عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
تعقيبا على مقالة الأستاذ فهمى هويدى ... حين اعتذرت إسرائيل لتركيا

تحدث الكاتب عن عودة العلاقات التركية الإسرائيلية , وأن أردوغان سوف يسعى لرفع الحصار عن غزة خلال زيارته المقبلة للقطاع , متعشما فى الإعتذار الإسرائيلى بعد زيارة أوباما لإسرائيل... فى نفس السياق أضاف الأستاذ هويدى أن لديه معلومات عن أتصال تليفونى من أردوغان بمرسى ليطلعه أنه ينوى على قبول الإعتذار الإسرائيلى وأن أردوغان أتصل بخالد مشعل وتحدث معه فى نفس الموضوع قبل أن يعلن عن قبوله إعتذار إسرائيل!!؟؟ وكأن أردوغان أتصل بمرسى ومشعل ليطلعهم أنه سوف يقبل الإعتذار الإسرائيلى منعا للحرج!!؟؟..

 لم تدوم سعادته أيام , وقبل الأستعداد لزيارة حماس فى غزة , أستمع أردوغان الى تصريح البيت الأبيض , أن موقف أمريكا من حماس لن يتغير!!..

 تركيا كانت وسوف تظل تحكمها إستراتيجية سياسات الجغرافيا ولا علاقة لذلك بحقبة أتاتوركية أو عسكرية أو أردوغانية!!!..

أحيانا تتأرجح العلاقات بين تركيا وحلفائها , لكن لم ولن تخرج عن أطار عام يحدد تحركاتها وعلاقاتها وفقا للجيوسياسة الدولية , فعلاقتها مع إسرائيل وأمريكا لم ولن تنقطع (توقفت فقط مع إسرائيل) , وكل ما تراه أحيانا من إنفعالات أردوغانية , هى مجرد تلفزيونية فقط وسوف تظل تركيا عضوا فى الأطلنطى وهى تسعى لدخول الإتحاد الأوروبى وبالتالى سوف تلتزم بإستراتيجيات التحالف..

 سياسة مصر الخارجية تتحرك وفقا لموافقة الإدارة الأمريكية .. وسوف تشاهدون عندما تنتهى مشكلة إيران النووية المعلقة , وتعود العلاقات مع أمريكا وإسرائيل , سوف تشاهدون هرولة مصر والدول العربية لعودة العلاقات فورا مع إيران , لنؤكد أن الأدارة الأمريكية هى التى تحرك السياسة المصرية والعربية وفقا للمصالح الأمريكية وأمن إسرائيل ثم تأتى المصالح الأوروبية فى المرتبة الثالثة..

 أما الشىء المضحك حقا أن يأخذ الكاتب معلوماته من بائع...... وأقتبس هنا من كلام الكاتب..
(وحسب معلوماتى فان أردوغان اتصل هاتفيا بالرئيس محمد مرسى وأبلغه بالنبأ قبل إعلانه، (يقصد نبأ عودة علاقة تركيا مع إسرائيل) كما اتصل بالسيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسى لحركة حماس وتحدث إليه فى الموضوع)!!؟؟.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز