احمد ابو الجماجم
ghadban.ahmad@gmail.com
Blog Contributor since:
12 October 2012



Arab Times Blogs
من الطائرة ايوب الى المعروفة ام كامل

لا يكاد يمر اسبوعين او ثلاثة على اعلى تقدير الا ويطل علينا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بمفاجأة تقلب موازين العدو  وتجعله يتخبط في تكهناته مستذكرا مرارة الهزيمة في حرب تموز 2006.

في كل مفاجأاته السابقة كان العدوالصهيوني يرد بالتكذيب لتقليل هول المصيبة حفاظا على ماء وجهه بين مواطنيه , وكان ينجح بالتضليل مرة وتفتضح اكاذيبه مرات ومرات, الى أن أتى اليوم الذي أذاع فيه العدو عن انكساره في سابقة لم يعهدها من قبل او لم يكشفها قبل هذه المرة وهي الطائرة الاستطلاعية التى اطلق عليها سيد المقاومة اسم أيوب تيمنا بالعبد الصالح أيوب عليه السلام وتخليدا لذكرى الشهيد حسين أيوب (أحد قادة القوات الجوية في المقاومة الاسلامية في لبنان), التي اسقطها العدو الصهيوني بعد ان استباحت سماءه البحرية والبرية المغتصبة لثلاث ساعات متواصلة ولعدة مئات من الكيلومترات في عمق الكيان الاستراتيجي ضاربة عرض الحائط بمنظومة القبة الحديدية واجهزة الكشف المبكر لترسل للعدو رسالة واضحة المغزى بأن الفضاء لم يعد حكرا لكم وكل ما سعيتم لاخفائه من قواعد عسكرية ومطارات لم يعد سرا ومفاعلكم تحت انظارنا وفي مرمى نيراننا .
مزاعم العدو الصهيوني بصدد كشف الطائرة واسقاطها في المكان والزمان الذين ارتئاهما في منطقة غير مأهولةهي مزاعم باطلة لاسباب عدة:
1- طائرات الاستطلاع تقوم بارسال المعلومات لحظة بلحظة والتقاعس في تدميرها مضيعة للوقت وتواطؤ مع العدو(حزب الله) .
2- الطريق الذي سلكته الطائرة ايوب كان في 60% منه فوق البحر وهو غير مأهول فلم لم يتم اسقاطها ان تم اكتشافها .
3- ما الذي منع منظومة القبة الحديدية من اسقاطها ان تم اكتشافها مبكرا.
4- لماذا لم يتم اختراق الطائرة تقنيا ان تم اكتشافها وتركها لترجع الى مقر اطلاقها ليتم تتبعها وضرب القائمين على اطلاقها.
ببساطة شديدة لم يكن ايوب ظاهرا على اجهزة الرصد والمتابعة ولو لم يتعمّد مرسليه كشفه للعدو بالبصر لغرض في نفس يعقوب لعاد الى مركز اطلاقه بسلام وسرية تامة.

لم تكن هذه هي المرة الاولى ولن تكون الاخيرة التي يسيّر فيها حزب الله طائرة استطلاع والكلام هنا لسيد المقاومة مما يجعلنا نفكر في كمية المعلومات التي بحوزة حزب الله عن العدو الصهيوني والتي تعزز في جمهور المقاومة الامل بان النصر على هذا العدو الغاشم بات قريبا ونهائيا ولا يجربنا احد.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز