د. زهير نفاع
zuhai@yahoo.com
Blog Contributor since:
04 March 2007

كاتب وباحث قلسطيني

 More articles 


Arab Times Blogs
يهود رأس الحيّة

                                                  

قُم.

إنهض من نومك،

إرفع هامَتَكَ،

أقدامُك كالأشجار في عمق الأرض ثباتا،

لا تتعثر.

ما فائدة الغيم إن لم يحجب لهب الشمس؟!

نرفضه،

لا أفهم فرقا بين سراب الصحراء، وغيمٍ إن ما أمطر.

***

إملأ رأسك عشقا؛

للقدس ويافا والشام،

لزهر الشِقّيق وياسمين بلادي والورد الجوري الأحمر.

لشجرِ اللوز يغطّيه النُّوّارُ،

لمروجٍ تملؤها الألوان، تزاحم خِصْبَ الأخضر.

أحن، ببلادٍ تتغنى بغناها الدنيا،

لرغيف من خبز بلادي،

وصحن الزيت مع الزعتر.

أَحِبَّ أُناسا تدري أن يهود سبب مَذَلَّتنا.

خذ سيفك من غمدِ يَسْكُنُهُ،

ولتشحذ أسنانك حتى،

أظفارك،

ويديك ورجليك،

مرّن ساعِدَك الأسمر!

زلزل كل الدنيا.

لا تَبدل كرامَتَكَ بكل النفط.

ما تحمل من هَمٍّ أغلى من دراهمهم،

من كل أموال الدنيا،

 وما ملكوا من ذهب أسود، أو أصفر.

حب الأوطان صلاةُ عبادة؛

في دنيا العشق،

هو الأقوى والأحلى، والأجمل والأكبر

لو مَلَكَ الغيرُ ما لِقارونَ، وَغِيّاً تاهوا؛

من يدافع عن جنته:

أناسا وترابا،

حتما هو أغنى وهو الفائز والأشطر.

"مِن عجب الدنيا في زمن اليأس،

أن يصبح في بلدي كلامي هذا كفر،

وهو الأندر".







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز