مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
البعث

لقد أُقحم الدين في السياسه عنوه،بعد فقد الكثير من السياسيين الاوراق التي يلعبون بها ، فوظفوا الدين في خدمه سياساتهم كونه ذو التأثير القوي على الشعوب ولا زال الكثير من الناس يصدق كل ما يقال إذا ما كان الدين طرفا فيه، وخير مثال القصه التي حدثت قبل ايام ببيع نصابين اثنين اراضي وبيوت في الجنه لمسنين وقبضوا الثمن، الأذكياء من السياسيين استثمروا قضايا قابله للتأويل لتحقيق مكاسب سياسيه اما الأغبياء فقد اضفوا على كل توجهاتهم صبغه دينيه وكون بعض التوجهات والسياسات الخاصه بهم لا يمكن ان تمتزج او تصبغ بحجه دينيه بأي حال من الاحوال ولا يري ذلك الا أعمى الفكر والقلب ممن كتبوا على سياراتهم ومحلاتهم وبيوتهم عبارات رحمك الله إمام تشافيز- رئيس فنزويلا المتوفي قبل عده ايام-في احد الجمهوريات المسلمه ،

كتبوا ذلك كون رئيسهم حليفه السياسي وصوّره لهم بإنه إمام متقي يدعم شعبهم فحبوا هذا الامام لكنهم لم يعرفوا انه غير مسلم -سبحان الله- ولم يكتفي الرئيس بذلك بل قال ببرقه التعزيه التي بعثها لفنزويلا ان الإمام تشافيز سوف يعود مع المسيح والمهدي المنتظر ليعمموا السلام في الارض مما حدا بخطيب الجمعه بتلك الجمهوريه المسلمه انتقاد الرئيس واصفا اياه بإختراع البدع المحرمه شرعا وعليه الإطلاع قبل اطلاق تلك التصريحات وقال الخطيب نأمل ألا يتكرر هذا الخطأ مجددا كما تقدم اكثر من ١٨ نائب بالبرلمان بإعتراض على الرئيس حول تلك التصرفات، خصوصا ان هذه التعزيه لعبت دورا كبيرا في فنزويلا حيث جعلت من الحاكم المؤقت يعيش هذا الخيال و يقول ان تشافيز قابل المسيح في السماء وطلب منه التدخل لإختيار البابا الجديد واستطرد: وهذا ما حدث بالفعل

 من هنا سيدفع ذلك الكثير للتساؤل :إذا ما كان تشافيز الغير مسلم سيبعث مع المهدي المنتظر والسيد المسيح وحسب تصريحات الرئيس المسلم المذكورة اعلاه ، إذن هناك من هم أولى بالبعث وهم مؤسسي ومنتمي حزب البعث بفرعيه ،خصوصا ان هناك من هو بمنزله الإمام تشافيز لرئيس تلك الجمهوريه المسلمه وممانع قوي وحليف استراتيجي وقائد بحزب البعث العربي الاشتراكي ، فهو عفلقي حتى النخاع ، يحتاج دعم من هذا النوع هذه الايام ومتوقع ان يحتاج برقية تعزيه مماثله لبرقية الامام تشافيز ليعود مع المسيح والمهدي وتشافيز لإحلال السلام في الارض إحترموا عقول البشر مسلمين وغير مسلمين ، لا يمكن ان تقنع أحدا انك تعمّر غزه وتهدم بيوت شعبك وتستولي عليها ظلما وجورا، وأنك تبني مستشفيات في لبنان وغيرها لوجه الله والانسانيه وشعبك يعاني من نقص شديد بالمستشفيات والمراكز الطبيه والتي ذاتها المهترئه منذ عشرات السنين، إن كان ولابد حرفوا الدستور او عدلوه على مقاس توجهاتهم، اصرفوا المليارات على النزوات وهوايات مراهقيكم ونسائكم من ميزانية الأرامل والقصّر والمتقاعدين والعاطلين عن العمل وباقي الشعب الذي أوفى لكم، كل هذا ذنبه اقل وأهوٓن من التزوير بالفتاوي وتوظيف معاني الدين فيما يدعم الفساد والفاسدين، وسجن من هم لكلمة الحق قائلين







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز