بدر الدين الكاهية
baderettounsi@yahoo.fr
Blog Contributor since:
26 December 2012



Arab Times Blogs
رسالة ممهورة بالدم إلى بشار الأسد : اقترب يوم الحساب

إلى السيد بشار الأسد:
نعم احترمناك يوم خطبت في جامعة الأعراب و وقفت مع غزة موقف رجولة و عزة،
نعم أحببناك عندما فضحتك اسرائيل و الدوائر الغربية و أثبتت بالدليل أنك الداعم الأول لحركات المقاومة اللبنانية و الفلسطينية سلاحا و مالا و مأوى و دورات تدريبية
نعم قدرناك عندما كشف سرك و حقيقتك المناظل الفلسطيني "محمود جبريل" و امتناعك عن المساومة و أعلن أنك رفضت 40 مليار دولار مقابل فك ارتباطك بحلف المقاومة
نعم كبرت في عيوننا يوم بثت كل قنوات العالم تجاهلك لغراب بني صهيون "أولمرت" و رفضك مصافحته على عكس بعض المرضى الذين هرولوا بجلابيبهم و عقالاتهم ليحتضنوه و يقبلوا أشياءه لعله يرضى
نعم انتشينا فرحا يوم رفضت قبول اتفاقية العار و الخنوع لابن صهيون و الاستعمار و التي تقدم بها جهابذة العرب ليغطوا بها عن عورتهم و سوأتهم فكانت بئس الاتفاقية و بئس القرار
نعم افتخرنا بك لكن ليس لزرقة عينيك و لا لسماحة وجهك و إنما لمواقفك العروبية الشريفة و ممانعتك العفيفة و رفضك لكل ما هو خنوع أو تطبيع كما فعل بعض الملوك و الأمراء ذوي العقول الجيفة.
لكن جاء يوم الحساب و سنحاسبك و لن نكتفي بالعتاب
فاليوم محور الحديث هو الشعب السوري
الشعب السوري الذي سار معك على درب المقاومة و دعمها، فتلقى مقابل ذلك طعنة الخيانة و الغدر ممن دافع عنهم و أسكنهم مساكن القلب و الصدر.
الشعب السوري الذي أيدك في احتقارك و ازدرائك لكل ما من شأنه أن يعتبر تواصلا مع العدو و الصهيونية، و تحمل تبعات ذلك حصارا و تضييقا من دول الغرب و الخيام المماليك الأعرابية.
الشعب السوري الذي قبل عن طيب خاطر أن ينتقص من قوته و مستوى معيشته اليومية، ليوفر دعما و تمويلا للمخابر و المصانع العسكرية ما من شأنه أن يساعدها في تطوير منظومة الدفاع الصاروخية
الشعب السوري اليوم على المحك، فوالله إن لم تنصره سقط من أعيننا و وجداننا كل تاريخك و مواقفك.
دافعت عن الغريب و اليوم ننتظر دفاعك عن القريب
شعبك يذبح ممن صادقتهم في السابق من الطامعين، الحالمين، بإعادة تاريخهم كمحتلين،
شعبك ينحر من قبل من اعتبرتهم في السابق إخوة دم و دين
فأرنا ما أنت فاعل
فكما دافعت عن فلسطين و العروبة و الشرف، دافع عن شعبك من هجمة الأعراب الجلاف معدومي الوفاء و الشرف.
اجتمع على المواطن السوري كل قتلة و منحرفي و موبوئي العالم. سلحهم أصدقاؤك القدامى و دعمهم حلفاؤك القدامى و مولهم إخوة الندامة و أفتى لهم شيوخ لا يستحقون حتى شرف الملامة
قتلوا كل صوت جميل بالشام، نحروا التكبيرات و المقامات و أروع الكلام،
ساموا أهلك أسوأ العذاب و فجروا شيخنا البوطي وسط المحراب
فانتفض لشعبك و لدم شعبك المسفوك
إن كنت حقا تريد أن نحتفظ لك بما نكنه لك، فلا تبقي من أولاد العاهرات أحدا، اقصف معاقلهم و دمر مساكنهم و اسفك دمهم كما سفكوا دم أهلك.
اغسل بلادك من الدرن الذي أصابها و القذارة التي لوثت ترابها،
هؤلاء من يعيثون فسادا بأرض الشام لا هم من البشر و لا هم من أهل المنطق و الكلام، هؤلاء شوائب و فضلات محمية من طغمة أوغاد لئام.
فماذا تنتظر ؟؟؟
و الله إن لم تنصر شعبك و تنتصر لهم نسينا كل تاريخك و كتبنا فيك:
أسد نصر كل المستضعفين و المساكين
فلما استجاره شعبه أصبح خانعا مستكين
ننتظر ردك يا بشار الأسد
ننتظر رائحة شواء جلود أولاد العاهرات التي أدمت جرائمهم قلوبنا و أدمعت أفعالهم مقلنا

مع تحياتي المؤقتة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز