وهابي رشيد
wahabi.rachid@gmail.com
Blog Contributor since:
11 October 2010

كاتب من المغرب

 More articles 


Arab Times Blogs
إذا كانت المقاومة إرهاب فما الآيات التي يفضل عدم قراءتها

سموا هذا العصر بما شئتم من الأسماء لكنه بامتياز عصر لا رأي ، نحن اليوم ينطبق علينا مثال سمك أخرج من الماء تحسبه يرقص، لكنه في الحقيقة وضع لا يمكن استحماله ، كما أنه غير قابل للإستمرار والذي له ذرة من شهامة ورجولة يصبح في وضع يلزمه على معالجة هذه الظاهرة التي ابتلينا بها. لكن لما هذا التجني على عالمنا الإسلامي ؟ ربما لكون خيراتنا تستنزف أمام أعين فقراءنا ومحتاجينا وتذهب إلى الغرب على مرأى ومسمع من كل كمبيوتر لكونه الوحيد الذي يشهد على معاملة إنتقال الأموال بسرعة الضوء ، لكن للأسف مسؤولينا لم يتعضوا لكون الغرب لا أحباء له ولا أخوة يعترف بهم لا صداقات له ، أوليس ما وقع أو بالأحرى موت ماركوس في منفاه بموعظة ، وشاه إيران ليس عنا ببعيد ، أين المجاهدين الذين تطوعوا ليجاهدوا ضد السوفيات أين هم بالله عليكم فمنهم من قضى نحبه ومنهم من يقبع بالسجون (غوانتناموا دولهم) ، وحتى لا أنسى فمن منكم يتذكر سوهارتو؟ ومن منكم يعرف السجين رقم 41586 بسجون ميامي بولاية فلوريدا، إنه العميل لوكالة المخابرات الأمريكية الذي أوصلوه حتى حكم جمهورية بنما، بالله عليكم كيف لا تتذكرون ؟

اليوم أصبح الدور على المقاومة والتي حتى زمان قريب كانت مدعومة بالرأي العام العربي والعالمي واليوم صنفت مع الإرهاب حتى يتم القضاء عليها. لابد لنا جميعا أن نفهم أن مشكلة الغرب لا تكمن في الإسلاميين والدليل أنها تساعدهم للحصول على الحكم ، بل المشكلة عندهم تكمن في الإسلام نفسه لكونه يمتلك حضارة يؤمن معتنقى دين الإسلام بتفوقها كما في الجانب الآخر المسلمون لا مشكلة لهم مع الغرب بل بإيمانهم بنظامهم العالمي الجديد إيمانا يجعل الحضارة العربية في خطر. إننا ندين قتل المدنيين من البداية تحت أي حجة أو حتى تحت أي اسم سواء حرب أم جهاد سواء كان من طرف دول أم جماعات أم أفراد ، فما نراه اليوم هو حرب عالمية ثالثة ، وبعض المسلمين رحمهم الله يحسبونها حرب صليبية وهي نفس كلام الرئيس بوش 

 إنها حرب للإستيلاء على الثروات الطبيعية وعلى رأسها البترول . وهذه مفارقة مهمة لكون أبطال هذه الحرب ينحدران من عائلات فاحشة الثراء أسامة بن لادن وجورج بوش ولهما صفتان توحد بينهما الأولى عائلات ثرية والثانية كونهما مفوضان من السماء . اليوم يحق لنا التساؤل هل كان المرحوم ياسر عرفات إرهابي ولما حصل على جائزة نوبل للسلام ؟ كما يمكن التساؤل بنفس الحدة هل مناحيم بيغن إرهابي وكونه ظهر على قائمة الإرهابيين من دولة بريطانيا وقاد منظمة فجرت فندق الملك داود . فلما منح جائزة نوبل للسلام ؟ فالإرهابيين عند فئة هم عند أخرى طلاب حرية . فما محل إعراب الفيالق الحمد بإيطاليا وألمانيا والتاميل بسيرالينكا وغيرها…….

أليس الإرهابي من نسق للحرب ضد العراق ومؤامرة تواطؤ فيها الإعلام ومن استفاد من هذه الحرب؟ ومن يحاسب حرب أودت بقتل مليون عراقي ، 4000 أمريكي، وأصيب أكثر من 100 ألف أمريكي بعاهة وكله نشب بأسباب كاذبة وهل ستعود الآلة الإعلامية لتستغفر من ذنبها بإعطاء وتسليط الضوء على هذه المؤامرة ؟ إن المقاومة لا تشكل أي خطر سواء في المنطقة أو على النظام العالمي الأمريكي الجديد إن أكبر خطر على أمريكا هو الدولار الأمريكي الذي فقد خاصيته، باعتباره عملة الإحتياط ، والخطر الثاني العراق التي أصبحت مستنقع دماء وحلم مزعج لأمريكا لكونها تسعى بجشاعة إلى السيطرة على النفط، حيث كان أكثر أهمية من أرواح الشعب العراقي والأمريكي سواء ، وساهمت في هذا الخراب كل من شركات نفطية ورجال مال ومصارف حيث وقد أكملوا بناء تقريبا ما يزيد عن 15 عشرة قاعدة عسكرية عبر العراق ليس من أجل الديمقراطية بل السيطرة على تدفق النفط فما اللعبة اليوم ببدء سيناريوا المقاومة والله أعلم فلم يبق لكم بعدها سوى نعت من يقرأ بعض آيات القرآن بالإرهابي والله من وراء القصد.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز