وهابي رشيد
wahabi.rachid@gmail.com
Blog Contributor since:
11 October 2010

كاتب من المغرب

 More articles 


Arab Times Blogs
أردوغان وزيارة العدالة والتنمية بالمغرب

قديما وحديثا لم تتم نهضة أي أمة وحتى الحضارة الغربية اليوم، إذا وضعناها تحت المجهر يتضح لنا كونها ما كانت لتتحقق لو لم تكن هناك نخبة وصفوة منتجة للثقافة والقيم والأخلاق والفكر والتي اجتهدت وعملت على جعل أفكارها تتحول إلى نمط عيش في شتى المجالات وبالخصوص في المجتمع الغربي المقصود من النخبة المنتجة للفكر.

الجميع يعرف حكماء وفلاسفة عصر الأنوار : مونتيسكو، دوبلاخ، روسو، كانط، ديكارت، وغيرهم كثير هؤلاء الصفوة أحدثوا وعملوا على خلق ثورة ثقافية ، أثرت على أسلوب العيش لكل الأنظمة خلال العصر الحديث من حياة عامة وخاصة خصوصا بالمغرب. فكانت له نتيجة معروفة ويحسدون عليها حضارة على جميع الأصعدة ونحن كمتتبعين نلخص ونقول لا نهوض حضاري دون إصلاح عميق ثقافيا وسياسيا واقتصاديا و أخلاقيا واجتماعيا وحتى نعطي لكل دي حق حقه فالمسلمون قادوا العالم لمدة تزيد عن ثمانية قرون دون حشر الخلافة العثمانية في العصر الحديث. فعصر النبوة له دور كبير وعصر التابعين لكونه برزت فيه نخبة مثقفة فهمت معنى الرسالة الإسلامية وعملت بها وأنتجت أفكار رفعت من قيمة النهضة الإسلامية.

فالإسلام اليوم برغم تواجد المعطيات بين المسلمين إلا أننا لم نستطع أن نحمل الرسالة وننهض بها كما نهضت بها الأجيال الأولى ، فاليوم هناك شرخ كبير بين معاش المسلمين وبين أحكام الشريعة ومسلم اليوم يعيش على فهم مختلف وممارسة إسلامية مختلفة وللأسف تنسب إلى الإسلام والمخجل أنها تقدم صورة عن المسلمين وتجعلهم يبدون في غاية التخلف بسبب الدين الإسلامي .

للإشارة فقط فالمسلمين اليوم يعيشون في واقع يخالف واقع مسلمي العصر العباسي، والموحدي فالمسلم اليوم يعيش بواقع لا يمت بصلة إلى الإسلام فلننظر إلى إسلام أفغانستان طالبان أو تركيا العدالة والتنمية أو السعودية الوهابية أو جبهة الجزائر الإسلامية.

تركيا العدالة و التنمية مثال لتسليط الضوء و حتى الساعات الاولى من صباح اليوم الاشتباك مستمر بين أتراك و شرطة مكافحة الشغب مع إشعال بعض المتظاهرين النار بمكاتب العدالة و التنمية حيث دخلت المظاهرات يومها الرابع. أردوغان أبقى على برنامجه لزيارة دول المغرب العربي بالرغم من التظاهرات المعادية لحكومته وأردوغان بدأ زيارة المغرب وسيزور الجزائر و تونس على أساس قضاء كل ليلة بدولة والعودة إلى تركيا الخميس ، هدا التوسع الدي يسعى حزب العدالة والتنمية إلى الوصول إليه هناك أطراف تسعى تقزيمه بخلق فكر الفتنة، وربما سيستفيد أردوغان من خبرة رئيس حكومة المغرب عبد الإله بنكيران لكونه له تجربة قمعية يمكن أن تفيد أردوغان لكون المشكل الذي شعل الفتنة بتركيا هو نفس المشكل الذي مر به رئيس حكومة المغرب إلا أن هذا الأخير عرف كيف يسيطر على الوضع فمشكلة الحزب -العدالة والتنمية- بتركيا نفس مشكلة الحزب المغربي – العدالة والتنمية- فمدينة الدار البيضاء لها وسط العاصمة متنفس واحد عبارة عن حديقة ونافورة والحكومة المغربية وافقت لمجلس الدار البيضاد بتحويلها ونجحت وقمعت ورشت البعض وحزب العدالة والتنمية عجز بساحة -التقسيم- باسطنبول عن اقتلاع خمس شجيرات لبناء تكنة عسكرية تعود إلى العهد العثماني، اقتلاع شجيرات أدى إلى وقوف المعارضين للحكومة وبناء خيام بالساحة وبدأت التظاهرات التي نراها لليوم الرابع و أردوغان صرح أنه لن يتنازل وتحدي المعتصمين وخصوصا وجود الساحة لمنطقة انتخابية يعول عليها الحزب الحاكم سنة 2014.

زيارة أردوغان للمغرب اليوم ستعمل على إبطال السحر الذي عمل رئيس حكومة المغرب على ذره بالمغرب وعملية تسويقها باء بالفشل، و الديمقراطية التي حاولوا تسويقها لنا ليست سوى سراب و شهد عليها سلطان سليمان. بخروجه إلى الشارع والتظاهر مع المتظاهرين، وأن القمع والإستبداد والظلم شعارهم و نحن جميعا في الهوى سواء، وحزب العدالة و التنمية التركي هدد بالنزول إلى الشارع كما يدعي أخوه في الحرفة المغربية عبد الإله بنكران وتشبتهم بالعفاريت والتماسيح انقلب السحر على الساحر فتركيا زمان راحت وأصبحت تركيا اليوم تستمع إلى نور ومهند، وحريم السلطان ووادي الدئاب ونزول بطل مسلسل حريم السلطان سليمان إلى الشارع سوف يكون له تأثير علي الساحة التركية، تركيا الإشعاع الثقافي السينمائي.

السيد أردوعان سيستمع إلى رئيس الحكومة المغربية الذي يتمتع بدرجة عالية في القمع وتفريق الجماهير، ومرورك بالجزائر مناسبة للتبضع بالمفرقعات والقنابل المسيلة للدموع وتونس مناسبة لقضاء ليلة مريحة والتزود بفتاوي …..الكلام في بطن الشاعر. اليوم خسائر تركيا تعد ب9 مليون يور تقريبا وما يناهز 1700 مواطن معتقل، إصابة ما يزيد عن 110 شرطي وإصابة 60 مواطن مسلسل إصلاحات أردوغان وراء كل هذا فالجسر الذي شيد باسم السلطان سليم الذي يعد أول مسؤول عن إبادة الطائفة العلوية مما يدفع بالطرح أيادي سورية وراء ما يجري ويدور ولكن لا يهم فأردوغان سيقتني من أعضاء العدالة والتنمية المغربية ما يناسبه للقضاء على من سولت له نفسه….







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز