الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
لماذا تشارك الامم المتحدة في الصمت عن مذابع الدولة الموريتانية في حق الصحراويين؟

من الموساوي موس ولد لولاد صحراوي مع وقف التنفيذ

إلى السيد المحترم كريستوفر روس االمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية :

السيد المبعوث الشخصي المحترم

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

موضوع الرسالة هو :لماذا الصمت عن مذابع الدولة الموريتانية في حق الصحراويين؟ :

السيد المبعوث الشخصي المحترم منذ عشرات السنين و المنظمات الحقوقية الصحراوية و غيرها في مختلف بلدان العالم ،تدافع عن حقوق الصحراويين و صحراوة الوافدين و المعمريين، بينما يتأمرون جميعا مع الحكومات و الامم المتحدة في الصمت و عدم الحديث عن المذابح و جرائم و الإبادة البشعة و المنظمة لعائلات صحراوية في مدينة الزويرات على يد قوات الجيوش الموريتانية خصوصا سنة 1977و1978 حيث وقعت المذبحة الكبيرة يوم 08/03/1978 تم خلالها قتل والدتي التى كانت يومها رفقة العديد من النساء يحتفلن بالعيد العالمي .للمرأة بساحة وسط المدينة :السيد المبعوث الشخصي المحترم عدم حديث الصحراويين عن مذابح الدولة الموريتانية في حق عائلات صحراوية بمدينة الزويرات يعود الى الإسباب

 1-تخصص الشركة الموريتانية للمعادن(سنيم)بطريقة سرية في كل سنة،منذ مذبحة عيد المرأة سنة 1978 ،أكثر من 500 منحة مالية(رشوة)لمجرمين من شيوخ وأعيان ورجال دين و فقهاء صحراويين وموريتانين وذلك مقابل دورهم في أخفاء جرائم الجيش الموريتاني في حق الصحراويين ،وهناك حديث عن تبرع هذه الشركة بخمسين منحة جديدة لبعض الحقوقين الصحراويين لمحاصرة كاتب هذه السطور . :السيد المبعوث الشخصي المحترم أن ما يتحدث عنه الحقوقين الصحراويين ليس بالضرورة هو الحقيقة ،فصمتهم عن جرائم و مذابع الدولة الموريتانية في حق الصحراويين مقابل حصولهم عن رشاوي ومالية هو أكبر جريمة أخلاقية في تاريخ نزاع الصحراء الغربية، و دليل قطعي على أنهم ليسو حقوقيون،كما أن أتهامهم لبعض المسؤاليين المغاربة لمجرد أنهم مغاربة هو مؤمرة لخلط الاوراق كذلك ،وللتقطية على الجرائم الإبادة و القتل المنظم التى نفذها الكثير من الشيوخ و الإعيان في أطار الانتقامات المتبادلة بين صحراوة و الصحراويين ضد بعضهم البعض طيلت سنوات الحرب بدوافع أنتقامية لتصفية حسابات قبلية تارخية صرفة ،وما كلام الحقوقيين عن أتهام المغرب وحده في كل صغيرة و كبيرة إلا محض هراء وكذب وافتراء.

:السيد المبعوث الشخصي المحترم، إن الامم المتحدة والمجتمع الدولي ككل لا يمكن له مواصلة صرف النظر والتعامي عن ممارسات هؤلاء الإعيان والشيوخ الصحراويين ، وتركهم يسيدون ويميدون، ويفعلون ويتركون في حياة ومصائر الناس من ضعفاء ومساكين 

 ومن دون وضع حد لهم، لتظل غريزتهم هي مطاردة الأحرار والشرفاء وأصحاب الضمائر الحية والكلمة الصادقة الطيبة وتحريض الانظمة المختلفة ضدهم لتجويعهم واضطهادهم وحرمانهم من حقوقهم،ليظل الاجرام وفنونه هو محور اهتمامهم. وكم من صحراوي حر و نبيل دفع حياته ثمنا لمجرد تناوله لوقائع مجرمي الحرب من كبار الصحراويين الذين يجوعون ويبيدون ويمنعون الناس من التمتع بأبسط حقوقها من عيش كريم ولائق. أن التركيبةالفكرية للكثر من المشايخ و ساسة الصحراويين عموما ،لا تقل كارثية وتدميراً وإجراماً وفتكاً وأذى بالناس عن فكر تنظيم القاعدة . لقد ثارالصحراويين وشبابهم في كل مكان ضد الفساد والاستبداد والظلم،مطالبين بحقوقهم، لكن اليد الطويلة لشيوخهم وأعيانهم كانت دئما تنجح بالطرق الخفية الملتوية في أجهاض مطالبهم من خلال تلفيق التهم السياسية لهم ،لترهيبهم،والخطير في الموضوع كله هو تحالف الحقوقيين و مشايخ الاستبدادالصحراويين .

إضافة لجميع الحقائق سالفة الذكر هناك بعد تمييزي وعنصري خطير في قضية الصحراء هو أن حقوق الناس في جميع الميادين ، بما فيها الحق في الصحة ، خاضعة لميولات هؤلاي الشيوخ و الأعيان المستبدين ،وهذه جريمة أخرى لا تقل فداحة وخطورة وضرراً عن الجرائم الاخرى. والسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته تقبلوا مني اسمى ايات التقدير والاحترام الموساوي موس ولد لولاد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز