محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
أمريكا وسوريا العداوة الدائمة التاريخ يعيد نفسه ذ. محمد كوحلال

حياكم الله يا سادة يا كرام,سنعود قليلا إلى حقبة من التاريخ السياسي بالمنطقة. حتى نفهم جيدا ما يجري اليوم. ساسة الأمريكان لا يقبلون الهزيمة .حتى ولو مر عليها ألف عام .. أي نعم .. هي سوريا التي كانت دوما إلى جانب المقامة الفلسطينية, واللبنانية وأذلت وبهدلت إسرائيل المتعجرفة وأمريكا جنوب لبنان. وخرج عسكر الصهاينة يتبول من شدة الخوف من ضربات حزب الله بتوجيه من القائد الكبير التي اغتاله المخابرات الصهيونية الموساد في دمشق,الحاج عماد مغنية ,الذي بدوره دوخ الصهاينة في كل بقاع العالم. عملية بويناس ايريس / الأرجنتين نموذجا ..

هي سوريا التي لم تقبل الانبطاح ولا سياسة الزحف على البطن, ظلت صامدة و صارت البلد الوحيد العربي و الإسلامي, الذي تعج ثكناته العسكرية بسلاح من صنع السوريين. سوريا طورت أسلحة روسية, بل الأكثر من هذا أنها استطاعت أن توفر الغداء لشعبها دون الهرولة إلى الخارج. صدق الزعيم الكبير معمر القدافي في كتابه الأخضر عندما كتب حكمة عميقة جدا مفادها ما يلي : ,, لا حياة لشعب يأكل من وراء البحر ,, .

هذا ما جعل الغرب والصهاينة وأمريكا الامبريالية, يعجزون على ضرب كيان النظام السوري. لقد حاولوا لكنهم فشلوا عام 1981 شهر أيلول / سبتمبر بعد اتفاقية التعاون الاستراتيجي بين, بيغن ورئيس أمريكا آنذاك رونالد ريغن. مضمون الاتفاقية هو تنسيق الجهود لضرب استقرار سوريا. حاولت أمريكا حينها جر السوفيات لكنها فشلت.

حينها ظلت أمريكا و إسرائيل يحاولان بكل الوسائل ضرب استقرارسوريا مع استعمال الترهيب والتهديد والتحرش السياسي و العسكري. بل أمرت أمريكا سوريا مغادرة الأراضي اللبنانية. اشتد الخناق على دمشق فقام ساسة سوريا بلم شمل كل الفرقاء السياسيين بلبنان على مائدة المصالحة الوطنية, لسد أي تسرب أمريكي أو حتى عربي إسلامي. هكذا إذن نوفقت دمشق في مساعدة حكومة لبنان على بسط سيطرتها على كل الأراضي اللبنانية, باستثناء الأراضي التي احتلتها إسرائيل, التي أصابها الخوف من هذا التصالح اللبناني اللبناني. بعد هذا العمل السياسي السوري الرائع, قامت دمشق بتأمين كل حدودها الجوية بصواريخ روسية متطورة,وأخذت قسطا منها لتغرسه جوف ارض لبنان, و خصوصا قبالة السواحل اللبنانية.

  الأمر الذي اعتبرته أمريكا تهديا لقواتها ,, المارينز,, على سطح الأسطول الأمريكاني بعرض الأبيض المتوسط بالمياه الإقليمية. هو الغل والحقد من عظمة عسكر سوريا, وعظمة ساستها, دفع بأمريكا إلى السقوط في الخطأ أو الكمين وهو التحليل الأصح, فقامت قواتها بضرب الجناح العسكري لقوات الحركة الوطنية, اللبنانية , المتكون من حركة أمل + قوات الحزب التقدمي الاشتراكي المدعمة ماليا و عسكريا من طرف دمشق. نال عسكر الأمريكان درسا قويا من الصناديد البواسل اللبنانيين , و دوخوا المارينز و بكل ما يملك من عتاد.

  أصيب وزير الخارجية آنذاك شولتز بخيبة أمل كبيرة و حسرة, هو نفس الشعور سيصيب زميله مستشار ريغن في الأمن القومي جورج مكفارلين. حاولت أمريكا تحريك طائراتها بأجواء لبنان, لكنها فشلت بعدما تعرضا لها رشاشات الحركة الوطنية اللبنانية و ودفاعات سوريا الجوية. امتد الغضب الأمريكاني,إلى أجواء سوريا و اخترقت طائراتها أجوائها, فأسقطت قوات الردع الجوي السوري طائرتين أمريكيتين من طراز ف 14 و تم اسر احد الطيارين. العملية العسكرية الامريكية,ساهمت فيها طائرات إسرائيلية عام 1984 فكان الردع السوري الجوي قاسيا. اعتريت سوريا الأفعال العسكرية الأمريكانية الإسرائيلية, بمثابة حرب ستجر المنطقة إلى خراب وحرب عالمية.

الانتصار السوري اللبناني, جاء للرد على التهديدات الأمريكية وحلفائها مما زادها , أي سوريا والمقاومة اللبنانية قوة مضافة. البيت الأبيض صار يضرب أخماسا في أسداس, و ارتفع مؤشر الخوف الأمريكاني, بعد تحالف علني بين موسكو و دمشق,فتوترت علاقات أمريكا و روسيا,التي مولت سوريا بصواريخ متوسطة المدى. هذه بتلك يا جماعة الخير , فالتعاون الأمريكي الصهيوني, قابله اتفاق روسي سوري. اخطأ الأمريكان في حساباتهم, و ظنوا أن سوريا, هي نسخة طبق الأصل من فيتنام الشرق الأوسط .

  حاولت أمريكا بطائراتها النفاثة ضرب و تشتيت القوات السورية المرابطة على سفوح جبال الشوف,. لكن قوات الردع السوري, أبعدت الطائرات الأمريكانية بعيدا. علما ان قوات روسيا لم تطلق ولو رصاصة واحدة. هم فقط الفدائيون اللبنانيون وعسكر دمشق, زلزلوا كيان أمريكا وإسرائيل و حلفائها. الضربة القاضية للمقاومة اللبنانية بمساعدة سوريا, ستأتي بعد تفجير مقر قيادة قوات المارينز ب بيروت عام 1983 يوم 24 تشرين الأول/أكتوبر, و هي العملية التي هزت أركان أمريكا واسرائيل و العالم أجمع.

  انهزمت أمريكا شر هزيمة, فأرسلت رسولها إلى دمشق, رونالد رامسفيلد,وذالك للتباحث مع السورين وفظ النزاع, ومن يطلب المصالحة, يكون دوما خاسرا على ارض المعركة. يتبع في ج2 متعلق بالتاريخ السياسي و العسكري, بين سوريا و أمريكا, التي تحاول بكل جهدها اليوم رد الهزيمة, باستعمال معارضة عرجاء عميلة ,و قتل شعب بأكمله و تهجير الأبرياء من ديارهم مرغمين. مع استعمال قناة الخنزيرة لفبركة الأخبار والصور و الأشرطة و تدويخ الشارع العربي. نقول لأمريكا و إسرائيل وملحقاتها بدول مجلس التعاون الخليجي 6, خصوصا قطر اعلموا علم اليقين, أن سوريا صامدة بشعبها و نظامها.و بئس مصيركم. دمتم في رعاية الله والسلام عليكم مراكش







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز