د. منى احمد الخطيب
muna_mhd@hotmail.com
Blog Contributor since:
09 June 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
في الاردن ذبحت الديمقراطية وفازت العشائرية

في خضم الربيع العربي وما ساقة من تغيرات جذرية في كثير من البلاد العربية وانظمتها,لم يكن الاردن بعيدا عن التغير والمطالبه به , والتغيير المطلوب حسب الحراك الوطني هو القضاء على الفساد واعادة ما نهبه البعض من مال عام, اضافة لتغيير جذري في دستورية الحكم الى ملكية نيابية , ودمقرطة الدولة وصون حقوق المواطنين ,وتغيير جذري في عملية الترشيح والانتخاب لتغيير برلمان ما تعارف عليه الاردنيون بمصطلح بو " 111 " وهو عدد النواب الذين منحو الحكومة ثقتهم وما نتج عنهامن متغيرات لم تكن في مصلحة الشعب الاردني كما يقول الحراك وحتى الملك ,وبدأ الملك بقيادة الاصلاح رافعا شعار الجميع تحت القانون والديمقراطية للجميع وسواسية الحقوق لكل المواطنين الاردنيين من كل اصولهم ومنابتهم , واعطى الضوء الاخضر لاجراء انتخابات حرة ونزيهة عنوانا للتغيير المنشود من قبل الشعب الاردني وحراكه الوطني فماذا افرزت الانتخابات وكيف نصف وجوه اعضائه ؟!

لو تتبعنا الاسماء لوجدنا الكثير منها قد تم انتخابه , وهناك وجوه جديدة لم يعرف الاردنيون خيرها من شرها بعد ان رأى العالم مسدساتها وتحت قبة البرلمان , وهذا لا يحدث ولو في اعرق ديمقراطيات العالم واعني بريطانيا والهند , وكان الامل ان يتم انتخاب اعضاء البرلمان الجدد على اسس وبرامج وطنية يعمل عليها المرشح ! ولكن نقولها بكل اسف ان الشعب الاردني اختار العشائرية ولم يختر اي مرشح حسب برنامج وطني يخدم الاردن او الشعب الاردني , حيث يعتبر الانضمام الى جوقة البرلمان في الاردن امر يعتز به ابناء العشيرة ولو شكل ذلك خسارة للوطن والشعب , فالفكر العشائري المسيطر على المواطن بالضرورة هو ضد الديمقراطية والاصلاح المنشود 

 فهل يعقل ان ينتخب الشعب برلمانا عشائريا ويفضل العشيرة على الوطن لمجرد انتماء عشائري ضيق ؟ وهل العشيرة هي اولوية ام الوطن هو الاحق بالاولوية ؟ وطبعا لا ننكر ان ابن العشيرة هو ابن للوطن ولكن كان يجب على المواطن ان ينتخب حسب البرنامج التصحيحي والفكر الوطني الذي يحمله النائب بعيد عن الفكر العشائري الذي غالبا ما يسوق للبرلمان وجوه لا تعرف من الوطن الاردني الا راتب النائب وتقاعده وان عمل جاهدا في توظيف ابناء عشيرته ,وهذه المرة سوف يهنتج برلمان بو 120 وليس بو 111 .

هناك اصوات او صوت قوي في الاردن لاحد اعمدة النظام فيما سبق وهو ابن عشيرة ايضا طالب بتعيين النواب من قبل الملك وليس انتخابا , وبقراءة بسيطة لفكر هذا الصوت وهو ابن النظام وشيخ عشيرة ! نجد ان فكره صحيح ومنطقي جدا , حيث يبرر بالقول ان هذا البرلمان هو من انتخبه الشعب واوجد اعضائه ! وبنتيجة حتمية وقراءة متانية نجد ان الشعب الاردني قد قضى على الديمقراطية وذبحها بيده الكريمة , كيف لا وقد ساق للبرلمان هذه الثلة بناء على هذا الفكر النمطي الغير قابل للتحويل ! وبحال فشل الحكومة القادمة بزعامة النسور وهو ما سيكون عليه الوضع غالبا نظرا للمعطيات والتحديات ولتاريخه مع الحكومة السابقة , سنرى خروجا شعبيا للشارع يطالب بالاصلاح !

فكيف يمكن اصلاح الوطن والدولة اذا كان الفرد الاردني ما زال يعتبر ان فوز ابن العشيرة المجرد من اي برنامج هو فوز له وسيحقق الاصلاح المنشود , واظن مع ان بعض الظن اثم ان لا امل في اصلاح الحكومات الا باصلاح المواطن لنفسه اولا وتغيير نمط الفكر العشائري الذي يقدم العشيرة على الوطن ونبرة الانا العشائرية .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز