رشيد علي
allousrr@hotmail.com
Blog Contributor since:
30 June 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
ألقرضاوي من جديد

أطل علينا مفتي الناتو ليتحفنا من جديد بخطبه ألعصماء والتي لا تصلح حتى للتدريس في فصول رياض ألأطفال. ففي كلمته ألأخيرة خرج المسكين علينا يستجدي منا العطف لأنه كان مخدوعا ولأن حزب ألله وإيران خدعوه وأن علماء ألخليج كانوا على حق حين كانوا يجرموا حزب الله ويكفرون حتى من كان يدعو له بالنصر أثناء حربه ضد إسرائيل وكانوا يهاجموا ايران ليل نهار ويطالبوا بمعاداتها. هكذا وبكل صراحة يعترف هذا الضلالي بانه كان مخدوعا بحزب الله وايران وانه لم يكن حكيما حين أيد ألحزب في حربه ضد إسرائيل عام 2006.

 ولنقرأ معا مقططفات من آراء هذا الضلالي في حزب الله: "هم حزب الطاغوت، حزب الشيطان أتوا ليقتلوا أهل القصير وما حول القصير، آلاف مؤلفة من أتباع من يسمى نصرالله وما هو إلا نصر الشيطان، يقولون نحن نقتل أعداء المقاومة، أي مقاومة؟ "أدعو المسلمين في كل مكان إلى نصرة إخوانهم، لا يعقل أن نترك المسلمين والآلاف يزحفون إليهم ليقتلونهم، لو كان عندي قدرة لذهبت لأقاتل معهم، كل من لديه قدرة القتال واستخدام السلاح والمدافع يجب أن يذهب للقتال أدعو كل المسلمين إلى القتال مع إخوانهم في سوريا، كل من استطاع من الأفراد ولديه خبرة في الحروب أن يذهب ما استطاع إلى ذلك سبيلا.

وقال القرضاوي إن البعض صدق ما قاله النظام السوري عن نيته "تحرير فلسطين" ولكنه لم يفعل شيئا لعقود مضيفا: "لم يطلقوا رصاصة واحدة على إسرائيل وأسقطوا القنيطرة قبل أن تسقط وسلموها لإسرائيل بعد أن كان للجيش السوري فيها مكان حصين.. هم يدعون أنهم يقاومون ويضحكون على العرب والمسلمين." ثم تطرق القردآوي غلى ألرئيس بشار ألأسد شخصيا وهاجمه باقصى العبارات قائلا,""ما هو بشار وما هو بأسد بل هو منذر ووحش، وقف ضد شعبه من أول يوم للثورة وطلب مني أن أقف معه، وطلب من (رئيس المكتب السياسي لحركة حماس) الأخ خالد مشعل أن يرد علي ولكن مشعل قال له: من يرد على القرضاوي؟ فسقط مشعل من عيون هذا الأسد المزعوم."

اذن هكذا يا قردآوي وصلت بك الأمور لأن تقف يا مسكين وحيدا تستجدي عطف من حولك وتحاول تبرير جرائمك وفتاويك الدموية والتي أزهقت فيها مئات الآلاف من ألأرواح البريئة ألمسالمة. كم كنا نتوقع منك الإعتذار من المسلمين والندم على تلك الفتاوي الناتاوية ولكن يبدو انك لم تصل الى مرحلة الندم بعد. فلقد ندمت على امك خالفت علماء الخليج بآرائهم ضد إيرا وحزب الله، مع ان ذلك لم يزهق الأرواح، ولم تندم على فتاوي القتل ألتي أصدرتها بحق اتباع بشار وكل من يؤيده بغض النظر عن طوائفهم وانتماءآتهم.

 لقد أشعلتها حربا طائفية منذ البداية تنفيذا لإرادة مشغليك وخدمة لأسيادك المستعمرين الجدد والصهاينة والمتصهينين. ألم تكن انت اول من كفر الرئيس بشار لأنه علوي؟ ألم تكن أنت من أطلق فتيل هذه الحرب للقضاء على نظام الحكم في سوريا لأنه نظام علوي كافر؟ والآن تتهم حزب الله بانه هو من يريد أن يشعل الحرب الطائفية في المنطقة. صح النوم يا فاجر.

 على من تضحك ومن تريد أن تخدع؟ إن الشعوب العربية لم يعد ينطوي عليها مثل هذا الكلام ألفارغ. فمقاتلي حزب الله لمعلوماتك يا ضلالي ليسوا كلهم شيعة، فمنهم ألسني والدرزي والشيعي والمسيحي. أم يستشهد ذلك اليوم مقاتل سني من الحزب من مدينة صيدا ورفض ألأصوليين دفنه في المقبرة السنية هناك؟

 إذن من هو الذي نشر الفكر الطائفي في المنطقة؟

ثم اين أنتم يا أهل ألسنة؟ لماذا لا تهبوا لنجدة غخوانكم في سوريا والذين تدعون انهم يذبحون هناك على ايدي جيوش ألنظام ورجال حزب الله. لمعلوماتك يا قرد آوي ان عدد الذين يفرون من القتال ويعودون الى بلادهم هو أكثر بكثير من عدد ألذين يدخلون للقتال في سوريا. فلقد أكتشف الكثيرون أنهم كانوا مغرر بهم وان الحرب في سوريا ليست جهاد وانما تدمير للإسلام ومبادئه وأخلاقه. فلم يبق أمامك سوى أن تذهب للجهاد بنفسك ولا تتحجج بانك غير قادر وتتمسكن، كل ما تحتاجه هو حزام ناسف تلفه حول وسطك لتنفجر في الفضاء وتذهب هباءً منثورا انت وافكارك وفتاويك ألعفنه. فاترك ملذات ألدنيا واذهب للقتال هناك مع رجال عصاباتك لتقنعنا على الأقل بانك لست جبان ولا يهمك مال ألدنيا.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز