مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
مصر ما بين الرفاق والنفاق

ما علمني إياه المدرسين المصريين اثناء دراستي أن المبدأ يجب ان يكون ثابت ولا يتلون بتغير الظروف وطبعا ذات الأمر علمني اياه امي واخي كوني لم أرى ابي فقد اخذ امانته الواحد الأحد في الثانيه والعشرين من عمره وقدر الله وما شاء فعل ,وبعد ذلك علمتني الكتب والإستمرار في الإطلاع انه لا يمكن مقارنه الذي ضحى بحريته وسعادة عائلته بمن نافق بدعم النظام لإكتساب هاتين الصفتين وأكثر ,يتشدق الكثير الآن في مصر انهم دعاة حريه وديمقراطيه ويسهبون في شرح الدستور والكثير بما يتعلق بالحريه ونصرة الشعب المظلوم المقهور , المفارقه انهم وبكل بساطه نسوا تاريخهم وصمتهم الذي بعرف كل المقاييس انه علامة الرضى على النظام 

 ونراهم هذه الأيام يشكلون جبهة انقاذ وطني ويقارنون انفسهم بمن ضحى بنفسه وحريته واولاده في سبيل كلمه الحق وسجن لعشرات السنين بينما بعض اعضاء هذه الجبهه يتبوؤون مناصب عليا منها امين عام الجامعه العربيه لعشرات السنين ولم نسمع منه كلمه واحده تدين حكم مبارك الذي يعد مقارنة به مسكين وألف مسكين , واخر اسم كبير بالطاقه الذريه الدوليه ولم يتطرق للشؤون المصريه ابدا ولا نعرف إن كان قد قبض من مبارك ثمن السكوت او ان طبعه كالعنكبوت ,

ن العجب العجاب ان ينتخب شعب رئيس وبعد فتره وجيزه يثور عليه , المنطق يقول انه لا يمكن ذلك إلا في حاله واحده , حين يحدث تدخل خارجي يضخ الأموال من اجل خراب الحال ليتماشى مع سياسة الأنذال , والدليل ان كل من عمل مع مبارك تهافتت على إحتضانهم بعض الدول وأكرمتهم بمناصب فاقت احلامهم , حتى عند التمعن بمعاني الأسماء فالتصرفات تتناقض وإياها فالشفيق من يشفق على شعبه ويرعى مصالحهم وموسى مشتق من اسم نبي لا يحب النفاق الذي إنحدر من يحمل هذا الإسم في جبهة الإنقاذ الى اللعاق من اجل الرفاق ,اما بقيه الأسماء من البرادعه الصباحين-وليس لدينا وقت لتقصي معاني اسمائهم - فكانت من الصامتين في عهد مبارك والأفاكين وبالتالي لا حجة لهم دنيويه ولا في الدين 

 هؤلاء نعرفهم تماما ونحن ليس بمصرييين لكن الغريب من لف لفهم وناصرهم ألم يسأل نفسه ماذا قدم هؤلاء لمصر من شهداء او حريه او ابناء او حتى كلمه حق في وجه حسني مبارك الجائر , عجيب ان يستغفل هؤلاء شعب بأكمله ويجعلونه لا يفرق بين سجين عشرات السنين من اجل الشعب ومنافق عشرات السنين من اجل اللقب ,نحن هنا ليس بصدد الدفاع عن مرسي وحزب الحريه والعداله لكننا نسطر تاريخا لا يمكن انكاره , فالسيد ايمن نور يستحق الإحترام والتقدير كونه ضحى من اجل مصر وشعبها وهناك الكثير من ابناء الشعب المصري الأبي لكن ان يقفز موسى وحمدين والبرادعي فوق ظهور الثوار ويمتطوا الثوره وهم الصامتون المنافقون الملاقون حسني بالأحضان , هذا شيئ كبير في حق المصريين الشرفاء ,نؤيد الشعب المصري بما يقرر إلا أننا نختلف معه إذا ما تعارض مع المنطق , والمنطق يقول ان لا نولي امرنا لمنافق او لشخص فكر في مصلحته قبل مصلحة شعبه ,

وبالتالي إن كان مرسي خذلكم فهو بكل القياسات لا يقارن بالصامتين المنافقين كموسى وحمدين والبرادعي ، نحن ليس مع الإخوان والحريه والعداله في حال الظلم الواضح لكننا ضد جبهة الإنقاذ الغير وطنيه والتي قادتها لم ينطقوا بكلمه حق امام حسني عندما كان رئيسا , إذن اختاروا الشرفاء ايها المصريين حتى تجدوا الحلفاء الحقيقيين وليس المنافقين
 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز