د. زهير نفاع
zuhai@yahoo.com
Blog Contributor since:
04 March 2007

كاتب وباحث قلسطيني

 More articles 


Arab Times Blogs
سوري فلسطيني في غربة جسد


أكثر الأشياء حولي؛
سناجب تعانق بعضها بين بساتين الزَّهَر،

وغيوم تملأ السماء،
والشمس خَجْلى تطل من حين لحين،

وأطفال رغم رطوبة البرد يلهون تحت عاري الشجر.

والناس تُحَيّي بعضها، لا شيء يزعجها؛

أمَّنت ماضيها ويومها والآتي من الأيام،

لا يُشْبِهُهَا عندنا بَدْوٌ ولا فلّاحين ولا حَضَر.
 لولا ما جلبوه لنا مع يهود أرسلوهم لبلادي كالعطايا،

وقتلُ ما تحملُ أرواحُنا من فرح،

وملءُ حياتنا بالموت والكفر بالأشياء،
لكنْتُ رُبَّما مختلفا، رغم هِباتٍ قدَّموها إلينا "أعمارَ هَمٍّ وأطنانَ ضَجَر".
 فَأنا في لحظة صوفِيَّةٍ أسأل حالي:

هل يُلام الذئب قَبٍولَ ما جادت بِهِ أيادينا:
 نفطٌ وغازاتٌ وأرضٌ وحُبٌّ،
 وقطعُ رؤوس وأكلُ رِقابِ رخيص البشر؟!

لو يُلام، ما عاش يوما واحدا،

بل ضفدعا يُمسي، أو نملة، أو طُحْلُباً يدب على الأرض بإنتظار قضاء القدر.
يا رب إرفع سماءك عنا،
 ولا تبقي لنا سوى حبات رملٍ، وشمس الصحارى وثورات "نِتٍّ"،

لا نقدر على شيءٍ سِواها!

يا الله،

خذ حياةً ممن لا يصُنْها،

لا تعطه نسمات هواء ولا دماً في العروق،

ولا قطرات مطر







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز