علاء سعد
a.saad@naviworld.com
Blog Contributor since:
13 March 2012

كاتب من مصر
خبير نظم معلومات
مرشح محتمل من الشباب للانتخابات الرئاسية

 More articles 


Arab Times Blogs
الأمم المنهزمة لا تنتصر في الحروب

الأمم المنهزمة لا تنتصر في الحروب كم أنت عزيزة علي أيتها الأرض الطيبة , أرض الكنانة ومفرق الشرق عن الغرب , وممر العالم القديم , وطريق الحج , ومن قبله الرحلة المقدسة , وعودة اليهود وفرارهم , تامري , وكيميت تلك الأرض السوداء التي منعت خيرها عن أبنائها , حينما تجاهلوها وتجاهلوا حقها , فصاروا يضربون في الأرض تسولا للخبز , بعد أن كانوا يطعمون العالم كله خبزا وشعيرا. إليك وحدك أكتب هذه الكلمات إليك أنت يامصر أول ما طالعته اليوم في الصحف خبرين لا ثالث لهما , الخبر الأول هو ارتفاع ضحايا العدوان الدنيء علي غزة إلي خمسة عشر قتيلا , والخبر الثاني هو موت وأصابة عشرين قتيلا في حادث طريق في أسيوط. وحينما طالعت الخبرين وجدت ان الأول بالبنط العريض , والثاني بالبنط الصغير والإثنين في نفس الصفحة , الأول يتصدر الصفحة والثاني يتصدر الهامش , الأول يمس غزة أرض العزة والثاني يمس أرض الكنانة تلك الأرض المظلومة المهضومة المهيضة أرض الذل والعار, أجل لا تتعجب أيها القاريء إنها أرض الذل والعار , هل تعلم ذل من وعار من , ذل أهلها حينما يتجافون جبنا وفرارا من حقها , وعار أبنائها حينما يصمتون علي كل دناوة في حقهم , وكل إهانة في حق ارضهم.

يوما ما كانت هذه الارض سلة غذاء العالم القديم , واليوم أبنائها يتسولون قمحهم ودوائهم وسلاحهم , يوما ما كان أديمها مدفنا لكل غازي , واليوم أصبح ترابها قصرا لكل لص ولكل مدع. يوما ما كانت إمبراطورية , واليوم أصبحت مستعمرة , لا يشم أبنائها إلا رائحة عفونة النخبة والسياسيين والإعلاميين , ومدعي الوطنية وأمثالهم حقا إنها رائحة عفونة الفضلات , فضلات العقول والشرف , فضلات المصالح الشخصية والتربيطات وقرارت الغرف المغلقة التي لا تدري عنها الشعوب شيئا. أيها الحاكم وأيتها الحكومة , إن زيارة هشام قنديل وهشام قنديل لمن لا يعرفه هو رئيس وزراء مصر في أول حكومة تأتي بعد رئيس منتخب , إلي غزة كان لابد وأن يسبقها زيارته إلي أسيوط , فبدلا من أن يذهب لكي يأخذ بيد الفلسطنيين في محنتهم , كان لزاما عليه ان يأخذ بأيدي قتلي المصريين في ارضهم , لانه وإن كان هو ورئيسه يسعون لكي يؤسسا دعائم دولة حقيقة دولة يخافها الجيران ويعمل أعدائها لها الف حساب , كان عليه ان يدرك ان المواطن البسيط الذي يقتل علي الطرقات نتيجة إهمال الدولة لمواطنيها في كل شيء , ان هذا المواطن هو عينه الذي سيحمل السلاح كي يزود عن هذا الوطن وكي يحقق حلم التمكين.

 وفي نفس الوقت , يقف الرئيس يخطب الجمعة , ويرسل رسائل التهديد الواهيه التي لا تعدوا كونها مكسبا دعائيا لأغراض الإستهلاك المحلي , تلك الخطب التي نصحنا الرئيس أكثر من مره انها لا تجوز ان تطلق هكذا بنفس إسلوب الغازات بعد الوجبات الغير صحية, أجل يارئيس مصر , هل تعلم ان كل كلمة تقولها لها حساب , والف حساب , هل تعلم ان خبراء لعبة الأمم في أجهزة المخابرات المعادية يقرأون صحفنا جيدا , هل نسيت أيها الرئيس أنهم يفهمون ما يقرؤن , اية رسالة كنت ترسلها انت وإصبعك , هل تقول لهم إن دماء المصريين لا تهمنا بقدر دماء الفلسطنيين , إذا كان الحال كما قال , فسحقا لتلك المعادلة , فبمن إذن ستحارب؟ سؤال يجب عليك ان تسعي لإجابته من صن تزو وحتي كلاوتزفتز , ومن عمر بن الخطاب وحتي قطز , كلهم تعلموا التاريخ وأدركوا ان العدالة هي السبب الرئيس لنجاح الأمم في مواجهة تحدياتها , هي السبب الرئيس في دخول الإسلام لكل الدنيا من دون سيف أو دم.

أي عدل ذلك الذي يجعلك رئيسا لكل الدنيا , وتنسانا أي رحمة تلك بهؤلاء القتلي , وقسوة تلك علي أبنائنا ممن يقتلون يوميا علي الطرقات هل تعلم ياسيادة الرئيس وإصبعك , أن عدد قتلي ومصابي الحوادث في مصر في السنة الواحدة يزيد عن ضحايا ومصابي الإنتفاضة الفلسطينية والإسرائيلية معا في أربعة سنوات. إن من لا يتعلم دروس التاريخ سوف تجبره الأيام علي أن يعيدها وإن كان هنالك درس يجب أن نتعلمه , فهو أن الشعوب التي تنهزم داخليا , لا يمكن ان تنتصر خارجيا أو لم يأتي القرأن إلا لذلك ياحافظ القرأن بالقراءات السبع أو لم يبني الرسول الحبيب ص عليه الأمة أولا ويؤسس النفوس قبل التروس أو لم يفعل ذلك حتي من قبله الإسكندر الروماني , او حتي يوليوس قيصر أو أي قائد عظيم أي دليل تريده مني حتي تقتنع بأن تكون رئيسا حقا للمصريين , قبل أن تكون رئيسا لغيرهم حقا إنها فزياء الجوامد , تحتاج إلي طاقة رهيبة حتي تحرر الإلكترون من مساره حتي يفهم. علاء سعد خبير نظم معلومات رئيس مصر القادم بإذن الله







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز