نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
القصة الحقيقية وبالتفاصيل لرسالة أوباما المسمومة

باللهجة المحلية: اضحكوا يعني هدون الأمريكيين ما راح يبطلو جحشنة وزعرنة وقلة حياء؟ يا هنن حمير فعلا أو مفكرين أنو هالبشر كلهن حمير. بخصوص الرسالة المسمومة ع أساس للمدعو أوباما، الحليفة أبو حسين الكيني الأول، زعيم جبهة النصرة الأمريكية، يعني منتصور القصة هيك صارت حسب الرواية الأمريكية: أنو تخيلوا المشهد يعني بيكون أوباما هيك قيعد مسلطن، عم يتعشى ع الحصير، وعم يفقع له كاسة عرق هيك المسا مع ميشيل، وهالاولاد حواليه عم يرغطوا، وحاطين قرص شنكليش ومفرّكة بطاطا وصحن زيتون، وتين ييبس، وعم يتابعوا قناة الجزيرة، وانتصارات الثورة بسوريا وتحريرها لـ70% من سوريا

 بعدين، فجأة هيك، ويا غافل إلك الله، بيندق الباب، بيقلها أوباما لمراتو أم حسين الكينية، قومي افتحي هالباب يا مرة، بتقوم ميشيل بتفتح الباب، بيطلع ساعي البريد جاي ع البسكليت، بيقلها خالتي ميشيل وينو عمي أبو حسين أوباما الكيني، جاييتو رسالي أبعرف من وين، بتقوم ميشيل بتقله، والله عم يتعشى، فوت تعشى معو وا عين خالتك، وهات هالرسالي وا عينها لخالتك أم حسين أنا بعطيها لعمك بو حسين، بيقلها لا هاي رسالة مشزلي (مسجلة)، وهو لازم يستلمها ولازم يجيب معو الهوية خالتي أم حسين ها؟ 

 بتقول له أم حسين الكينية، الحرم المصون للخليفة أبو حسين الكيني، إيه طبعا معقولي، والله أبيمشي ولا خطوة بلاها هداك اليوم طلـّع بدل ضائع، بعد ما ضاعت منو بانفجار بوسطن، وجاب اخراج قيد جديد من مختار شيكاغو، بتقوم ميشيل أم حسين بتعيط ع باب البيت وا بو حسين، بيرد أوباما بيقلها: أي وا عيني شو في؟

بتقلو جاييتك رسالي مشزلي تعا استلمها، بيقوم أبو حسين الكيني، بيقول لساعي البريد تفضل واخيي فوت تنشربلنا كاسي مع بعض، ليك عندي عرق تين بلدي متلت (مثلث)، متل الدمعة، طريـّات مبارح جبتهم من الكلكة، من عند عمك بو علي الجولاني، عملهين قبل ما يلتحق بالثورة، بيقوم ساعي البريد بيقول له، والله ما لي حيل، وما فيني مـْوَتـّب وضهري ميجعني كتير ورايح عند عمي الظواهري يمسك لي هالوتاب الملعون، بيقوم أوباما بيقول له: أي شو في ما قلت لي، بيقول الساعي لأوباما خيد هالرسالي ما بعرف من مين، ووقع لي هوني، بيقوم أوباما بيستلم الرسالي وبيفتحها، وبس يفتحها، بلا معنى، بيقوم بيبعق بهداك الصوت المقلوب، متل الجقل الجفلان، واسم الله تسمي، بتقوم ميشيل بتقول لساعي البريد: واشحاري!!

الله لا يوفقك شو عملت لي بالزلمي، هلق كان ما أحلاه، وعم يشرب كاسي ومبسوط، بيجوا تبع الإف بي آي، (شبيحة أمريكا يعني)، اللي بيكونوا قيعدين تحت الزرنزختة (اسم شجرة محلية)، بيسمعوا العياط، والصراخ، وبعيق أوباما متل الخنزير البرّي، وأوباما بيكون هيك قيليب ع ضهرو متل الصرصور من المادة السامة، وميشيل جايبتلو كاسة مية وبصلة، وبيسعفوه ع مايوكلينيك، وبتجي السي إن إن، وبيلتموا الجيران، وبتجي هيلاري بقميص النوم وشعرها منكوش، وجون كيري بالبيجاما وبإيدو سيكارة مارلبورو، وبيحملوه مع الممرضين ع سيارة الإسعاف، وهو غشيان، وعم يطلع بالسما، وغايب عن الوعي، لا من تمو ولا من كمو؟؟

في متل هيك هبلنة وتجحيش وتحشيش؟ بس لسه ما خلصت القصة: بيقوموا الشبيحة تبع أمريكا بيعتقلوه لساعي البريد وبيرفعوا المساعد جون فلقة من تحت الدست، وبيعترف ساعي البريد أنو قبض 500 دولار من عميل لإيران ليوصـّل الرسالة لأوباما. وتوتي توتي خلصت الحتوتي. (بتصير ليش لأ طالما في مهابيل ومصاريع متل الأمريكان، وحمير متلنا بتصدق كذبهن). يعني معقول تفوت رسالة لرئيس دولة عظمى بها "الشكل"، يا هنن حمير يا نحن الحمير؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز