مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
زعماء الاسلام مابين الواقع والاحلام

عملت عده عوامل واجندات على تشتيت العالم الاسلامي وإدخاله في دوامه كلما خرج منها دخل في اخرى، عاشت كل دوله تحت ضغوط سياسيه واقتصاديه أثرت بشكل كبير على توجهاتها ناهيك عن ضغط حب السلطه الذي طالما كان هاجس المتسلطين مما انعكس سلبا على الاعلام مما افقده رسالته الاساسيه وهي نقل الحقيقه كما هي وليس تحريفها او إغفال ما يتعارض منها مع السلطه، وبالتالي أضحت المصداقيه ضئيله ، لو سلك كل زعيم اسلامي طريق المصارحه مع شعبه واطلعه على ما يدور تحت الطاوله لا يمكن ان تكون النتائج غير الحب والتقدير والعكس صحيح خصوصا في زمن اللا مخفي ، نتفهم جيدا الضغوط الخارجيه الا انها تقف احتراما للمبادئ الديمقراطيه، فلا يمكن ان يلومك أوباما على صراحتك مع شعبك لكنه يجد فيك قطعه شطرنج يحركها حيث ما يشاء ان كنت عكس ذلك، ولن يفكر ابدا في ان يجعلك قناعا لأجندته على سبيل المثال، بات كل شيئ واضح فلا يمكن ان ترى الشعوب الذئب بأم عينها ولا زال الزعماء يقنعوها ان هناك اثر يدل على وجوده

ذاك الزمن قد ولى واندثر، لتصل الفكره ان الشعوب تنظر للزعماء وأسرهم وبطانتهم نظرة الطير الجارح إلى اللحم ، لا سبيل غير الصراحه ومحاسبه المقصرين حتى وان كانوا من الأقربين وليس البحث عن كبش فداء فالأمر بات مكشوف للشعب فما بالك لله، وان سياسه الترقيع لم تعد تقنع الرضيع ، باتت كالذي يلبس الملابس الصيفيه في مكان الصقيع تخيلوا لو طلبت الدول الاسلاميه اجتماع طارئ لمنظمه المؤتمر الاسلامي وحضر الزعماء كافه واتفقوا على ان يقول كل زعيم لقد انشأنا كمسلمين لجنه تسمى لجنه تحرير فلسطين وستتولى اعمالها من هذه اللحظه وستستند على القرارات الدوليه التي لم تنفذ منذ سنوات وقد تعهدت الدول الاعضاء بعدم تنفيذ اي قرارات دوليه ان لم تنفذ اسرائيل القرارات الدوليه الخاصه بفلسطين وعلى رأسها قوانين الارهاب فما الفائده منها ان لم تطبق على الارهابي الاول وهو من احتل دوله فلسطين أخيرا نقول لزعماء المسلمين 

 ان أردت الحقيقه لا تبحث عنها في اعلامك او بطانتك بل اطلع عليها من جهات اعلاميه محايدة او معارضه وتأكد ان ما اطلعت عليه قد اطلع عليه الملايين في العالم ، وان اردت الحقيقه ابحث عنها في من يذمك وليس في من يمدحك وإعلم انك لو كنت على حق لا يمكن لعاقل ذم الحق، وإعلم ان سذاجه الشعوب إغتالها الربيع العربي فأنت تتعامل الآن مع الوعي بكل اصنافه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز