موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
توضيح الى القراء الكرام

بعدما كثرت المزايدات والمناقصات, ومد كل  ذي خطم خطمه ثم انجعى وتمطى مبديا رأيه, أراني مضطر الى الاجابة والتوضيح حول مقالاتي الأخيرة:

أولا: لا أرى فرقا بين مسلم ومسيحي وشيعي وسني فالخلق كلهم عيال الله وأحبكم إليه انفعكم لعياله كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله.

ثانيا: التزم بوصية جدي امير المؤمنين عليه السلام, بني, كونا للظالم خصما وللمظلوم عونا. ولا أرى مظلوما في هذه الدنيا أكثر مظلومية من الشعب الفلسطيني الأسطوري الذي لم ينحن ولم ينثن رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين وسمسرة الكثير من المسمسرين وأقرانهم من المطبّلين والمزمرين. فالفلسطيني كما علّمنا الامام موسى الصدر  (يتيم الأرض) وله علينا حق الرعاية والاحتضان حتى لو دفعه يتمه الى  الشقاوة واللعب بالحصى  وتكسير شبابيك الدار.

ثالثا: ألتزم بحريتي التي منحني اياها ربي في التفكير والتدبر والادلاء بالدلو دون انانية شخصية او مصلحة آنية اللهم إلا ما كان  فيه خير للأمة  وابراء للذمة واصلاح لذات البين.

بخصوص مقالتي حول السفياني فأنا لم أزعم أني متخصص في هذا الموضوع ولم أنف تحفّظي على بعض ما جاء فيه ولكني اردت أن اشير الى بعض ما يجري تحت الطاولة  من نزعات مؤدلجة وطقوس غريبة مبرمجة  أنتجتها الماكينة الوهابية لتسعير الصراع العالمي ضد  سوريا.  وأبدأ معكم بالشريط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=tzvWP9j5Duc&feature=youtu.be

 لا يمكن لأي مسلم سني كان أو شيعي مسيحي كان أو يهودي أن يرضى بما فعل هذا السفيه المجرم مستلهما سنّة جدّته الزانية المجرمة هند بنت عتبة. انظروا الشيخ الوهابي في الرابط التالي وهو يصف فضائل هند:

 http://www.youtube.com/watch?v=QMbk_C2awQw

إذا لقد استطاع صناع الموت الوهابيون بشيوخهم ودولهم ( قطر والسعودية) انتاج جيل مدّمر لا يعرف التمييز بين الحق والباطل ولا التفريق بين العدو والصديق. عقيدة الهلاك الوهابية انفقت مليارات الدولارات لتشويه قلوب وعقول العامة وانتاج آلات الدمار الشامل والجهل المسلّح وتحشيدها لتخريب العالم العربي ونشر الموت والدم في العراق ومصر وسوريا واليمن وتونس والجزائر وليبيا ... ولن تتوقف هذه الماكينات الشيطانية عن التحشيد وصناعة الموت ولن تنكسر شوكتها الا بنقل المعركة الأمنية والعسكرية  الى حاضنتها المالية والأيدولوجية داخل أسوار الدوحة  وساحات الرياض.

أما في الرابط الأخير فسأعرض لكم شريطا غير ممنتج بعدسة ارهابييي (الحر) وسوف ترون كيف فضحهم الله وأذل أنفهم. الشريط تم انجازه قبل أن يحسم حزب الله المعركة في ريف القصير بشهر تقريبا. سوف ترون أحد عجائز (الحر) وهو يحورب منطربا بعد أن اعترف ان هذه الأرض (للشيعة) وأنهم لن يرونها بعد الآن. بعد ذلك سترون أغنام الجيش المبتلي وقد حشروا انفسهم في خندق وهم يرددون الشعارات العنصرية , والمضحك في الأمر في هذا الشريط الفضيحة هو أن منتجه أراد أن يظهر كفاءة (الحر) فإذا به يفضح مثالبه ويبدي عورته, فما رأيناه بالفيلم لا يعدو أن يكون ثلّة من الرعاة والعتالين الذين تركوا أعمالهم النافعة وانخرطوا في ماكينة الموت خدمة للمؤامرة الصهيووهابية. أما شباب حزب الله فكانوا غائبين عن النظر كملائكة بدر سبحان الذي جعل الفرق واضحا وجليا بين الثرى وبين الثريا.

انظروا وتأمّلوا:

 http://www.youtube.com/watch?v=h_y4eNIcKVk







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز