د. محمد فؤاد منصور
m_mansour47@hotmail.com
Blog Contributor since:
01 September 2010

كاتب عربي من مصر
مقيم حاليا في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
كيف يخاطب الزعماء شعوبهم ؟

يعتقد الكثير من الناس أن مخاطبة الجماهير أمر سهل ميسور وأنه من السهل أن يتم تحضير كلمة متقنة الصياغة ثم يقوم الزعيم أو المسؤول بقراءتها أمام الجماهير وينتهي الأمر ، غير أنه في كثير من الحالات يكون الرئيس مضطراً للارتجال دون تحضير مسبق خاصة إذا كان في معرض إجابة علي أسئلة الإعلاميين التي لايعرف غالباً نوعية الموضوعات التي ستكون محل اهتمامهم .
الأمر بالنسبة للكلمات المعدة سلفاً ليس سهلاً تماماً فأغلب القادة لا يجيدون القراءة ولا يعرفون الفاعل من المفعول والمواضع التي يجب فيها السكون والتوقف وهذا في ذاته قد يجعل منظرهم كوميدياً بائساً أو رؤوسهم محنية مرتبكة وأعينهم زائغة بين السطور ، أما الارتجال فيحتاج مواهب أخري قد لا تتوفر لكل القادة خاصة إذا كانت ثقافتهم ضحلة ومعارفهم بائسة وخبراتهم القيادية وتربيتهم السياسية أكثر بؤساً ، فليس شرطاً في الارتجال أن يعرف الزعيم قواعد اللغة تماماً لأن الأفضل له أن يستخدم لغة بسيطة مفرداتها واضحة وبألسنة الناس ولغتهم الدارجة غالباً وعليه أن يبتعد عن الاستشهاد بالشعر أو بآيات من القرآن الكريم أو الأحاديث النبوية إلا عند الضرورة القصوي فثقافات الجماهير ليست علي درجة واحدة تمكنهم من فهم مايقول وكذلك دياناتهم .
علي القائد كذلك أن يكون هادئا ً واضح الفكرة عميق الصوت يرتفع إيقاع صوته وينخفض ويفيض بالحماسة عند اللزوم حتي لايصيب الناس بالنعاس ، أوتنصرف أفكارهم عن متابعته ، وعلي القائد ألا يسرف في استخدام حركات يديه أو ذراعيه أو أصابعه أثناء الحديث حتي لايشتت جمهور المستمعين ففي اللغة الواضحة والمعاني الدقيقة سعة وفي ذات الوقت عليه أن يعرف متي يدق بقبضته علي الطاولة أو ينقر بأصابعه إذا كان المراد بث الحماس في الجماهير أو إثارة حميتهم الوطنية خاصة إذا كان بصدد الحديث عن قضية لها بعد قومي أو إقليمي يراد فيها الحصول علي تعاطف الجماهير وتأييدهم .
علي القائد أن يتجنب تماماً الواقعية المفرطة في شرح موقف الدولة المالي أو السياسي فيذكر مثلاً أننا أضعف من التحديات وأن قدراتنا محدودة وقواتنا "علي قد حالها" حتي لوكان الأمر كذلك فالدول لاتدخل الحروب لمجرد خطاب حماسي أو استعراض أجوف ولذلك علي القائد أن يبدو قوياً في غير تزيد أمام جماهيره ، لا كما يبدو الأب في نظر أطفاله علي كل شئ قدير بينما هو لايملك مايكمل به مصروف الشهر .
ليس معنى هذا ان يرسم الزعيم صورة وردية ينكرها الواقع او يتحدث عن إنجازات خيالية واقتصاد متين بينما بينما شعبه يعاني في الحصول على ضرورات الحياة ، إنه سيبدو عند ذاك كالمغيب عن الواقع أو " أبو لمعة الأصلي"
كما أن علي القائد ألايبدو قليل الحيلة خاوي الوفاض وإلا تعرض لسخرية شعبه وتندرهم عليه ، مبارك مثلاً قال يوماً " هذه السنة سوداء والقادمة أشد سواداً " وقال في يوم آخر " وأنا هاجيبلكم منين وأنتم بتزيدوا في العدد بلاحساب" مثل هذا الحديث وإن كان حقيقة واقعة إلا أن الرد الجماعي والمنطقي الذي سري بين الناس ، ولماذا أنت رئيس إذن ؟ ، إن لم تكن تعرف فلتترك الموقع لمن يعرف كيف يتعامل مع زيادة السكان وقلة الموارد .
قارن هذا الخطاب البائس بكلمات ونستون تشرشل في موقف مشابه أثناء الحرب العالمية الثانية " ليس عندي ماأعدكم به غير الدم والعرق والدموع ولابديل عن النصر " وكيف أشعلت كلماته البسيطة المعبرة حماس الجماهير وجعلتهم أكثر استعداداً لتحمل مشاق المرحلة ،
انظر مثلاً إلي مقولة الزعيم النازي أدولف هتلر مدافعاً عن موقفه من إحراق اليهود في محرقة الهولوكست الشهيرة " لقد كان بوسعي أن أبيد كل اليهود في العالم ولكنني آثرت أن أبقي بعضاً منهم ليعرف العالم لماذا كنت أبيدهم" الخطاب والصياغة يقضي علي أي تعاطف إنساني مع اليهود رغم لاإنسانيته ووحشيته ، إنها من جديد القدرة علي إقناع الجماهير والتأثير في الناس ، ولا يفوتني أن أذكر موقفاً مشابهاً في لحظات ضعف للزعيم خالد الذكر جمال عبد الناصر ونحن نواجه ثلاث دول في العدوان الثلاثي عام 1956 من بينهما دولتان عظميان
" لقد فرض علينا القتال ولكن باسم شعب مصر ، باسمكم جميعاً ، أعلن للعالم أجمع أنه لن يوجد من يفرض علينا الاستسلام " ..
لقد أشعلت هذه الكلمات حماس الجماهير فاستعدوا للموت والفناء عن آخرهم قبل أن تتمكن هذه الدول من احتلال الوطن ، قارن كل هذا بمن يحدثك عن النهضة فيذكر أنها طائر له رأس وجناحان وريش ومؤخرة وكأن الطيور لها أشكال أخري غير هذه والأكثر بؤساً من كل هذا أنه يحرك ذراعيه متمثلاً الطائر وكأنه يوشك أن يطير عند ذكر الجناحين فاستحق سخرية الناس وتهكمهم وكان مادة خصبة لرسامي الكاريكاتير ، أورئيس وزرائه الذي أراد أن يلفت النظر لأمراض الأطفال المنتشرة فتجاهل القذارة والقمامة التي تسد الشوارع وانتشار الذباب والحشرات بلاحساب وانعدام الرعاية الصحية وسوء التغذية ولأن هذه الأمور يقع عبء مكافحتها علي الحكومة التي يرأسها فقد استسهل حضرته أن يتهم النساء بأنهن يهملن تنظيف أثدائهن !!
أسعد الله صباحكم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز