نصار جرادة
palmal_2008@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 September 2011

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
زامل الهامل

تناقلت الصحف والمواقع الالكترونية العربية والأجنبية خبرا عجيبا فريدا مفاده قيام شيخ يعربي بتقديم مبلغ ملياري يورو لبلدية باليرمو الواقعة في جزيرة صقلية الايطالية لبناء مسجد يتسع ل خمسة آلاف مصل ، وقد أذهلني هذا الكرم الحاتمي وهذا السخاء اللامتناه ، فمليارا يورو بحسبة بسيطة تعادل ثلاثة مليارات دولار تقريبا ، والثلاثة مليارات دولار تعادل عشرة مليارات ريال سعودي و ثمانية عشر مليارا من الجنيهات المصرية تقريبا ، وهذا المبلغ الكبير قادر على بناء مائتي مسجد بحجم متوسط - في حال تم تلافى البهرجة الزائدة المنهي عنها في دور العبادة - في شتى أصقاع الأرض لو كان الهدف خدمة المسلمين وإعلاء كلمة الله وراية الإسلام .

 وهذا المبلغ الخرافي قادر على تحقيق الأمن الغذائي لملايين المسلمين الصوماليين الذين يعانون الفقر المدقع و التشرد و يفتك بهم الجوع والقحط المزمن منذ عقود ، أو القضاء على كل الأحياء العشوائية في عاصمة عربية كبرى كالقاهرة ! لا أريد أن أخوض في مسألة حاجة الشعب الفلسطيني المحاصر بغزة إلى هذا المال وكذا المسجد الأقصى إلى زيت يسرج في قناديله و حاجة حراسة من أهل القدس المرابطين إلى كل ما يعزز صمودهم وبقائهم في أرضهم حتى لا نتهم بالطمع في مال العرب كفلسطينيين ، في الوقت الذي ينفق فيه المتصهينون وغير المتصهينين من أثرياء اليهود - حيثما كانوا - المليارات على كل ما من شأنه ان يساهم في سلب وتهويد فلسطين و تزوير تاريخها و واقعها و تغيير بنيانها الديموغرافي لصالح الاحتلال ودولة الاحتلال . ليذهب الفلسطينيون الى الجحيم وكذا الصوماليون والمصريون فقد يكون الشيخ اليعربي كارها لهم جميعا وميالا لأخواله الصقليين ربما !! .

 أليس من الأجدى يا شيخنا صرف هكذا مال على مؤسسات بحثية او تعليمية او صرفه على آلاف الطلبة المتفوقين غير القادرين على توفير متطلبات دراستهم الجامعية الدنيا أو العليا في أكثر من مكان من عالمنا العربي أو للنهوض بالقطاع الصحي في عدد كبير من الدول العربية حيث لا مال ولا علاج أو دواء !! ويا قادة العرب وحكامهم الغارقين في لهوهم ومجونهم وسكرهم وعربدتهم أليس من الأجدى فرض ( حجر إنفاقي ) إن صح التعبير ورقابة صارمة من قبل حكومات الدول العربية على مواطنيها الأثرياء الحمقى من هذا النوع حتى لا يتكرر هكذا مشهد وهكذا تصرف استفزازي لمشاعر ملايين الفقراء والمعدمين في عالمنا العربي والإسلامي ، فبناء مزار او متحف عملاق تحت مسمى مسجد في مدينة عريقة جميلة كباليرمو لن يغير من واقع حالها ولن يزيد كثيرا في رصيد استقطابها السياحي الكبير ولن يعود بالمنفعة الحقيقة المثلى على جاليتها المسلمة وهو تبذير غير مبرر وإسراف محرم مجرم بنظرنا لا داعي ولا مبرر له اللهم الا ان يكون رياء متأصل في النفس او رغبة مريضة في الشهرة والظهور ... اللهم عافنا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز