرط و لا قيد ، لأنه مغربي و من حقه ذلك ، وهو ما جعله يقصد مكتب القنصل للاستفسار عن سبب ذاك الرفض ، ففي الوقت الذي كان من المفروض ، و من الواجب ، و من الضروري على هذا القنصل أن يساعد هذا المغربي السيد  - ب . م -  ليجدد جوازه  ، وهو حق من حقوق الإنسان الغير خاضعة  لا للاستنطاق ، و لا للمساءلة ، و لا للميز العنصري أو الطبقي ، أو التمييز بين المغاربة ، فإن هذا القنصل إرتأى إلى استنطاق هذا المغربي  بشكل بوليسي مستفز ، لم يسبق له مثيل ، و هو يسخر منه ، و من أجوبته الصريحة ، محتقرا إياه  ، لكونه  لا يتوفر على  أوراق الإقامة بهولندا ، لكنه يتوفر على أجرة شهرية ، وعلى سكن قار ، ولا زال ينتظر حكم المحكمة  الهولندية  لتمتيعه  بأوراق  الإقامة نهائيا ، بعدما أشتغل هنا بهولندا وتعرض لحادث شغل ، وهي أمور لا تهم لا المغرب ، و لا قنصله بأمستردام ، و لا تدخل في اختصصات أحد منهما ، لأن ذلك  لا يهم أصلا سوى المملكة  الهولندية  الديمقراطية .

و مهما كان وضع هذا الإنسان المغربي  هنا في هولندا ، سواء كإنسان مقيم بطريقة شرعية ، أو بطريقة غير شرعية  ، لأن ذلك ليس من إختصاص القنصل و لا القنصلية  ، و لا حتى المغرب بجميع مؤسساته ، و إلا توجب على المغرب عبر عملائه القيام بدور الشرطة الأوروبية من خلال أمثال قنصله بأمستردام لمطاردة كل مغربي مقيم في أي بلد خارج المغرب  بطريقة  غير شرعية ، وعددهم بفوق مئات الألاف لاسترجاعهم  للمغرب  إذا  كان  ذلك يقلق راحة المغرب  ، و من غرائب الزمن أن هولندا قد منحت لهذا المغربي كل حقوقه كالسكن ، و الدخل الشهري ، في انتظار حكم القضاء لتسوية  وضعيته ، فيما أن المغرب قد حرمه من حق من حقوقه التي هي تجديد جواز سفره ، رغم أنه يتوفر على كل الشروط في ذلك .

 

 علي لهروشي

مواطن مغربي مع وقف التنفيذ

أمستردام هولندة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز