د. منى احمد الخطيب
muna_mhd@hotmail.com
Blog Contributor since:
09 June 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
تنظيم القاعدة فكو عن سمانا

ليس خافيا علينا وليس سرا ان السي اي ايه هي من اسس تنظيم القاعدة ورعاه وسلحه ليكون درعا امريكيا في وجه الاحتلال الروسي لافغانستان , ونجح اسامة بن لادن في جمع الكثير من العرب والاجانب في هذا التنظيم والانخراط في تدريبات عسكرية قاسية على يد مدربين باكستانيين وامريكان وغيرهم , وتم تسليحهم بشكل ممتاز بعد ان اكتسبو خبرات عسكرية وقتالية بعد تخرجهم من دورات التدريب والاشتباك مع الجيش الروسي , مما ساهم بشكل فعال بانهاء الاحتلال الروسي بل وهزيمة روسيا في افغانستان على يد القاعدة وشركائها , وبعد الرحيل الروسي وقع ما كان في الحسبان , حيث دارت معارك طاحنة بين حلفاء الامس اعداء اليوم , وانتقلت المعارك حتى الاراضي الباكستانية التي كانت تأوي قواعد للقاعدة 

 وبذلك بدأ العد التنازلي للاستغناء عن التنظيم وحله بعد انتهاء سبب وجوده وهو الاحتلال الروسي . كنا ننظر للتنظيم على انه تنظيم يحارب الاحتلال لدولة مسلمة ,ولكن بعد اخراج روسيا وتمرد بن لادن على امريكا وباكستان اصبح التنظيم يسعى لاقامة دولة اسلامية في افغانستان وهذ خطأ فادح بحق الشعب الافغاني , ف كيف يمكن لسعودي ان يكون ملكا على افغانستان ؟ وكيف يمكن للعرب المنخرطين في التنظيم ان يدخلوا حتى في شرطة السير ؟ ولكن هذا الامر لم يكن ذات اولوية حيث كانت الدولة الافغانية في طور الاستقلال وعلى اول الطريق, ولكن تنظيم القاعدة بدأ بالتحول لتنظيم ارهابي عالمي ويحاول الاستيلاء على مزيدا من الاراضي خارج افغانستان واقحم نفسه في اليمن والصومال ونيجيريا والسعودية والجزائر , ولا شك ان التنظيم يعتبر من اكبر تنظيمات الارهاب سرية في العالم , ويشار هنا ان الكثير ممن دعموا التنظيم الارهابي سابقا اكتوو بنار الارهاب وحرقت ايديهم

الا ان غزوة نيويورك كما يسميها الارهابيون حيث قتل الاف المدنيين العزل في امريكا بتفجيرات ارهابية مستخدمين طائرات مدنية كان بداية التحول الجدي في العلاقة المتردية اصلا بين امريكا واسامة بن لادن , فماذا كانت عاقبة المسلمين في اروربا وامريكا ؟ كل العرب والمسلمين وفي كل مطارات العالم اصبحو ارهابيين او مشاريع ارهابية واصبحت معاملته قاسية ووصلت الامور في بعض مطارات العالم ان يجرد العرب خاصة من ملابسهم الداخلية ويخضعون لتفتيش مرهق ويمتهن الكرامة الانسانية , ولم يكتفي التنظيم الارهابي بذلك بل نفذ عمليات ارهابية اخرى في اوروبا رغم ان اوروبا لم تحارب التنظيم الا بعد ان قام بعمليات ارهابية فظيعة بحق المدنيين , واصبح المواطنون في اوروبا من اصول عربية او اسلامية موضع شك في ولائهم وهم مدانون الى ان تثبت برائتهم . في العراق وبعد احتلاله والاطاحة بالطاغية صدام حسين 

 بدأت المقاومة العراقية بشن هجمات على القوات الامريكية وحلفائها , وكنت وما زلت مع حق العراقيين في القتال ضد المحتل مع اني ضد الطاغية صدام , وكان الامل ان تحتل امريكا العراق وتسلمه لاهله ليصارالى انتخابات ديمقراطية لاختيار الحكوكة والرئيس , وبعد تلكؤ القيادة الامريكية بالانسحاب والبدء بالتخطيط للبقاء الطويل , بدأت المقاومة تشتد لطرد المحتل , ولم يتخلف تنظيم القاعدة عن القتال الى جانب المقاومة العراقية لاقامة دولة الخلافة الاسلامية هناك , وكادت المقاومة ان تنجح وتنسحب القوات الامريكية دون قيد او شرط

ولكن التنظيم الارهابي لم يستوعب درس افغانستان واعلن قيام دولة الخلافة في بغداد دون حتى التشاور مع اهل العراق حيث حاول التنظيم فرض سياسة الامر الواقع مما ادى الى الاشتباك المسلح بين التنظيم والمقاومة انتهى بهزيمة القاعدة ونشوء صحوات الخيانة في الانبار وبغداد كنتيجة حتمية لتصرفات التنظيم الارهابي . اليوم يحاول العراقيون الوقوف مرة اخرى بعد ان جائهم المالكي والذي لا يختلف عن صدام حسين مطلقا اللهم ان لا ولاء له للعراق بقدر حبه وولائه لايران , فانتفض الشعب العراقي بسنته وشيعته ضده , وبكل حرقة واسف ظهر شعار تنظيم دولة العراق الاسلامية في احدى ساحات الاحتجاج , والهدف بشكل فاضح وواضح هو دعوة القوات الحكومية لاقتحام وقتل اكبر عدد ممكن من المحتجين سلميا , وبذلك فعلا اعطى التنظيم الارهابي كعادته مبررا كافيا للطاغية المالكي لاقتحام ساحة المحتجين وقتل الكثير وانهاء الاحتجاج السلمي وبذلك يكون تنظيم الارهاب قد خدم المالكي عامدا متعمدا وعن سوء نية , ونامل ان يفك التنظيم عن سمانا ويترك العرب وخاصة في اروربا بحالهم .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز