رشيد علي
allousrr@hotmail.com
Blog Contributor since:
30 June 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
سعود الفيصل يبشر كيري بان عدد القتلى في سوريا تخطى 90 ألفا

في أول أتصال هاتفي بين جون كيري وزير خارجية أمريكا ألجديد وسعود ألفيصل وزير خارجية آل سعود, أبلغ ألأخير وزير خارجية أمريكا أن عدد القتلى في سوريا ربما زاد عن 90 ألفاً بينما تقدر ألأمم ألمتحدة عددهم 70 الفاً. فعلى ماذا إستند سموه في تقديره هذا؟ ولماذا يرفع سموه ألتقديرات بعدد ألقتلى, هل ليظهر لسيده ألأمريكي أن بلاده قد قامت بالمهمة ألموكلة إليه

ا بتدمير سوريا, وقتل ألسوريين وإلإجهاض على قوتهم ألعسكرية, وألقضاء على جيشهم وتدمير إقتصادهم على أكمل وجه؟ أم ليحثه على ألتدخل ألعسكري ألأمريكي في سوريا للقضاء على ألنظام هناك, كما فعلت أمريكا في ألعراق؟ أم أن ألعصابات ألتي أرسلها سموه هو وبقية جحافل آل سعود أخبرته بهذا ألرقم؟ ألمشكلة في هذا ألوزير السعودي وألذي أوصل سوريا إلى ما هي فيه ألآن لم يخبر نظيره ألأمريكي كيف سيوقف حمام ألدم في سوريا خاصة وأن بلاده كانت ألسبب ألرئيسي في إندلاع تلك ألحرب ألمدمرة. فلو لم تتدخل بلاده وبقيت ألمشكلة بين ألحاكم وشعبه, بين شعب يطالب بالإصلاح وألديموقراطية وبطرق سلمية حضارية وبين قيادة تتفهم أو تدرس تلك ألمطالب بهدوء للرد عليها, لما وصلت ألأمور إلى هذه ألمرحلة من ألخطورة وألدمار وألقتل.

 هذا ألوزير ألمعاق هو نفسه ألذي أرسل ألقوات ألسعودية لقمع انتفاضة سلمية حضارية في دولة خليجية وحولها إلى مطالبة طائفة معينة ضد طائفة أخرى. إن بلاده هي ألتي تغذي وتزكي نيران ألطائفية في كل مكان في ألعالم ألعربي من العراق ولبنان وسوريا والبحرين الى كل ألدول ألعربية والإسلامية. وألذي يحزنني ويحزن كل ألشعوب ألعربية والإسلامية أن إدعاءآت هذا ألمتخلف ومعه كل عائلته أنه يمثل ألطائفة السنية ليس له أساس من ألصحة. فآل سعود ومن ضمنهم سموه يمثلون أعتى نظام ديكتاتوري, متسلط, فاسق, فاجر, سارق, قاتل, مجرم وكابت للحريات في ألعالم. ومع ذلك يريد نشر بذور ألطائفية بحجة أنه يمثل ألطائفة ألسنية خير تمثيل. فالذي يمثل الإسلام ويدعي أنه يريد نشر مبادئه ألسمحاء لا يسرق خيرات بلده, ولا يكبت ألحريات, ولا يصادر حرية ألتعبير, ولا ينفرد هو وعائلته بالسلطة ويحرم أكثر من عشرين مليون أخرين وظيفة حاكم إمارة واحدة من إمارات مملكته, لا يطبق ألشريعة فقط على المواطنين والمقيمين ويستثني من ذلك أفراد عائلته.

 فكلنا سمعنا وقرأنا كيف إستماتت عائلتك باطلاق سراح ألأمير ألقاتل الشاذ جنسيا من ألسجن في بريطانيا, بينما يُحكم على ألألوف بالقصاص بقطع ألرأس لجرائم أقل من هذا في بلدك. فهل هذا هو ألإسلام ألذي تريد أن تطبقه في ألدول ألعربية, عدالة عرجاء, وحكم سلطوي, وفساد مُستشري؟ ثم من هو هذا ألذي يستحق أن تخبره بعدد ضحايا حربكم في سوريا؟ أليس هو وغيره من دول إستعمارية من أوكلوا إليكم هذه المهمة القذرة بالقضاء عللى سوريا خدمة للصهاينة أسيادكم؟ ألا تخجل من نفسك وانت تعلن عن هذا العدد الهائل من ألضحايا وأنت وعائلتك لا زلتم تصبون ألزيت فوق ألنار لتحرقوا ما تبقى من هذه ألدولة ألعروبية بكل خيراتها وثرواتها وشعبها؟ لماذا لا توقفون دعمكم لعصابات ألقتل هناك؟

لماذا تصرون على رحيل ألنظام قبل ألحديث عن أي حل سلمي للأزمة؟ ولماذا لا ترحل انت وعائلتك ألنجسة عن أرض ألإسلام قبل أن تطالب برحيل نظام ألأسد؟ نحن لا نؤيد أشخاص معينون, ولكن نتكلم حسب ألمنطق, فانت وعائلتك نهبتم أموال ألنفط, وخيرات ألبلاد ونشرتم فيها ألفساد وألظلم وألإستعباد وغيرتم كل تعاليم ألإسلام ألسمحة وأستبدلتموها بتعاليم آل سعود ألفجة. فعل زمانكم صار كل شيئ في مهد إلإسلام ينسب إلى عائلتكم. حتى ألبشر أصبحوا كلهم ينسبون إليكم ويطلق عليهم سعوديون.

بينما لا نجد شيئا من هذا في أي دولة عربية أخرى, حتى في سوريا ألتي تحاربون نظامها على أنه ديكتاتوري وفاسد لم يفعل جزء بسيط مما تفعلونه أنتم. ولنسلم انك غبي وانك فعلا تريد مصلحة السوريين وأنك تريد من أسيادكم في أمريكا لصالح ألمجرمين هناك. ولنفترض جدلا أن أمريكا إستجابت لطلبكم وتوسلكم وأرسلت جيوشها لمحاربة بشار وحكومته وجيشه, فما ألعدد ألذي يتوقع سموك أن يقفز إليه عدد ألضحايا هناك؟ هل سيبقى 90 ألفا كما أعلنتم, أم أنه سيتعدى ألمليون, أم أن مثل هذه ألحسابات خارج مدى تفكيركم حيث مدى تفكيركم يقتصر على ألمليارات من ألدولارات ألتي سرقت ونهبت على أيديكم من أرض ألحرمين؟

 هل سيسعدك مثل هذا ألرقم ألجديد من ألضحايا ويهدىء من عصبيتك وثورتك وغيرتك على ألشعب ألسوري ألبطل. إذا كانت مصلحة ألشعب ألسوري هي ألتي تهمك وليس دمار ألجيش ألسوري وإشعال نار ألفتنة الطائفية هناك, فالطريق لذلك واضح ألمعالم. فكما أرسلتم قوات درع ألجزيرة إلى ألبحرين لمساعدة ألنظام هناك لقمع متظاهرين سلميين لا يريدون شيئاَ سوى حريتهم وألحصول على بعض ألإصلاحات ألمشروعة لشعب يعاني من إضطهاد حكامه, أرسل هذه ألقوات إلى سوريا للقيام بعكس ما قامت به بالبحرين وحاربوا نظام بشار وحكومته.

 عندها سأكون أول من يصدق أنكم تريدون ألخير لسوريا وألسوريين وللعرب وألمسلمين أجمعين. أما ألرجوع دائما إلى أسيادكم في ألبيت ألبيض لأخذ ألتعليمات منهم وتلبية أوامرهم فسينزع ذلك ما تبقى لكم من شرعية في إلإستمرار بالحكم, وألذي أشك في أن يكون هناك ولو جزءً بسيط قد بقي لكم من شرعية في ألإستمراؤ في ألحكم. وأنا أستشهد هنا بما قاله ألشاعر ألعربي ألفلسطيني ألكبير محمود درويش يخاطب بها ألمحتلين من أمثالكم وأمثال ألصهاينة وألذين يحتلون أرضاً ليست من حقهم وينهبون ثروات غيرهم ويتقاسموها بينهم دون وجه حق, حيث يقول الشاعر," أيها المارون بين الكلمات العابرة، آن أن تنصرفوا.. وتقيموا أينما شئتم، ولكن لا تقيموا بيننا آن أن تنصرفوا.. ولتموتوا أينما شئتم، ولكن لا تموتوا بيننا فلنا في أرضنا ما نعملُ ولنا الماضي هنا ولنا صوت الحياة الأول ولنا الحاضرُ، والحاضر، والمستقبل ولنا الدنيا هنا.. والآخرة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز