نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
العروس السورية والعرسان وعيون لاتتعب .. ورائحة كريهة من فم رويترز

تروي الحكايات القديمة عن أميرة فائقة الجمال اشترطت على المتقدمين من الزواج بها أن يدخلوا في منافسة لسرد أكذب حكاية تداولها البشر على الاطلاق .. أي على العريس أن يروي قصة ليس فيها حرف واحد صادق وليس فيها الا الكذب المملح .. وتكون كلماتها "مخللة" بالخيال الجامح .. وستفوز القصة الأكثر كذبا بقلب الأميرة الحسناء لأن العريس الذي يقدر على نسج الخيال والكذب قادر على معرفة الصدق الصافي .. وسيكون الرجل الأكذب على الاطلاق هو العريس الذي سيدخل القصر ويتربع على عرش الامارة .. ويصبح أميرا..أما الخاسرون فتصادر أموالهم ويرمى بهم خارج المدينة..

وتدافع العرسان والعشاق على بوابات القصر فما أسهل أن يروي الناس الكذب وخاصة المتقدمون لخطبة امرأة جميلة حسناء تهواها قلوب الرجال على الأرض .. فالشباب يجيدون الكذب في الحب كما يقال .. بل ربما لايجيدون غيره عندما يغير الحب على قلوبهم للايقاع بقلوب العذارى..

ولكن في المسابقة التي أعلنتها الأميرة كلما كان هناك عريس كذاب تبين أن هناك من هو أكذب منه فيخرج من المسابقة ملوما محسورا.. وتزايد المتسابقون الكذابون وفي كل يوم يظهر كذاب أكذب من غيره ..ولاتزال الأميرة بانتظار عريسها حتى هذه اللحظة فالكذب البشري نهر يتدفق بلاتوقف كما كان يفيض نهر النيل..الذي أوقف فيضانه سد جمال عبد الناصر العالي .. الى أن جاء محمد مرسي وأنشأ السد الكاذب العالي وهو أكبر من السد العالي بكل المقاييس..

حسب علمي دخل الى المنافسة في العامين الأخيرين رهط من العرسان والعشاق لرواية الأكاذيب الأقوى في التاريخ .. فقد تقدم الى خطبة الأميرة الشيخ يوسف القرضاوي وسبق الجميع ليكون العريس فهو دوما الأسرع والأعجل الى البر بالنساء والحسناوات والصغيرات ..وقد روى لها الشيخ عن ايمانه العميق بالله..وعن حبه لأمة الاسلام وحرصه على دمهم وأموالهم وأعراضهم ..وعن زهده في الدنيا وعزوفه عن هذه الفانية .. حتى أنه قال لأمير قطر قولا غليظا أكثر من مئة مرة لأن الأمير مزواج مطلاق ولحم بطنه من نار جهنم التي تغلي في أحشائه .. وروى لها القرضاوي كيف أنه دفع بأبنائه للاستشهاد بين شباب المسلمين في العمل الجهادي (في السفارات) .. وكيف أنه لايحب النساء (الا الأميرات منهن)وأنه لايستعمل حبوب الفياغرا أبدا لأن الله بارك له في عزمه !! وشد من عوده وصلبه !! ..

حديث من تحف الأكاذيب القرضاوية ..نال اعجاب لجنة التحكيم..وصفق له الحضور..

لكن منافسا آخر اسمه عزمي بشارة روى مايرى أنه القصة الأكذب في التاريخ البشري فقد حكى عزمي للأميرة عن نضاله من أجل الشعب الفلسطيني وكيف انه صار عضو كنيست اسرائيليا من أجل عيون القضية الفلسطينية ..وكيف أنه لم يقم بتمثيلية الفرار الى قطر .. وكيف أنه يحب الشعوب العربية ولايحب الاقتتال ولاالتحريض وليس له ذنب في الدم المراق في ربيع العرب وأنه يبكي على فلسطين التي نسيها العرب ..وانه يعيش حياة متقشفة لايأكل فيها سوى الزعتر الفلسطيني حتى ضمر بطنه.. وروى لها كيف جاء الى درعا ونصح الثورجيين بالتعقل ومداراة سورية وأنه توجه الى قصر الشعب صادقا ليفتح قلبه لاصدقائه السوريين الذين لم يكرموه يوما !! .. وحدثها أنه دعا ملايين المرات للتعقل والحفاظ على الشرق وعلى سورية من الدمار .. وكيف طار الى استانبول ليوبخ المجلس الوطني السوري لأنه يتسرع في رفض الحوار..كما روى لها عن حبه للنضال واحتقاره الفكر الذي يشرب من بئر آل سعود الصحراوي .. وكيف أن ماتلقاه من علم الانسانية والحرية والفلسفة البشرية في قطر يفوق ماقرأه عن كل فلسفات عصر التنوير الاوروبية..وأن آل ثاني سيدخلون من نفس بوابة كارل ماركس ..وتشي غيفارا ..

ولكن منافسا عتيدا هو رجب طيب أردوغان ارتفع صوته فوق كل الأصوات وروى للأميرة ماهو أكذب من كل الاكاذيب فهو سلطان المسلمين جميعا وهو الوفي المخلص والصديق وهو الشجاع والحليم .. وهو من يريد حماية السوريين ويظلهم بظله يوم لاظل الا ظله .. وأنه هو الذي يفقد صبره دوما من وجود الناتو وراداراته على أرض أجداده السلاجقة فقام بطرد الناتو من تركيا وأعاد الحرف القرآني الى اللغة التركية ليقرأ المسلمون الأتراك القرآن كما اعتادوا .. وروى لها دامعا كيف غدر به صديقه الرئيس السوري وطعنه في ظهره وتآمر عليه وعلى أخويه أوغلو وغول.. وعلى حزب العدالة والتنمية الذي رفض رفع سوية العلاقات مع اسرائيل .. وكيف أن صديقه الرئيس السوري أراد ربط البحار الخمسة لمحاصرة تركيا ..وقام بتهريب السلاح عبر طائراته المدنية لقتل الأتراك ..

وتلا أردوغان تلميذه الكذاب الأكبر خالد مشعل ورهط حماس .. الذي أقسم بالسم الذي صبه الموساد في أذنيه أنه مناضل ابن مناضل ..وأنه حر لايعرف الغدر والنذالة .. وأنه لم يضع في مزرعته في دمشق سلاحا لتقويض أمن الذين آووه .. وأقسم المشعل أنه رأى بأم عينيه الأقصى في شوارع استانبول وليس في القدس .. وأنه لن يحرر القدس الا حارس قاعدة العيديد أو حليف الناتو أردوغان الذي مد حماس بالصواريخ والذخيرة التي تفجرت في حلب وهي في طريقها الى غزة.. وأن غزة تحررت وعادت الى مصر وأن اسرائيل محاصرة بالاسلاميين الذين يدكون مدنها .. وأن الاسرائيليين يستعملون الأنفاق ليحصلوا على المال والسلاح من سورية!! وان نتننياهو صار مليونيرا من تجارة الأنفاق ..!! .. وأضاف المشعل أن طائرة الاستطلاع "أيوب" لم يرسلها حسن نصر الله بل الجيش الحر وعبد الرزاق طلاس الذي كان يوجهها عبر السكايب بعد ترقيته الى قائد فيلق سيفلق اسرائيل فلقا ويعريها من ثيابها الرادارية كما فلق ميديا الداغستاني وعراها من ثيابها ...

صفق الحضور طويلا للمشعل ووقفوا له كما وقف الكونغرس الأمريكي لخطاب نتنياهو 37 مرة..

ولم يتردد الغنوشي بالتقدم باعتباره سيدا من سادة الأكاذيب وقد أحضر معه شريطا مسجلا يؤكد نفاقه وأن أكذب الاسلاميين وأن كل شعرة في لحيته البيضاء كاذبة .. ففي الشريط كان ينصح السلفيين بالتريث لخداع الناس كما فعل هو كملك متوّج للكذب والرياء ..وبالطبع لن يغفل الغنوشي في مسابقة الكذب أن يقول انه طار الى ايباك ليوبخ أصدقاء اسرائيل لأنهم لايدعمون الثورة التونسية .. وقد حلف الغنوشي بقضبان السجن الذي كان فيه في قطر أنه بكى عندما رأى شواطئ تونس يسرح فيها البكيني .. وبالطبع فقد أكد وصيفه الأبله المرزوقي ذلك وهز رأسه موافقا عشرات المرات .. ولكن الأبله المرزوقي لن يتقدم لخطبة الاميرة لأنه لايقدر على الزواج بعد اخصائه في قطر .. علاوة على أنه لايقدر على عصيان أوامر سيده حمد بن خليفة الفارس المقدام والذكي الهمام الذي يريد ضم الاميرة الى حريمه ..

وبالطبع كان من بين المتسابقين كل آل خليفة وعلى رأسهم الأمير حمد بن خليفة الذي وقف خلفه حمد بن جبر يهمس في اذنه ما يجب أن يقال..فقال لها الأمير بصوت بدا عليه التأثر: انني غزال هذا الشرق الرشيق.. وأنا ابو الأحرار وأبو الفلاسفة .. وكل مالي حلال في حلال ولم أقتل في حياتي ذبابة .. بارّ بوالدي ولاأقول لهما أف ولم أخلع أبي عن عرشه .. مخلص ودود واشتري الصواريخ والقذائف للشعب الفلسطيني ليتحرر .. وأنفق مئات المليارات لخدمة جهاد المسلمين ضد الغرب .. وقد أثرت جامعة الدول العربية مئات المرات لعقد اجتماع لدعم نضال الفلسطينيين وأعطيت مهلة تلو المهلة للاسرائيليين بالساعات فقط ليوقفوا قتل الفلسطينيين ..وأنا أيتها الأميرة الجليلة ياجميلة الجميلات تختصرينني في بيت الشعر الذي يقول:

اقدام عمرو في سماحة حاتم ------ في حلم أحنف في ذكاء اياس

وقد علا الهرج والمرج في قاعة القصر الذي احتشد فيه الاخوان المسلمون والرئيس المصري محمد مرسي الذي جلب معه قصصا عن أنه خدم مصر 28 عاما من أميريكا وأنه لم يعقد صفقة معهه ولم يتعهد بأمن اسرائيل وأنه يفكر ليل نهار في الغاء معاهدة السلام مع اسرائيل لينطلق الجهاد نحو اسرائيل وليس سورية .. وأن أولاده رموا بالجنسية الامريكية في مياه النيل لأنه لايجوز لأبناء الرئيس أن ينتموا الا للنيل والهرم .. وكان رياض الشقفة حاضرا ويهز رأسه موافقا وقد عرف أن الشقفة سيروي للأميرة أغرب الأكاذيب من أنه سيقصم ظهر العمود الفقري لاسرائيل ولأمريكا وأنه سيبني جبهة اسلامية موحدة من استانبول الى دمشق من أجل عيون الأقصى وأن كل أمانيه قبل أن يموت هي أن يبني نفقا من المسجد الأموي الى الأقصى ليصلي فيه بدل الانفاق التي يبنيها ثواره تحت المشافي السورية لنسفها ..

وقد ظهر بين الجمع الملك عبد الله الثاني وقصصه عن أنه ليس ابنا ليهودية وليس جده من باع القدس بل الحاج أمين الحسيني وأنه لم يتآمر على العراق وسورية .. وان جيمي كارتر اكتشف أن المستر بيف هو جمال عبد الناصر وليس الملك حسين .. وأن حافظ الأسد هو الذي طار ليخبر اسرائيل عن موعد حرب 1973 ..

أما ما فاجأ الجميع فهو ظهور الملك السعودي الذي دخل على كرسي متحرك وعلى يمينه خادمه الغلام سعدو الحريري الذي حمل له محفة الاسعاف في حال انتقاله المتوقع في أية لحظة للالتحاق بالرفيق الأعلى .. ووقف على شماله النائب عقاب صقر الذي كان يهمس للملك ويؤكد له أنه سيفوز لأن لديه أكذب القصص على الاطلاق "فالملك هو الرجل وليس نصف الرجل" وهو كل الرجال وليس أشباه الرجال .. وهو البطل الهمام والشاب وفي قلبه ينمو عشرون ربيعا أخضر ..وهو خادم الحرمين الشريفين وقد أمضى عمره في البحث عن اراحة الحرمين بتحرير ثالثهما الاقصى ..وهو الذي أنفق كل ثروات بلاده على فقراء المسلمين وعلى الكفاح ضد الامبريالية وضد اسرائيل .. وهو الذي ذهب الى أفغانستان ليجمع الشباب المضللين ليحاربوا في فلسطين وليحرروا أرض محمد من الاحتلال الأمريكي .. وهو الذي يريد الصلاة في المسجد الأقصى ..وهو الذي لايسمح بالفتاوى القاتلة للمسلمين ولايحل دم المسلمين ..

كان كل من لديه قصص موغلة في الكذب القبيح يحكيها آملا أن تكون الأكذب في التاريخ البشري .. وشوهد الشيخ العرعور الذي عبر عن رغبته في أن يخطب (الأمير) بدل الأميرة!! .. وقد أحضر معه قصصا غريبة عن أنه لايقتل وأنه يحب كل المسلمين وأن لحيته تخضل بدمع السعادة عندما يصافح اخوانه الشيعة ويساعد المسيحيين والعلويين ..وأنه يكره اللون الأحمر ورائحة الدم والفرامات ومقصات الألسن .. وأنه يتمثل السيرة النبوية بالجنوح الى السلم وبصلح الحديبية .. وأنه يقول بتقريب المذاهب ولايمانع ان يقيم المسيحيون صلواتهم في المساجد وأن يقيم المسلمون صلواتهم في الكنائس .. وأنه في فضائيته يدعو الى الجهاد في فلسطين ويدعو بالهلاك على الصهاينة ..

بالطبع تنطع عمرو خالد وقساوسة الافتاء السعوديون وانطلقوا يروون أغرب الأكاذيب عن حبهم للجهاد ضد الغرب والصهاينة وأن كل برامجهم التلفزيونية تبث الرحمة بين الناس وتدعو للصلح ومقاطعة من أهان النبي وزوجاته في الرسوم والأفلام .. وتدعو للوحدة من أجل فلسطين حتى اهتزت المؤسسات العسكرية في الغرب من دعاء هؤلاء المشايخ وتشققت سقوف وزارات الدفاع في أوروبة من هدير المؤمنين وهم يرددون خلفهم .. آااااااامييييييييين..

والغريب أن الرئيس أوباما ظهر فجأة وقد رفض الادلاء بأي تصريح لكن المتحدث باسمه قال ان لدى الرئيس أكذب القصص وهي قصة قصيرة لايمكن التطرق الى كل تفاصيلها لكنها تتحدث عن الحرية والديمقراطية وتنتهي بأكذب القول وهو: ان أيام الرئيس السوري معدودة .. وقد حان وقت رحيله !!

--------------------------------

كان الكذابون يتدافعون وكان أكثر الكذب الذي رفعت الاميرة حواجبها دهشة لمتانته هو عريس اسمه الربيع العربي .. وقد جاء مخفورا بثرثاري الجزيرة وثرثاراتها .. وعلى رأسهم الكذاب المنافق محمد كريشان الذي أحضر معه فقط مقالة نشرها منذ أيام بعنوان "أيها الاسد متى ترحل؟" .. وقد اعتبرها النقاد ولجنة التحكيم من أكذب ماكتبه الضمير البشري ..وقد شوهد معه فيصل القاسم الذي أجمع المراقبون والنقاد على أنه أحد المرشحين الأقوياء جدا لأنه سيحكي عن قصته في العودة لأداء الخدمة الالزامية في بلاده وعن رفضه للوساطات وعن دفعه لجميع اخوته للانضمام الى خدمة العلم كما كل السوريين .. وسيحكي عن أنه كان يزور سورية لتقريع رجال المخابرات على موائد العشاء التي كان يقلبها عليهم ولايتناول منها شيئا .. وسيقول انه رجل شريف قلبه على العرب والحرية ..وأنه لايقبض قرشا من أمير قطر .. ولايغريه الدولار ولايباع ولايشرى .. وأن برنامجه "الديك المعاكس" يتابعه فلاسفة العالم ليتعلموا منه ..بمن فيهم فرانسيس فوكوياما ..

---------------------------

أما ماقلب كل الموازين والتوقعات وبدا كأنه الفائز بجائزة السوبر ستار فقد كان شخصا لايتوقعه أحد .. غلب الجميع وتبوّء على عرش الأكاذيب المنحطة .. هذا الصغير اذهل الأميرة التي فتحت فمها .. وأذهل الجميع بحبكاته وأرغم كل الكذابين على الصمت وهو يتحدث كمن حطّ على رؤوسهم الطير .. نعم ظهر العريس الأفضل والأكذب .. انه مراسل لوكالة رويتر لاتزال قصته تتربع على عرش الكذب دون منافسة ..

فقد قال مراسل رويتر القصة التي رشحته للفوز الحتمي بقلب الأميرة .. لأنها أكذب الأكاذيب ومليئة بالمجهول والمجاهيل والظلام والماضي والمستقبل .. ولأن أكوام الكذب فيها تزيد في مساحتها على أكوام المزابل في القاهرة وتفوح من كل كلمة فيها رائحة الكذب المتخمر والمتعفن .. وتنطلق منها أبخرة وغازات المستنقعات النفطية وغاز الميتان .. الكذب فيها أدهش ابليس نفسه .. وجعل الشياطين تحس بالخجل أمام هذا المارد الكذاب.. وعملاق الاختلاق والافتراء .. حتى الجزيرة وأيمن عبد النور أصابتهما الغيرة والحسد لما تفتق من أكاذيب من رويترز ..

فماذا قال مراسل رويترز وماذا نقلت عنه وكالته في الشأن السوري؟؟ اسمحوا لي أن أقدم لكم أكذب قصة في تاريخ البشر...وهو مانشرته رويترز بالحرف.. وكل طالب في الصف الابتدائي سمع بقصة ليلى والذئب وعفاريت القصص سيغويه الاستماع الى قصص العفاريت الزرق التي تصرح لهذا المراسل دون أن نعرف واحدا منهم لأنها قصص للأطفال .. فاستمتعوا بهذه الرحلة ولاتفوّتوا حرفا واحدا فكل حرف مثقل ومحمّل بثمار ابليس .. وكل حرف تنبت منه شجرة كذب وكل جملة هي غابة من النفاق والأضاليل ..

لكن نصيحتي لكم وأنتم بين أكوام هذه المقالة بأن ترتدوا أقنعة الغاز والكمامات الواقية من السلاح الكيماوي لأن حجم الغازات الخانقة لايطاق وهو قاتل بدرجة كبيرة ..وارتدوا القفازات السميكة الطبية لأن حجم الوسخ والقذارة حارق لاذع للجلد ..حتى جلود الفيلة اكتوت بحرارة الغازات الكاذبة..

وقد اأوردت مقتطفات لما ورد في هذه المقالة وأترككم في جولة على أكذب القصص فاستمتعوا بما روته رويتر .. حرفا حرفا ..انها فرصة لاتفوّت للاطلاع على أم الأكاذيب والابداع في التلفيق ..حتى الفواصل والنقاط والسطور كذبت في مقالة رويترز .. وثقوا تماما بأنني لو لم أعرف ذلك لما تجشمت عناء الكتابة .. انني أؤكد لكم أنني أعلم علم اليقين أن كل ماورد في هذه الرواية هو عكس الحقيقة .. انها صورة بريشة ابليس .. لكن الفنان والرسام هو يد رويترز ..وهي أشقى من يد ابليس ..لأن الدهاء هو في خلط الكذب بالحقيقة كما فعلت رويترز فتظهر الخلطة من أكذب ماأنتجه العقل البشري من نفاق وتضليل ..

أما من أراد النجاة بنفسه وبقلبه وعقله فليقفز فوق السطور الرملية لمقال رويترز أو ليركب المنطاد وليتجاوز هذه السطور ويقرأ مايليها ..من رسالة الأميرة لعشاقها ..

رويترز":

الأسد يتولى قيادة قواته بنفسه ولا يزال مقتنعًا أن بإمكانه النصر في خضم صراع متغير في سوريا

 

تبدو الصورة طبيعية على نحو خادع، وقد نشرت على صفحة الرئيس السوري بشار الأسد على فيسبوك، وتظهر فيها السيدة الأولى في سوريا أسماء الأسد، وهي ترتدي سروالا من الجينز وقميصا وتصطحب ابنتها وأولادها الثلاثة في أول أيام العام الدراسي الجديد.

وارتدى أثنان من الأولاد في الصورة سراويل قصيرة من القماش المموه وقمصان باللون الكاكي وقبعات تماشيا مع أجواء حاكم تحت الحصار. لكن عندما أوصلت أسماء الابن الأكبر حافظ الذي سمي على اسم جده الحاكم القوي الراحل لسوريا إلى مدرسته لم يكن هناك سوى تلميذ واحد وصل إلى الفصل بسبب هجمات شنها المعارضون في دمشق في ذلك الصباح.

ولخصت صورة نشرت على موقع فيسبوك للأسد في الزي العسكري التحول الذي طرأ عليه منذ أن قتل هجوم بقنبلة في يوليو تموز القيادة الامنية لدائرته الداخلية بما في ذلك صهره ووزير دفاعه.
ويقول أشخاص التقوا بالرئيس السوري حديثا إن الأسد (47 عاما) تولى القيادة اليومية للجيش وتحدثوا عن رئيس واثق بنفسه ومتأهب للقتال ومقتنع بأنه سينتصر في النهاية عبر الأساليب العسكرية.
وقال سياسي لبناني يؤيد سورياوتربطه صلات وطيدة بالأسد "لم يعد رئيسا يعتمد على فريقه ويصدر أوامره عبر مساعديه. هذا تغير جذري في تفكير الأسد.. والآن هو مشارك في توجيه المعركة".

وربما تكون نهاية اللعبة قد تغيرت أيضا في سوريا حيث قال السياسي اللبناني "لا يتحدث أحد الان عن سيطرة النظام على كل سوريا وإنما يتحدثون عن قدرة النظام على الاستمرار".
وأضاف أن الناس كانوا يتساءلون حتى فترة قريبة عن المسؤول المقبل الذي سيعلن انشقاقه لكن مضى بعض الوقت ولم تحدث انشقاقات كبيرة في صفوف الجيش.


ويقول مراقبون أخرون للصراع عن كثب إنه إذا كان الأسد يعتقد أن بإمكانه الانتصار فإنه موهوم.
وقال دبلوماسي غربي "المشكلة هي أن النظام يعيش في عالم خاص به. من الواضح أن الناس يرفضون هذه الفكرة -أي رواية النظام لما يحدث- وهي أن النظام علماني يهاجمه متطرفون في معركة بين الخير والشر وأن بشار سيثبت يوما أنه على حق. بشار ليس ضحية. هو سبب العنف".
وتحول الصراع إلى حرب اهلية شاملة تشهد مذابح وقتلا طائفيا بشكل شبه يومي وهو ما يقول بعض المراقبين انه يجعل مصير الاسد امرا غير ذي صلة تقريبا.

وقال مسؤول عربي "الجميع منومون مغناطيسيا بشكل ما بمسألة اذا كان بشار رئيسا ام لا واذا كان سيرحل أم لا... أخشى أن تكون المسألة أكبر من ذلك بكثير. المسألة هي معرفة اذا كانت سوريا ستعيش ام لا وكيف ستولد سوريا الجديدة".
وقال الدبلوماسي الغربي "سيكون هناك سبب ما يؤدي إلى سقوط النظام. سقوط دمشق أو انقلاب في النظام أو أي شيء أخر. لا يمكنني توقع اي فتيل سيطلق العملية لكن النظام سيسقط."

--------------------------

هل يصدق عاقل بعد التجربة السورية القوية ان أحدا لديه القدرة على هز عرش الشام أو تقرير مصيره الا أهل الشام؟ وهل يصدق الا المجانين أن السوريين ورئيسهم تعبوا من حماية عيون الشام وحلب من العمى الذي ينشره رمد الربيع العربي .. ؟؟ هل يصدق عاقل بعد قرابة عامين على صمود الأسد وتفكك المحاور حوله وانكفاء قطر ورحيل ساركوزي وترنح أردوغان وعثرات أوباما الأخيرة أن مايسمى بالثورة السورية لايزال لها أمل ..؟؟ وهل يعتقد عاقل أن الأسد وحلفاءه الذين فككوا الربيع العربي ومنظومة الناتو السرية من استانبول الى الدوحة ومن الكويت الى بنغازي ..يمكن أن يهزموا ؟؟ وهل يراود أحد شك أن محور روسيا -الصين - ايران - بليكس قد فعل مافعل ليدخل في الصفقات المتأخرة ؟ وأنه محور ليس قويا بما فيه الكفاية لابتلاع مجلس الأمن بكل أعضائه..؟؟

هل يصدق عاقل أن المقالة ليست مكتوبة في تل أبيب من قبل رجال المخابرات الاسرائيليين ..؟؟

على كل حال .. التحدي للفوز بقلب الاميرة لايزال مفتوحا لكنه ربما انتهى لأنه لم توجد قصة خرقاء أكثر من هذه القصة التي تقطر كذبا وتستحق ان يكون لها في متحف الكذب والخيال الشرير قاعة خاصة وأن يتم تحنيطها كي تبقى .. والتي اذا مر الصدق بجانب بيتها انتحر .. وحتى هذه اللحظة تتنافس هذه القصة مع قصص وأكاذيب الربيع العربي والثورة السورية .. لكن مراسلي رويتر سيفوزون دون أدنى شك ..

ستتربع هذه المقالة على عرش الصحافة المنافقة المفبركة دون منازع ولن تكون الجزيرة وتنسيقيات الثورة السورية وخطابات الاخوان المسلمين سوى وصيفات وخادمات

بقي أن أقول لكم ان تلك الاميرة الحسناء هي سورية التي استمعت الى كل الكذابين وقالت لأبنائها الملايين ال 23 انها أرادت بهذه المسابقة أن تخرج الكذابين الكبار من حجورهم ليرى السوريون والعرب وجوه الفئران في وضح النهار على حقيقتها وليشم الناس رائحة أنفاسها الكريهة .. وأن يتعلموا من بعد هذا الدرس أن الثورات التي تكذب وأن المثقفين الذين يكذبون لاتستطيع ولايستطيعون أن يفوزوا بقلوب الأميرات الشرقيات ..

وتقول لكم الأميرة السورية التي تعتبر أجمل أميرة في الشرق انها لاتتزوج الكذابين والمنافقين ولاترحب بهم .. لكنها ستعلق رؤوسهم كالمحنطات ورؤوس الضباع والذئاب والدببة والكركدن وحمير الوحش على جدران قصر الشعب الذي يحمله أبوها قاسيون .. الذي يرابط عليه ويحميه الرئيس بشار الأسد .. وجيشه الأسطوري الذي لايتعب..وعيون الرئيس التي لاتتعب ..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز