رشيد علي
allousrr@hotmail.com
Blog Contributor since:
30 June 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
إغتيال الإسلام في مسجد الإيمان بدمشق

كائن من كان من قام بعملية اغتيال الشيخ العلامة السوري محمد سعيد رمضان البوطين لا يمكن ان يكون مسلما, او مسيحيا او يهوديا او يتبع أية ديانة سماوية. فالاديان كلها تدعو الى التسامح الى التآخي والمحبة. هذا الرجل الذي قام بتفجير نفسه داخل مسجد وبين اناسُ لا ذنب لهم سوى انهم كانوا في ذلك الوقت بين ألأبرياء الذين قدموا لسماع درس دين بعد صلاة العشاء, لا يمكن ان يكون بشرا او أدمياً. كما ان المجموعة التي قامت بتجهيز الحزام ووضعه حول خصره للقيام بجريمته لا يمكن ان يكونوا جزءاَ من هذه ألإنسانية ألتي تطالب بالعدالة بين البشر.

 أوهمتم الناس بانكم تحاربون بسوريا ضد حاكم كافر يقتل شعبه ويعذبهم ويسجنهم دون وجه حق, فاذا انتم تتفوقون على كل المجرمين وتغتالون الدين والسلام والإسلام. هل ما فعله رجلكم في مسجد الرحمن ينبع من ألإسلام؟ هل يمثل ما فعله تعاليم أي دين سماوي؟ هل صعدت روح هذا المجرم الى الجنة حيث سيلتقي بالحوريات هناك؟ فهل قمتم بعرض الحوريات اللواتي سينتظرنه في الجنة امام ناظريه حت صدق ذلك المخبول روايتكم؟ فأي اسلوب اقناع ضحكتم به على هذا الساذج حتى يقوم بجريمته تلك؟ لماذا هذا الإمعان بالقتل والذبح وحصد المئات من ارواح ألأبرياء من أجل القضاء على رجل واحد؟ هل هكذا عمل يمكن أن يقنعنا بانكم تمثلون الإسلام وتنشرون تعاليمه؟

 انتم أيها ألمجرمون لم تغتالوا هذا الشيخ الفضيل والأبرياء من حوله بجريمتكم فحسب, بل قمتم أيضا باغتيال ألإسلام نفسه, أو ما تبقى منه على مذهب حمد في قطر أو عبد الله في السعودية أو القرضاوي المزواج مفتي الناتو ومشايخ دول ألخليج أو مذهب أردوغان في تركيا او خالد مشعل في فلسطين. كان المشهد اكثر ما يكون مشهد خشوع وتهجد عندما قام هذا الجزار بحصد أرواح اثنان واربعين مصليا كانوا يجلسون ملتفين حول شيخهم المحبوب ليستنيروا بحديثه الديني فاذا بهم ينقلوا الى ظلمات قبورهم دون رغبة منهم أو حتى توقع. فهل اوصلتم رسالتكم الى العرب والمسلمين والعالم بعدالة حربكم ضد الرئيس السوري؟ ان الرسالة التي وصلت الى كل العالم من خلال هذه الجريمة هي أن ألإسلام الذي تمثلوه لا علاقة له ببني البشر. فهو دين من صنيعتكم وحدكم. فلا يوجد آية واحدة في القرآن تبرر هذه الجريمة المروعة.

ان المذبحة التي ارتكبت في مسجد الرحمن اغتال دين الإسلام الذي نسختم آياته بدماء جرائمكم. فهل قرأ زعماء عصاباتكم القرآن جيدا قبل ان يحللوا قتل من يشاؤون من علماء الدين واهله المسالمين ألآمنين؟ وهل سمعوا أحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والتي تحرم قتل ألبرياء؟ إذا لم تفعلوا ذلك فاليكم بعض من هذه الآيات والأحاديث الشريفة ألتي تثبت وتبرهن انكم اغتلتم بجريمتكم الإسلام الذي تمثلونه قبل أن تغتالوا هؤلاء المساكين: فمن ألآيات ألتي تحرم قتل المسلم للمسلم وبالدليل ألقاطع ما يلي, 1 ) قال تعالى  وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ  [ الأنعام 151] ] 2 ) قوله تعالى  وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً  [ النساء 93 ]

ومن ألأحاديث النبوية الشريفة أيضا: عن أبي بكرعن النبي أنه قال ( فإن دماؤكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم فلا ترجعن بعدي كفارا (أو ضلالا ) يضرب بعضكم رقاب بعض .

عن عَبْدُ اللَّهِ بن مسعود قَالَ( قال النَّبِيُّ سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ وَقِتَالُهُ كُفْرٌ) عن أبي هريرة عن النبي قال( اجتنبوا السبع الموبقات .قالوا يا رسول الله وما هن ؟ قال الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات عن أبي هريرة عن النبي قال ( لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح فإنه لا يدري لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار ) متفق عليه.

هذا غيث من فيض عن تحريم الإسلام على المسلمين قتل بعضهم بعضا, فكيف إذا كانوا في المساجد يصلون. ان ألجرائم ألتي ترتكبوها ليست ضد زيد أو عمر وإنما ضد الإسلام ألذي شوهتم صورته في ألعالم أجمع وأصبح ألكل يتهمنا بالإرهاب, حتى المسلمون أنفسهم أصبحوا يشكوا بدينهم بعد سلسلة ألمذابح ألتي حدثت وتحدث مؤخرا في الدول الإسلامية بتوجيه وتمويل ودعم حكام دول الخليج.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز