عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
أيها الضب الجبان ..أنا فوقك كالبسط فوق المقام

أنتَ في النَّظم مثل صَوتِ مُغنٍّ
مُعجَبٍ في غنائِهِ مَوْهومِ

تتعالى آهاتُهُ دونَ نَسْقٍ
فَتَسُمُّ الأبدانَ دونَ سُمُومِ

ضَجَّةُ الشعرِ مِنْ لدُنْكَ كَرَهَّاصٍ
نَشازٌ ، كَشِعرِكَ المشؤومِ

أوْ صُرَاخٌ مِنَ الخنيث المُعَنّى
أنْهَكَتْهُ الفُحُولُ في الحلقومِ

سوْفَ تلقى متى أتاكَ هجائي
كلَّ صِنْفٍ مِنَ العذابِ الأليمِ

خُذ مِنَ الوقتِ ما تشاءُ وتَرْضى
سَنةً أوْ يَزيدُ يا ابنَ البُومِ

بلْ عُقودا فأنتَ خامٌ بَطِيءٌ
لَكَ بُطْءٌ كَدُودَةٍ في الكُرومِ

وَخَزَتْها عَصَاةُ شِعْرِي فَخَرَّتْ
كَوْمَةً مُسْتَدِيرَةً فِي هَشِيمِ

مَنْ سَيَحْمِيكَ مِنْ مَدَافِعِ هَجْوِي
مَنْ سَيَجرْوْ عَلى القَضَا المَحْتُوم

وَقُصَارَى مَا سَوفَ تَصْبُو إليْهِ
هُوَ أنْ تَقْضِي مُسْرِعَاً مِنْ َجحِيمِي

أنْتَ فِي هذا اليومِ أشْقى مَصِيراً
مِنْ مَصِيرِ الخِناثِ وَسْطَ سَدومِ

أنتَ كالفِطْرِ في ظلامِكَ تشقى
لسْتَ إذ رُمْتَ عَالمي بالمَلومِ

أنا شعري عليكَ دوماً سَيَعلو
شِئتَ ذا أمْ أبَيْتَ يا ابنَ الشُّوْمِ

وَسَيَعْلو كما عَلا دونَ جهدٍ
بَسْطُ كَسْرٍ على المَقامِ المَضيمِ

أنتَ مَمْحُونٌ ـ أيْ تَغشَّتْكَ مِنِّي
مِحَنٌ ـ كالغيومِ فوقَ الغيومِ

لحْظةً ، طارِقٌ على البابِ دَعْنِي
لأرى مَنْ ، عِزْرِيلُ؟ تَبْغِي غَرِيمِي؟

دَعْهُ لي سوْفَ أصْطَفيهِ لِجُرْذي
ثمَّ أرْمي في طاعَتِي كالحَريمِ

لِنَعُدْ ، أيْنَ كُنتُ؟ آهٍ تَذكَّرْتُ
هِجائي لذا الحقيرِ الزَّنيمِ

رُحْ وَقارِنْ شعري بشعركَ تعْلمْ
أنَّ شعري ينسَابُ مِثلَ النَّسِيمِ

فيهِ صِدْقٌ وَخِفَّةٌ وَمَرَاحٌ
وَهْوَ مَلْجَاْ لِكلُّ ذوْقٍ سَليمِ

وَهْوَ حُلوٌ وَآسِرٌ وجميلٌ
وَأصِيلٌ كَصَوْتِ عبدِالحليمِ

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز