هاني شاهين
hchahine@live.com
Blog Contributor since:
20 January 2013



Arab Times Blogs
الى أمي..

 

بالأمس كان عيد مولدك..

يوم وُلد الحنان وأزهرت الجنان

يوم وُلدت العاطفة والقلوب الصافية

يوم وُلدت كل التضحيات في أنين النايات

بالأمس وُلدت أنا وأخوتي..

بالأمس يا أمي وُلد عالمنا

وُلد حلمنا..

.. أنت يا أمي!!

.. واليوم كنت أشاهد البنين والبنات يخرجون من المحلات، وفي أيديهم هدية وباقة من الورود الى أمهاتهم الجميلات العفيفات. كنت أرنو الى هذه البسمات التي غزت وجوههم!، والفرح الذي يسرح في قلوبهم!.. كم هو جميل هذا اليوم!.. إنه عيد الأم!!.. الأم التي تجري الجنة تحت أقدامها!!!.

أما أنا يا أمي.. سأذهب الى لحدك وفي يدي وردة تحمل كل أوجاع الفراق وكل شغف الإشتياق.

سنتكلم يا أمي.. ونتبادل الأحاديث الشيقة، مثلما كنا نفعل!.. كم اشتقت لسماع صوتك يدغدغ أذناي!!

وسأضمك.. وتضميني.. وأشم كل حبة رمل تحمل رائحتك.. وأنام في حضنك أنت.. أنت يا أمي!!

أطمئنك يا أمي.. أنني بخير!! ربما!.. لا أدري!!، هكذا يقولون لنا!!! طالما أننا نأكل ونشرب وننام كالبهائم، فهذا إثبات على أننا أحياء وأننا في نعيم من الخير!!. قالوا لنا أيضا، أنه إن أردتم أن تعيشوا فيجب عليكم أن تكذبوا وتنافقوا، ويجب عليكم أن تسرقوا وتقتلوا؛ عليكم أن تسيروا مع التيار وتجرون مع الرياح وتلهثون كالكلاب وتنهقون كالحمير.

لا تقلقي يا أمي!.. فأنا أسير كل يوم عكس التيار مهما علت الأمواج واشتدت الرياح!.. لأنني اشتقت لك وأريد أن أراك وأكون معك وليس مع العفاريت.

أمي!.. أفكر بك كل يوم، أتحدث معك.. أراك في كل شيء جميل ترتمي عليه نظراتي.. اشتقت اليك كثيرا يا أمي. رغم كل ذلك، أقول الحمد لله.. رغم كل الإشتياق.. أشكر الله أنك لم تشهدي ما آلت إليه بلادنا من المحيط الى المحيط، وكيف أصبحت هذه الشعوب بلا أوطان، وكيف أصبحت بلاد الأنبياء مرتعا للعملاء والخونة.. يسرحون ويمرحون.. يزنون ويفتون.. يقتلون ويسرقون.

نعم يا أمي!!.. هذا مؤسف ومقرف!! فالغربي يحكم بلادنا بإصبعه الأوسط.. يأمر بقتلنا بيدٍ عربية.. يأمر بسرقتنا بيدٍ عربية.. يأمر بالكذب علينا بلسان عربي.. وهناك من يهرول لتقبيل هذا الإصبع بعد الجلوس عليه.

أطمئنك يا أمي.. ما زال تحت سمائنا رجال ونساء شرفاء، لم يستسلموا ولن يستسلموا.. يقاومون الأعداء بالعقل والدماء، إنهم أسود العزة والكرامة.. إنهم أسود الشهامة والإباء.

أعذريني إن أطلت عليك يا أمي، فآهاتي لا تصل لأحد إلا لك.. أنا بخير.. هذه الكذبة الوحيدة التي أجيدها وأتفنن بها.. إرتاحي يا أمي.. إرتاحي يا عالمي ويا حلمي...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز