توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
اقرءوا الفاتحة..!!

(كبير) .. ذلك الشاعر الهندي  الذي عاش في القرن الخامس عشر خياطا ..رأى في الهندوسية ،والإسلام معا الطريق الى الله..، ويروى ان مريديه من المسلمين والهندوس اختصموا بعد موته على دفنه ،أو حرقه ، ولما فتحوا تابوته وجدوا (أزهارا كثيرة ) فاقتسموها بين حرق ودفن..، وتخمد الفتنة..!!

يقول كبير في أشعاره

من يفتش عن الله..لن يجده  في مسجد  أو معبد.. لن يجده في الجنجا أو في الكعبة .. بل سيجده في نفسه..!!

 الشمس والقمر يسطعان بنور الله داخلك ..لكن عيناك لا تريان..وصوت الله  يصدح داخلك  لكن اذناك لا تسمعان

  أنانيتك.. تقتل  أي عمل لك صالح ومحبتك لأخيك طريقك إلى محبة الله لك..!!

 

بداية  قد تكون مستغربة..أفتتح ىها عن قناعة..أن الأديان،وان اختلفت صورها،وتعاليمها ..فإنها عند الله تلتقي !!

وعن قناعة أكبر..أن الطريق الحقيقي إلى الله يبدأ بالإيمان المطلق ،وطهارة الروح..!! ثم بنظرة الإنسان لنفسه ، و لأخيه.. فان أحب.. فإنما يحب نفسه وأخاه ،وان كره..فإنما يكره أخاه،ونفسه..!!  وهذا ما يدعوني لاستحضار حديث رسولنا الحبيب  صلى الله عليه وسلم(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)..!!

كلمات.. كلمات.. قد يمر عليها القارئ مرور الكرام، وهو يرتشف  شايه ،أو قهوته..!! أو وهو يتفتف بزر البطيخ.. ، وقد لا يمر لأنها  ليست  كلمات  ناعمة  ساحرة  ككلمات ماجدة الرومي ..!!

 لكنها والله كلمات بسيطة معجونة بالمحبة تخرج من القلب ، وما خرج من القلب  لابد ،وان يدخل القلب..!!

 من هنا ..

استطيع القول  أن الأحرى بنا ،ونحن أبناء الدين الواحد ،والوطن الواحد.. والزمن الواحد.. والهم الواحد..والعدو الواحد . والامل الواحد.. ان نلتقي  من منطلق الإيمان الحقيقي برب واحد ..على  ما يوحد بين قلوبنا ، ويخرجنا مما نحن فيه من هم وغم ..!!

واعتقد ان تقديم المشارب، والألوان، وأنانية الذات !! على  ذلك هو شرك بالله،ثم شرك بالوطن،ولن تغفره عبادة العمر كله في ساحة الحرم..!!

 ومن هنا ايضا..

اكتشف حجم  الكارثة  الأخلاقية التي أحدثها ،ويحدثها بين القوم.. شياطين الفتاوى الخلاقة..!! والتي تزرع الفتن والإحن والفرقة ،ولا تحصد منها الأمة إلا الشوك والدم ..!!

تحضرني صور مقربة لعبد الله بن أبي ،وعبد الله بن سبأ ،وصالح بن طريف. وأنا أرى أحفادهم المنافقين ،والملحدين، والمعممين، والمزايدين على الدنيا و الدين..!! سواء بسواء  لا يدخلون قرية إلا  أفسدوها..،وجعلوا أعزة أهلها اذلة..!!

انظروا النتائج..!! امة تنز فرقة ،وتهالكا ،وبغضا..

 السني يكره ،والشيعي يحقد، والاخواني يطمع ،والعلوي يقمع، و القاعدي يفجر، والوهابي يقطع..!!

والله غاضب على الكل..!!

 ناقة متفسخة.. في زمن الطوائف.. يتناهشها الغرب ، والشرق  والعبرا ن والترك  ..!!

يقولون: انه الربيع ..!! ،وأنا اشتهى أن أرى زهرة  في  بستان الدمار من حولي..، واشتريها بما تبقى لي خريف..!! فمن يبيع..؟!!

أقول هذا  ، وأنا أرى ما أرى من وجوه ساحت معالمها ،وأشلاء طازجة.. ممزقة ،و محترقة ..!!

،ومن أيام صعبة تمر بنا ، بينما من حولنا يتصايح الاهل(النعاج)..!! نخوة ،ونجدة، ومروءة..

يااااااااالله...

 لا أجد ما أعبر به عن هذا الحجيج إلى الشفا ، وهذا الانتصار العربي ،والإسلامي العرمرم من القفا..!! سوى صرخة الدرويش يوما..يا وحدنا..!!.. لا ..بل  يا نصفنا..!!...غزة تقاوم وحدها

 نعم انها صفحة حمراء أخرى ناصعة  نسطرها .. ونودعها في ذمة التاريخ ..

نعم ..ليس بعد رد الحق بعد.

نعم ..ليس بعد دم الشهداء بعد .. لكن يا نصفنا..ليس جبنا ،وارتجافا .. أختلف..!!

وفيم الخوف،وراسي هنا كما رأس المقاتل ،والمحايد ،والمزايد تحت سيف القصف ؟! 

يا نصفنا ..والانقسام  بفعل فاعل.. شقنا ..وأذلنا..!!

وعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة.. أحلامنا .. أطفالنا ....!!

رباه..  من نزق السؤال إليك ..نخجل ..!!

هذه المقاومة ..في عيوننا.. في قلوبنا.. نبوس الأرض تحت نعال رجالها..

هذه المقاومة التي جعلت من مواسير الصرف .. رعبا يتحدى العنجهية.. لها كل المحبة..

لا نقلل .. لا نبخس..لكن.. هل يكون نصف الشمس دون كل الشمس أجمل..؟!!

 أتمنى عليك يا الله ان نخرج من هذ ا التحدي بقناعة  تقربنا ، وتحببنا ،وتوحدنا ..!!

أتمنى عليك يا الله ان نصحوا صباح يوم قريب ،و قد هزمنا البغض  في نفوسنا..!!

وأقول للحمساوي المختصم ،والفتحاوي المتهم..  متصرفا مع الاعتذار لمن قال:

 (إلام الخلف بينكمو الاما)..  ونحن من خلافكمو..الحطاما..؟

 فلا نصر لأيكمو عظيم .. ولا مجد لمن يرعى انقساما ..!!

الأيام راحلة.. الأسماء ،والألوان ،والفصائل  آفلة ! وجذورنا  في الأرض من الأجداد للأجداد تبقى كما راية الوطن العظيم..رأس القافلة!!

 أعود  للحادثات الجاريات ،والعود أحمد ..

 كما خشيت في عجالتي السابقة.. الآن..وقرب نهاية اليوم السابع   يبدأ  فيما يبدو مفعول إبرة التهدئة  مع أخذ ورد  في مفاوضة برعاية خجولة لا تنقض الوضوء.. !! يخف الزخم قليلا من ساقية  المقاومة..!!   

يقولون : لحلحة الحصار مقابل الهدوء..!! غزة..كما تريد القناة العاشرة  تقترب أكثر فأكثر من ربيع القاهرة..!!  في الدقائق الأخيرة..القاصفات لا تميز بين منصة،وطفل..!!والزيارات تخفي خلفها دائما المزيد من قتل وسحل!!    أغضب.. من احتفال الدراجات النارية بالخطايا..!!.. لم يعد بيننا ،وبين (  ذئاب الشام ) في الميدان فرق..!!

شكرا (أبو مرزوق).. وحدك من تجرأ ،واعترف.. !!

 استغفرت ربي.. تلهث الأخبار..من الشجاعية إلى الصبرة إلى شارع الوحدة ، وأحفاد (أبو عبد الله الصغير) يصطفون  تحت  قناديل الشفا..!!  يبكون أشلاء تناقلت الكرات  قبيل لحظة   ..!!  لم ابك مثلهم ..  لم يكن لدي متسع حتى لهذه الرفاهية ..!! صوت انفجار يدوى ..أين أطفالي..؟!!  همست ،وأنا  احتضنهم.. لا وقت للبكاء..!!

 

الكل بانتظار توقيع (الحديبية)..!! بعد ساعات... ربما تصمت  الصواريخ بالريموت بغتة .. !! عذرا ناصر اللحام  هل هي حرب تحريك.. أم جس نبض.. أم حقل تجارب ؟!!   الله اعلم

 

 يبدأ اليوم الثامن كما أسبوع مضى على وقع زئير (بوكر توف)!! غزة  تتجمل مع صعود الشمس،وترد للباغي التحية ..!! تكبيرات ..صيحات النصر.. هناك من يشرب النخب قبل الأوان .. الآن أفكر هل سنخرج باتجاه  الموت تحت القصف، أم باتجاه الموت تحت التهدئة؟!!  اترك الجواب للساعات القادمة..!!

أخيرا ..يظهر الدخان الأبيض من نافذة  المجتمعين.. الطبخة استوت، ويبدأ العشاء في تمام التاسعة..!!

انه لا ريب  انتصار التهدئة..!!

وكما انتصرنا في كل الولائم..اليوم ننتصر..نوزع الحلوى،وننثر الصخب.!!  ليبدأ الهتاف من جديد..لاعجب ..!!

قرأت ما لم يقرأ الدعاة.الواثقين.. لم اقتنع.. شيء يلوب الصدر .. كأنه انطفاء.. بقدر ما فرحت بارتباك المعتدين..!! ربما أكون حالما .. ربما أكون ظالما ..، لكنها الأيام تخبرنا  اليقين..!!

 آن لنا أن نستريح قليلا بعد أيام العناء..ويبقى السؤال:هل تغير شيء.؟!!  أشك..  شعور غريب  لا تمحوه لحظة الخروج من نفق..!! أمريكا مبارك.. هي نفسها أمريكا مرسي..اسرائيل لا توقع .. لا شيء يضمن.. صوت الزنانة يطغى على صوت مشعل من بعيد،بينما يتهيأ الأمراء للاحتفال بالنصرالمجيد.!!

وبرغم زخات الفرح  في مشهد معد..لن أصفق.. لن أبالغ..!!

فقط .. ايها النبلاء .. بالله لا تزايدوا علي.. دعوني أتامل  الليل ،والدماء ،والدموع  وحدي،وأصلي ركعتي الشكر  ..ثم اقرأ الفاتحة..  فالله للشهداء ..واليوم كالبارحة..!!..!!

 

ملاحظة : يا من تحبون القبيلة..  نحن نحب الأرض أكثر

ارحمونا يرحمكم الله من كل  الأناشيد التي تمجد ألوانكم ..أصنامكم.. أيامكم..ولننشد معا :الله اكبر..

 

اللهم ارحم شهداءنا.. واشف جرحانا وجراحنا.. وعمر بفضلك انت وحدك ما تهدم من بيوتنا.. واغفر ما تقدم من خطايا أهلنا .. انت مولانا .. وانت حسبنا..!!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز