علي سلمان
ali.selman66@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 December 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
سيكولوجية الحقد العربي

لا بد اذن من الغوض بشكل دائم في التاريخ قديمه وجديده علنا نصل الى معطيات تفيدنا في فهم الانسان العربي كما هو بعيدا عن قشوره السميكة المخادعة والتي تظهر عكس ما يبطن انها رحلة مضنية والامل ضعيف جدا في التوصل الى استنتاج ما يشفي غليل الباحث عن شيفرة فك رموز هذه الشخصية المعقدة والغريبة والشاذة والتي يبدو ان الغرب عرف كيف يتعامل معها ويستخدمها .

 كانت صدمتي عميقة عندما حاولت منذ زمن بعيد الغوص في اعماق الكتب الاسلامية بحثا بين السطور عن قاعدة تعينني على رسم صورة محايدة لكل ما جرى محاولة باءت بالفشل بسبب التناقضات الهائلة والمبالغات الغير منطقية الى ان توقفت عن تحليل الامر من الناحية الايمانية عندها بدا واضحا وجليا الحقد المختبئ بين السطور حقد قبلي عميق ومتجذر يشرح لنا القصة كلها من الفها الى يائها . ما هي حكايتنا نحن العرب ماذا نريد .

اكثر من مليار انسان غير عربي اليوم يعيشون تخلفا عن ركب الحضارة والابداع ويدفعون ثمنا باهظا لاحقادنا وكل ذنبهم ان اجدادهم دخلوا في دين الله والعرب افواجا كما تقول لنا كتب التاريخ . لماذا نختزن كل هذا الحقد بشخصيتنا من يصدق اننا حتى يومنا هذا مستعدون ان نذبح او نقتل او نقطع بشرا او نسلج جلد بني آدم دفاعا عن رسول الله لا جزانا الله ولا رسوله خيرا ولا فعلا . كيف بالله عليكم نتطور ونتقدم ونتحرر ونحن نجتمع تحت قبة لا لنحلل ولا لنبتكر ولا لنبدع بل فقط لنكرر حكايات قديمة لم نمل من سماعها منذ اكثر من 1400 عام .

 من يصدق اننا نختزن كل هذا الحقد ونتوارث الثأر بعضنا من بعض دفاعا عن خبر عاجل ورد في اخبارية الناقة وتوابعها منذ قرون ينقل لنا ان فلان ابن فلان قتل فلان ابن فلان وما زالت تلك الاخبارية يلعلع صوتها في كل مكان وتردد نفس كلمات هذا الخبر العاجل وتجد من يسمعها وعينيه تدمع وقلبه يرتجف ليصرخ قائلا طاب الموت يا عرب . بالله عليكم لماذا هذا هو قدرنا لماذا نحن الوحيدون في هذا الكون الذي نعيش تفاصيل خبر عاجل لقرون وقرون مضت ويدوم وسيدوم الى قرون لاحقة . استعنا بالاعجمي والسلجوقي والمملوكي والتتري والمغولي والصليبي والاخشيدي وكل غريب ادخلناه ديننا لينصر فريق على فريق ولم نمل من تلك الحكاية السمجة فنستعين اليوم بالامريكي والفرنسي والايطالي والبريطاني كذلك علّنا نتمكن من الانتقام من ذلك الذي لم يرضخ لنا .

سقطت الامة ودخلنا في سبات تاريخي لا صحوة بعده رسخنا الجهل والتخلف ساعدنا هذا الاخر على احتلالنا واسكناه بين ظهرانينا واعطيناه مالنا وخيراتنا المهم ان يتمكن من القضاء على هذا الاخر وينتقم لنا ممن لم يسمعوا كلام شيخ قبيلتنا . ما ابشع ان تنعت ابن بلدك بالغريب او بالعدو بئس المذاهب التي تفرق بين ابناء الوطن الواحد ما اجمل ان ننظر الى هذا الماضي بكل ما فيه كتراث ما اجمل ان تستمع الى كلام خوري او شيخ ان نقرأ كتب التاريخ كتاريخ كتجربة انسانية مرت دون ان تحمل سيفك لتقطع به الروؤس لان شيخ قبيلة اراد ان يسبي جميلة من قبيلة اخرى فهُتك عرض تلك القبيلة وانحرق شرفها الذي هو كعود الكبريت ما يولعش الا مرة واحدة . ما احلى ان تشعر ان كل بقاع الوطن ارضك وكل ابنائه اخوة لك ان تختلف مع السارق لانه سارق والظالم لانه ظالم والفاشل لانه فاشل ولكن ان تحاسبه لانه من دين قبيلة شمر وليس من قبيلة كليب فعندها ........

طز بالديمقراطية وبحقوق الانسان وحرية الرأي اي رأي وخصوصا هذا الآخر ابن الزانية ما غيره لان الاوباش لا ينفع معهم الا العصا والجزمة فوق روؤسهم وكل ما شاهدناه في سوريا يثبت بالدم الملآن ان كل سخيف او سخيفة تكلم(ت) عن حق لهكذا شعب او ارتعب(ت) من قسوة او انزعج(ت) من صوت قصف طائرة او طلقات مدفع هو او هي شخص ماكر وحاقد او غبي لا هدف له الا تدمير الدولة المدنية بشعارات طائفية حقيرة وانا اعلن من هذا المنبر انه بسبب انني لا انتمي الى اي قبيلة ولا يميزني عن باقي البشر الا فئة دمي وهذا امر لا يعرفه الا من فحص عينة منه ولا علاقة لاي عاهر او داعر بما أومن فانا سادافع عن الدولة المدنية ولو ظلمت وسارفض الدولة الدينية ولو عدلت مهما كان الثمن لان التاريخ يعلمنا ان هؤلاء الاوباش متى حكموا وتحكموا فسنفقد ليس فقط حريتنا بل ارواحنا وعقولنا وافكارنا وكل ما يشير الى انسانيتنا .

انها صرخة بوجه كل من ارتفع معدل الانسانية في دمه وانخفض مستوى الذكاء في عقله الى كل من لا يرى ابعد من انفه الى كل من تتحكم الفضائيات النفطية باتجاه تفكيره وتحوله يمينا وشمالا بحسب ما ترغب وهو كالبهيمة يردد خطابها ويصدق ان حمد وابو متعب يلهمون الثوار الى كل من وجدها فرصة للاسترزاق نقول له دماء شانتال الطفلة المسيحية في جرمانا - نعم المسيحية اطهر وانقى واشرف منك ومن تاريخك ومن كل بكائياتك ودجلك ونفاقك .

الى كل من يساوي بين سوريا الدولة والقيادة وبين عصابات ارهابية غبية لا هدف لها ولا تعرف لماذا تقاتل ومن تقاتل الى كل من يدعي انه حر ويدافع عن حرية ما الى كل من اطاع قناة الجزيرة واخواتها وتوقف عن تتبع اخبار ليبيا واليمن ومصر وتونس والبحرين والعراق ولا يعرف ما يجري في هذه البلدان حاليا لكل هؤلاء هذه الكلمات ان فهموها سلموا :

 شآم لفظ الشآم اهتز في خلدي
كما اهتزاز غصون الأرز في الهدب
انزلت حبك في آهى فشددها
طربت آهاً فكنت المجد في طربي
شآم ...............انت المجد لم يغب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز