موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
نصرالله زأر....فبهت الذي كفر

ذكرت في مقالات قديمة جدا تفاصيل وحقائق جديدة عن التطور النوعي والكمي الذي طرأ على قدرة المقاومة اللبنانية بعد حرب تموز. من أراد بإمكانه الرجوع الى " سيناريو الحرب المقبلة" والى "إذا هو تهديد من الأسد" والى الكثير الكثير من المقالات التي فصّلت فيها اسباب صمود سوريا واستحالة سقوطها وتركها لقمة سائغة في أفواه التكفيريين وأسيادهم الصهاينة.

بالأمس أطل سماحة سيد المقاومة حفظه الله ليفند المفنّد ويؤكد المؤكد: لا سقوط لسوريا حتى لو أدى ذلك الى خوض اللجج وشقّ المهج, ترخص الأرواح لأجل عزة سوريا ووحدتها واستقلالها. لا أمل للنعاج مهما تناعجوا ولا للصغار مهما تصاغروا ولا للقتلة الارهابيين مهما استباحوا ودمّروا وتنمّروا. 

أخذ القرار من محور المقاومة في دمشق – طهران – بيروت  فرفعت الصحف وجفّت الأقلام. في هذه اللحظات وبينما أخط كلماتي هذه, يتحضر ستمائة ألف مقاتل من حرس وجيش للدخول في المعركة, أميركا تبلغت القرار عبر السفارة السويسرية  التي تمثل المصالح الأمريكية في طهران : أي جندي أطلسي  سيطأ ارض الأردن سيقابله عشرات الألوف من المقاتلين الأشداء الذين سيدخلون الى سوريا بناء على القانون الدولي  ومعاهدات الدفاع المشترك الرسمية.

عرب الردة في المقابل أردتهم ردتهم, قتلتهم حتى أمسى الواحد منهم يحمل في الداخل ضده (بالاذن من مظفر النواب) فأسرعوا الى امريكا يقدمون المزيد من التنازلات على حساب القضية الفلسطينية, سبحان الله ما أكرمهم مع اسرائيل وما أخسّهم مع سوريا. كيري هز رأسه طربا فقد اعجبته فكرة التنازل حتى عن حدود ال67, لكن السكرة طارت حين رفض نتنياهو هذ العرض الذليل الرخيص زاعما أن المشكلة بين اسرائيل والفلسطينيين ليست مشكلة أرض!!! سبحان الله يعني يا مستر نتياهو ما هي المشكلة اذا, حل أزمة الخبز في السجون الاسرائيلية  وتنظيم طوابير الازدحام أمام المعابر والحواجز العسكرية ؟؟؟؟؟؟

 بكل الأحوال  الحمد لله  أن الاسرائيلي رغم خوائكم وانهزامكم وتملقكم رفض عرضكم وهتك عرضكم  وأذلكم وفضحكم وكشف سوأتكم فأنتم رغم تهافتكم وتنازلكم وتذللكم على أعتاب نتانياهو, فإنه لم يتكرم عليكم  بأكثر من بصقة بصقها في شواربكم ولحاكم التي هي بعض من لحية أبي جهل وشاربي أبي لهب فتبت يدا ابي لهب وتبّت أيديكم بما أعطت للعدو وسخت وتكرّمت وبما منعت وتمنعت بل أوغلت في دم سوريا الأبية وشعبها الطيب الجريح.

باختصار شديد, المقاومة اللبنانية قادرة على خوض المعركة وحسمها في ساعات قليلة وعلى محاور ثلاث.  والمشاركة في سوريا حتى هذه اللحظة مشاركة رمزية جدا وعلى مستوى شباب التعبئة, يعني قوات التدخل, والمجوقلة, وسرايا الاستشهاديين, ومغاوير البحر وغيرهم من قوات النخبة في المقاومة الاسلامية ما زالت حتى هذه اللحظة في لبنان وعلى الحياد التام, وأنا بما أعرف _ أقسم لكم _  لو صدرت لها الأوامر بذلك  فسيتم تطهير لبنان في اليوم الأول وستنتقل بعدها لمشاركة  الجيش العربي السوري في تطهير سوريا خلال أيام قليلة.

أما اسرائيل التي ترتعد خوفا وذعرا فسيكون مصير قواتها فيما لو سولت لها نفسها بالعدوان مصيرا شبيها بمصير القطعان التكفيرية. لن ترى أمة العرب في كل تاريخها وأمجادها يوما مجيدا كمثل هذا اليوم. انظروا الى القصير, اننا على مسافة اسبوع من تحريرها, بعد ذلك يبدأ انحسار الطاعون ويأتي الفرج بإذن الله.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز