زين الخضرى
zeinelkhodry507@hotmail.com
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
وشاورهم فى الأمر

قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (وشاورهم فى الأمر) صدق الله العظيم. هذا الجزء المبارك من الايه الكريمه رقم 159 من سورة أل عمران التى نزلت عقب انكسار المسلمين فى غزوة أحد بعد أن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شاور صحابته فأشار عليه شباب الصحابه بالخروج من المدينه لملاقاة العدو خارجها فنزل صلى الله عليه وسلم على رأيهم رغما عن رأيه ورأى شيوخ الصحابه الذين ارتأوا التحصن بالمدنيه وعدم الخروج منها!!

 فجاءت نتيجة المعركه لتثبت صحة رأى النبى وكبار الصحابه !!!!لكن الله عزوجل أمر رسوله الكريم ان يستمر فى الشورى لايثنيه عنها ما وقع نتيجة الاجتهاد فى الرأي !!!! لكنى أرى ان هذا الامر من الله عزوجل لرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بتبنى مبدأ الشورى يرد ردا قويا حاسما على شبهتين قويتين اراد العلمانيون ومن فى قلوبهم مرض الصاقهما باسلامنا الحنيف طعنا فى الدين!!!!أولهما زعمهم أن الدوله فى الاسلام دوله دينيه!!!!!

وهذا محض افتراء اما مقصود او قائم على جهل بالاسلام!!! لان مفهوم الدوله الدينيه الكهنوتيه التى كانت تحكم اوروبا فى العصور الوسطى والتى يحكم فيه رجل الدين باسم الرب ولايقبل المناقشه هو ابعد ما يكون عن دولة الاسلام المدنيه ذات المرجعيه الدينيه والتى يأمر فيها الله عزوجل الرسول باعتباره رأس الدوله بالشورى والنزول على رأى أصحابه حتى ولو خالف رأيه الشخصى !!وهذا ما حدث بالفعل فى غزوة أحد كما ذكرنا أنفا!!!! أما الشبهه الثانيه وهى زعمهم انه لادين فى السياسه ولاسياسه فى الدين!!!!وهذه خديعه كبرى ابتكرها الفاسدون والظالمون ليتسلطوا على مقاليد الامور دون وازع من دين أورادع من ضمير!!!وتلقاها العوام بدون تفكير حتى أصبحت عقيده !!وأضحت السياسه رجس من عمل الشيطان لايليق برجال الدين ان يمارسوها!!!وتركت البلاد نهبا للفاسدين يعيثون فيها!!!!فجاء هذا الامر لرسول الله أعلى سلطه دينيه وفى نفس الوقت رئيس دولة الاسلام والقائد الاعلى للقوات المسلحه الاسلاميه ليشاور أصحابه !!!!

أتراه يشاورهم فى أمور العقيدة وهى ثابته منذ خلق الله الخلق أم يشاورهم فى عدد الركعات ام يشاورهم فى كل أمور الدنيا ويترك السياسه لشياطين الانس ليسوسوا امور العباد والبلاد!!!!أتراه حين قرر ان يخوض الحرب او يخاطب الملوك والامراء استدعى عمه أبالهب ليشوره فى هذه الامور السياسيه حرصا على اصحابه الاطهار ان تدنسهم السياسه!!!!ما لكم كيف تحكمون؟؟؟؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز