عبد الرحيم سليمان محمد
alsilihabi@yahoo.com
Blog Contributor since:
11 July 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
فى قناة الجزيرة عبثا يحاولون بكل خباثه البحث عن قاتل عرفات ؟

يدور الان سجال عنيف وحديث مبهم غير واضح المعالم ولا يحمل نتائج مرجوة تعزز من حد الواقع المرير فى ان السيد الرئيس البطل ياسر عرفات قد مضى الى ربه شهيدا ونحسبه الان ينعم مع الصدقين فى جنات عرضها كعرض السموات والارض ، اعدت للمتقين ، وهو رحل من دنيا الفناء الى دار البقاء ولقى حتفه اسوة بكل حى على هذه البسيطه فكل من عليها فان ويبقى وجه ربك زو الجلال والاكرام ، وقدره يرحل بسبب الان يختلف حوله الجميع ولكن تبقى الحقيقه تتعدد الاسباب والموت واحد ،ولكل اجل كتاب ، وهو استنفد اجله على الارض وانقطع رزقه من السماء فمضى بكل الق وشرف يحسده عليه اصدقاءه قبل اعداءه لملاقات الله وهو انشاء الله راضيا مرضيا بقضاء الله وقدره 

 فالكل انسان ميعاد لن يخلفه ابدا مع الله ، وفى ظل الايمان بالقضاء والقدر خيره وشره فأن مساءلة حياة المسلم كلها عباره عن معطيات لاتخرج عن اطار ولقد خلقنا الانسان فى كبد فى مشقه تقود بكل صراحه الى : يا ايها الانسان انك كادحا الى ربك كدحا فملاقيه ،فالموت سنة الحياة والارتحال قدر الفصول فالبقاء لله وحده ، وجميع المسلمين على اختلاف مشاربهم الدينيه والاجتماعيه ينظرون نحو الموت بنظرة تحكمها الاراده الربانيه ويرون فى الروح انها من امر ربى ، ولا ينزعها الله من عبده الا بميقات حدده له سلفا منذ ان كان مضغه فى رحم امه ، اما السجال والحديث فى فراغ لا يفضى الى تغير الواقع ولايمكنه بحال ان يساهم فى معالجة رحيل القائد ياسر عرفات ويساعده من جديد على الرجوع الى الحياة الدنيا ليعمر ويمشى بين الناس ، اعتقد انه سجال وحديث ينهض على خلفيات دينيه ضعيفه يعوزها الايمان المطلق وينقصها التسليم بيقين معنى الحديث الشريف 

 ان الامه ولو اجتمعت على ان يضروك بشى لن يضروك الا بشى قد كتبه الله لك جفت الاقلام ورفعت الصحف ، فمعروف كل الناس و حتى الاطفال الصغار فى الدول العربيه والعالم يتفقون على ان القائد عرفات مات مقتولا وقد تم غدره على حين غرة بواسطة السم الزعاف وانه تم تسميمه بنوعية من السم الذى يسرى على جسد الانسان بتؤده شديده ويمكث فى مغازلة مناعة متعاطيه لفترة طويله حتى يتمكن منها ثم يصرع بعجاله من وقع تحت براثن مفعوله فيرديه قتيلا ، وهو من النوعيه التى ايجازا يمكننا ان نطلق عليها اسم السم الزكى الذى يظهر مفعوله بعد امد طويل من السنين على جسد حامله ، وهذه شهاده وحقيقه يعلمها الجميع ويحفظها الكل عن ظهر قلب قبل موت عرفات بأشهر وحتى عرفات نفسه يعلم انه قد تجرع السم وهو قاتله ، ويعلم ايضا ان اليهود وجهاز الموساد هم من تسبب فى ذلك ، وحتى عند موته وتشيع جنازته العالم اجمع متفق على مساءلة مقتله بأيدى الغدر والخيانه اليهوديه ، وعلى هذا المنوال انطوت صفحة القائد العظيم السيد الرئيس ياسر عرفات وخلف من بعده خلفا ساروا على زات المنهج يواصلون السير على درب النضال وان كان بحدة اقل وزخم اضعف من نشاط عرفات الا ان القضيه لم تسقط بالصوره المخيفه 

 حتى دخلت القناة العربيه الاكثر حقدا على العروبه والاسلام قناة الجزيرة لتكتشف بعبقريه فزه وفى نبوغ يحمل كل صفات السبق الاعلامى كما يعتقد القائمين على امرها جاءت لتقول للجميع وبالفم المليان وكأنما اكتشقت يوم القيامه وتحصلت على معلومات مؤكده عن قيام الساعه لتقول ان السيد الرئيس ياسر عرفات مات مقتولا ،وصنعت للدعايه فى ذلك فلم وثائقى باهظ التكلفه وقامت بتمثيل دور البرئ بحنكه مقنعه جزبت الكثير من الناس بالتفاعل مع الحقيقه القديمه الجديده حول مقتل عرفات ، وتحصلت بذلك على نسبة مشاهده جديده من البسطاء الحالمين بالوجه الجديد للدول العربيه ، ولكن يبقى السؤال الملح : قناة الجزيرة بالخوض عن حقيقة مقتل عرفات رسخت لكل نبيه فكرة تعاملها مع اليهود والدعايه للموساد الاسرائيلى لان مثل هذه المعلومات معلومات استخباراتيه صرفه وجهاز المخابرات القطرى لا يمكن بحال ان يكون لديها القدرات التى تؤهله لمعرفة ذلك لانه يفتقد للعقول وهذه ملاحظه كل العرب يدركونها ويعيشونها واقع فى يوميات السياسه العربيه ولكن السؤال هل حكومة السلطه الفلسطينيه من السزاجه ما يجرها للانقياد حول ادعاءات قناة اعلاميه مشكوك فى سلامة توجهها وتتفاعل مع سردها للادعاءت للدرجه التى تتطالب فيها بتحقيق اممى للكشف عن ملابسات مقتل عرفات ونبش رفاته لاعادة تشريحه ، هل السلطه الفلسطينيه منقاده الى هذه الدرجه ؟ وهل معرفة ملابسات مقتله ستجعل السلطه الفلسطينيه ان تقتص من قاتله ؟ وهل سهى عرفات وابنتها زهوة معرفة الحقيقه ستعيد لهم عرفات ؟ ثم لماذا قناة الجزيرة اختارت ذاك التوقيت بالتحديد لبث ما اسمته حقيقة مقتل ياسر عرفات ، هل كانت تعنى اثارة الفلسطينين ضد عباس لمواكبت الربيع العربى ؟

 ام ارادت صرف السلطه الفلسطينه عن اولويات الانشغال بالهموم الكبيره للوطن وجعلها تدور حول فلك قضيه انصرافيه لاتقدم ولا تؤخر فى شكل المشهد الفلسطينى ؟ ثم الان وبعد خمسه شهور من تناول قضية عرفات لماذا ليبرمان صرح علانيه بأن عباس غير مؤهل لقيادة السلطه الفلسطينيه ؟ وهناك الكثير والكثير من الاسئله التى قد تبدو محرجه بعض الشى ولكن اعتقد بكل صراحه عندما سرب الموساد شريط حقيقة مقتل ياسر عرفات لقناة الجزيرة كان يهئ بذلك الساحه الفلسطينيه للانقلاب ضد الشرعيه والثوره على عباس بأعتبار جميع الادله والوثائق ستحاول ربط عباس بالتواطؤ مع مقتل عرفات وستطيح بروؤس اينعت بعد رحيل عرفات واصبح لها اسم ومنصب وهو مايؤرق الحكومه اليهوديه وثانيا نظرة اليهود حول عباس كونه لم يحسم ماتراه تفلتات من جانب حماس وانفرادها بحكم الضفه الغربيه فأسرائيل تريد رجل يفصل شخصيته حسب مقاسات حجم سياساته حول الفلسطينين ، ولا تريد انسان يتجنب اراقة دماء الفلسطينين فيما بينهم ، لذلك من الصائب ان تحاول السلطه الفلسطينيه بكل الياتها تناسى مساءلة اغتيال عرفات خاصه وان لزوم فاعلية الامر كان فى وقته والان مرت سنوات طويله والاجدر الانشغال بالقضايا الملحه ، وعلى السيده سهى عرفات وابنتها الخروج من خط الجزيرة ومساعدة القضيه الفلسطينيه بالصمت المؤقت ، لان الضجيج سيكون مجرد ضجيج وتسليط للاضواء ولا فائده مرجوه منه غير تعطيل عجلة التنميه الشحيحه التى تحاول السلطه فى فلسطين ترسيخها ليستفيد منها الناس ؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز