اشرف المقداد
tony.1965@hotmail.com
Blog Contributor since:
15 February 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
أوقفوا عصفورية معاق الخطيب


ثلاثة أشهر بائسة مرت على هذا الإئتلاف.....ونعرف قصة الإئتلاف

ونعرف تفاصيل "النصبة" الكبرى التي حبكها نصاب سوق الحريقة رياض سيف على روبرت فورد وعلى المعارضة البائسة اليائسة

وكيف بني هذا الإئتلاف على وعود كاذبة كلها...ليس وعدا من وعود... بل كل وعد قام عليه الإئتلاف...من تمويل ...الى التسليح الى الإعتراف الحيقيقي ... تسليم السفارات.......

الكذبة الكبرى أن من كان ينقل هذه الوعود للمجتمعين في عمان والدوحة هم نفس العصابة التي تحكم هذا الإئتلاف ولانعرف اذا هذه الدول قد وعدت أي من هذه الوعود حتى!!!!!

فعندما وقف رياض سيف ومصطفى صباغ وسهير الاتاسي وأقسموا أن كل "الخير" ينتظر أن يوافق المعارضون الذين انتقاهم هؤلاء النصابين الأربعة على تشكيل هذا الإئتلاف.

أحرج المجلس المعطوب أصلا وأرهب على الموافقة على الإنتحار ولكن أبى بعض من في المجلس الا أن يرسموا وينظّموا جنازتهم فكتبوا الدستور الداخلي للإئتلاف وأهم ما كتبوه هو "رفض الحوار من المجرم الا على الرحيل.....

ماذا حدث في الثلاثة شهور الماضية:

لم يتحقق وعد واحد من وعود النصايبن الأربعة.......أكرر : لم يتحقق وعد واحد من وعود النصب والإحتيال والتي تأسس هذا الإئتلاف عليها

عشرات من فضائح يندى لها الجبين

من محاولة المالح ومصطفى الصباغ لبيع رخص الخلوي لسواريس

ووجود كل دليل يفضح هذان النصابان لدينا وطلبنا من جورج صبرا لفتح تحقيق...فجاء الإعتذار خوفا من أن ينهار هذا الإئتلاف ويتهم المجلس بالتسبب بهذا لذا يظل النصابين بلا خدش وللاجئينا بلا عدالة

من التعامل مع السياسة الخارجية للإئتلاف كإقطاع عائلي لرياض سيف وتوريث بناته وحفيدته ...ثم تمدد سهير وتعيين عشيق وحمال بشاكيرها لسفير في تركيا ومن ثم طرده من قبل الأتراك...ثم لكل فشل في السياسة الخارجية فضحها اجتماع باريس بين الإئتلاف و الروس والفرنسيين

ثم الفشل الفاضح في أخر مؤتمر للأصدقاء في باريس وحضور أقل من 70 دولة من أصل 134 حضروا في مراكش فماذا حصل ولماذا فقد الإئتلاف احترام نصف عدد الدول بأقل من شهر؟؟؟

ثم  الإقتتال الداخلي الفاضح والمخزي بين مصطفى صباغ ورياض سيف

وبعدها سهير (أم البندورة) الأتاسي مع الجميع واختبائها في غرفها لمدة شهور واضرابها عن حضور عشرات الإجتماعات لرفضها الإجابة على أسئلة محقة عن ملف الإغاثة والتي استولت عليها بلا أي حق أو خبرة  أو مؤهلات وتعفيسها بكل خطوة قامت بها.....ولكن عدم قدرتها عن شرح مصروفها المثبت بالورقة والقلم والذي لايقل عن عشرين الف دولار شهريا _سننشر التفاصيي مرة أخيرة بعد ايام)

ثم نأتي الى سيادة الرئيس......معاق الخطيب ولنرى مصيبتنا معه حتى الأن:

من تغيير اسمه الى أحمد معاذ الخطيب "الحسني" ...ليوحي للحمقى أنه حفيد للنبي محمد!!! ولا نعرف ماذا سيزيد هذا من اي "أحقية" هو يرتأيها ؟؟؟؟

ألى دعوته لشعبنا لأن يخرج للشوارع ليقنع أوباما انه قد انتخب وبويع من شعبنا المثكول......ولينشدوا ما "الّفه" معاذ بنفسه: "يا اوباما لاتخاف...نحنا كلنا مع الإئتلاف"!!!!!!

ليس فقط هو دعى لشعبنا ليخرج تحت القصف والرصاص ولكن ليهتف هتافا لم نرى بسخفه وقلة "عقله" في 21 شهرا من ثورتنا.....

ثم يأتي تخبيصه السياسي ووصف نفسه "بقائد" في وصفه لنفسه وأوردوغان حين زيارتهما لمخيم للاجئين السوريين في تركيا

حيث صدر بيان عن الإئتلاف اشرف معاذ نفسه على كتابته يقول" "أستعرض القائدين أحوال اللاجئين!!!!!! القائد أحمد معاذ الخطيب الحسني"!!!!!

وثم إعلانه أنه قرر أن يستقيل ولكنه احتفظ بالتاريخ لنفسه....اي استقالة هذه وعلى من هو يضحك؟؟؟

ثم جائت مصيبة أمس:

بدون أن نفتح موضوع "مبادرته" وشرطيها" دعنا ننظر الى ماذا اتفق أعضاء الإئتلاف عند توقيع تشكيله؟

بالحرف الواحد وبدون أي غموض هم اتفقوا على أن لايحاوروا النظام المجرم الا على خروجه وانتهائه فقط لاغير...لاغير

وما اتفقوا على أن "يحاوروا" على أي شرط أخر على الإطلاق

ووقع معاذ بنفسه على هذا الإتفاق بيده وبقلمه

ألا يحترم معاذ اي إتفاق؟؟؟ كيف تثق بكذا شخص إن هو لم يحترم كلمته المكتوبة والموثقة والموقعة من قبله أمام 23 مليون سوري؟؟؟

اليس هناك خط أحمر لما يقدر ان يقوم به اي معارض عضو في هذا الإئتلاف؟؟

اليس هناك اي حساب على مايعملون؟؟؟

كيف سيحترم معاذ قسمه ووعده للشعب وللثورة اذا؟

أنا لا أريد أن أناقش أسخف شرط بتاريخ الشروط هنا؟؟؟ جوازات لمدة سنتين؟!!!!

بدل جوازات كان من الممكن أن يطالب بالعودة اللا مشروطة للملايين من شعبنا في المنافي وخيم اللجوء...ولكنه طلب بجوازات سفر؟؟؟ الى اين أنت تريد أن يذهب السوريين بهذه الجوازات؟؟؟

اليوم وبعد أن ذكره الإئتلاف بماوقع هو وهم عليه ينتهي الموضوع؟؟

لماذا؟ لأنه تعلمنا أن ليس هناك حساب أو عذاب لمايقوم به "عليّ القوم"

فشعبنا "تعود" على الذلّ وعدم سؤال "الأكابرية"

شعبنا تعلم على الأغا والبيك والسيد...وهم "العارفون ببواطن الأمور" وهم لايأتيهم الخطأ و"الحمرنة" لا من خلفهم ولا من بين ايديهم

والكل يدعي الى الله أن يهدي الحاكم للسراط المستقيم

كما دعى معاذ الخطيب لبشار مئات المرات بينما بشار يقتل ويسرق وينهب

ويريدنا معاذ أن ندعي له ولا ان نحاسبه وأن نسائله

بشار وبلحية؟؟!!!

حان اليوم لجرد الحساب مع هذا الإئتلاف بعد فشله في كل ماقام به ولنتوقف عن سماع أعذارهم وتباكيهم....وللننتخب من هو بأقدر منهم

وقد عذر من انذر







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز