حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
عزبة الاخوان الفاشية

مما لاشك فيه ان اختيار رئيس الوزراء فى العالم الديمقراطى له أصول وقواعد تعتمد على نظام الحكم.... ففى النظم البرلمانية يشكل الوزارة رئيس الحزب الفائز فى الانتخابات، وتكون مسؤولية الوزارة تضامنية، فالحزب الحاكم هو المسؤول أمام الشعب، وإذا فقد الشعب ثقته فى الوزارة يتم طرح الثقة بها فى البرلمان..... أما فى النظم الرئاسية فإن اختيار رئيس الوزراء يكون بواسطة رئيس الجمهورية...، وهى الموجودة فى القليل من الديمقراطيات الغربية وموجودة بكثرة فى كل الدول الديكتاتورية والفاشية فى العالم الثالث ومن ضمنها مصر ...

لقد قرر الرئيس «مرسى» اختيار هشام قنديل رئيساً للوزراء...هل مرسى اختار رئيس الوزراء فعلاً بصفته رئيساً للجمهورية المسؤول عن ذلك أم أن اجتماع مجلس شورى الإخوان هو صاحب الاختيار؟ هل هذا الاختيار مرجعه أن «قنديل» شخص ملتزم فى عمله وفى دينه، أم لأنه بالإضافة إلى ذلك قد عمل سنوات طويلة مديراً لمكتب وزير الرى بإخلاص شديد، وبالبلدى سوف يسمع الكلام وينفذ التعليمات !!...رئيس الوزراء السياسى لا بد أن يكون شخصية قوية قادرة على اتخاذ قرارات بعضها قد يكون صعباً، فهل يسمح الإخوان لرئيس الوزراء باتخاذ هذا القرار الصعب أم أن مجلس الوزراء سوف يقدم مقترحات ترفع إلى مرسى الذى يرفعها بدوره إلى المجلس الحقيقى وهو مجلس شورى الإخوان؟ فى الأغلب أن طريقة اختيار «قنديل» توحى بأن هذا سوف يكون المسار فى الفترة القادمة...مما لاشك فيه ان الأمر عاد كما كان فى عصر مبارك، وتم استبدال مبارك بمجلس شورى الإخوان الذى يقرر كل شىء.....

وحيث إن الزمن تغير فلن يعلن «قنديل» أنه مجرد سكرتارية لشورى الإخوان وأن الجميع تابعون لمكتب الإرشاد.... لكن يبقى المسؤول الأول والأخير عن حل مشاكل مصر هو مجلس شورى الإخوان ومكتب الإرشاد....بالتأكيد سوف يكون القرار فى يد الإخوان وليس «قنديل» !!... وتلك هى الفاشية السياسية فى ابهى صورها !!!.. اصطلاح الفاشيّة "fascism" مشتق من الكلمة الإيطالية fascio، وهي تعني حزمة من الصولجانات كانت تُحمَل أمام الحكام في روما القديمة دليلاً على سلطاتهم. وفي تسعينيات القرن التاسع عشر بدأت كلمة فاشيا "fascia" تستخدم في إيطاليا لتشير إلى جماعة أو رابطة سياسية عادة ما تتكون من اشتراكيين ثوريين......وكان توظيف موسوليني لوصف الجماعة البرلمانية المسلحة التي شكّلها في أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها أول موسوليني في زيه الفاشي مؤشرا على أن اصطلاح "fascisma" قد حظي بمعان أيديولوجية واضحة، وعلى الرغم من ذلك فعادة ما يفتقر توظيف اصطلاحي "الفاشية" "fascism" و"الفاشي" "fascist" إلى الدقة، فكثيرًا ما تستخدم كاصطلاحات تهدف إلى الإساءة السياسية للخصوم السياسيين والاتهام لهم بالدكتاتورية ومعاداة الديمقراطية....

وعلى سبيل المثال أصبح "الفاشي" و"الديكتاتور" لفظين يطلقان بشكل متبادل على كل مَن يتبنى أو يعبر عن آراء منافية أو مخالفة للمنظومة القيمية للأيدلوجية الليبرالية أو مؤسساتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والحق أنه لا يجب مساواة الفاشية بأساليب القمع الخالص؛ فقد ساهم نطاق معين من النظريات والقيم في رواج الفكر الفاشي، كما أن الأنظمة الفاشية التي ظهرت في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين قدمت صيغًا من الحكم والإدارة السياسية التعاضدية التي يجب دراستها بمعزل عن الطبيعة السلطوية للأنظمة الفاشية؛ نظرًا لأهميتها التعاضدية في نظريات الإدارة السياسية....

يأتي الفاشيون إلى السلطة ـ في أغلب الحالات ـ على إثر حدوث انهيار اقتصادي بالبلاد أو هزيمة عسكرية أو كارثة أخرى.... ويكسب الحزب الفاشي تأييدًا شعبيًا لما يبذله من وعود بأنه سينعش الاقتصاد، وسيسترد كرامة البلاد.... وقد يستغل الفاشيون خوف هذه الشعوب من الشيوعية أو الأقليات.... ونتيجة لذلك قد يستحوذ الفاشيون على السلطة عن طريق انتخابات سلمية أو عن طريق القوة.....بعد أن يستولي الحزب الفاشي على السلطة، يتسلم أعضاؤه الوظائف التنفيذية والقضائية والتشريعية في الحكومة..... وفي أغلب الحالات يتولى رئاسة الحكومة شخص واحد ـ وغالبًا مايكون ذا نزعة استبدادية وجاذبية لدى الجماهير......

وأحياناً، تتولى قيادة الحكومة هيئة من أعضاء الحزب..... ولايسمح الفاشيون بقيام حزب آخر أو معارضة لسياستهم.... وهذا الكلام ينطبق على الوزارة الاخوانية الجديدة مَنْ الذى اختار الوزراء وما هى خلفيتهم؟ نقرأ أن عدد الوزارات الذى سوف يكون من نصيب الإخوان 10 إلى 15 وزارة، من الذى حدد ذلك؟ هل هو «قنديل»؟ بالطبع لا، إنه مجلس شورى الإخوان..... ومن هم هؤلاء الوزراء؟ بالتأكيد سوف يكون القرار فى يد الإخوان وليس «قنديل» وينطبق نفس الشىء على بقية الوزراء. يبقى فى نهاية الأمر ربما احتمال بحُرية الحركة لـ«قنديل» فى اختيار وزيرين أو ثلاثة فى وزارات ليست أساسية....فاشية الاخوان تؤمن بإحياء مجد الأمة والسمو بها إلى مدرج الكمال، وعدم المساواة بين الأفراد، كما تؤمن بأن الطبقة الممتازة هي القادرة على تحمل المسؤولية التي تعمل لصالح الشعب، وتضحية الفرد في سبيل المجموع....

 إذا كان مصطلح "الفاشية الاخوانية " مصطلحاً غريباً شكلاً وموضوعاً فمن الخطأ أن نخلع مصطلحات من سياقها التاريخي والثقافي ثم نغرسها في بيئة وثقافة مغايرة ومخالفة له من كل الوجوه ، فالفاشية بنت الحضارة الغربية ، وهي تُكِون مع النازية والصهيونية ثلاثة وجوه لفكرة واحدة قائمة على فكرة السيطرة والتفوق العنصري وفكرة التنميط والتنظيم الصناعي والعسكري الحديث ، وبناء عليه نلبس المصطلح إلى الاخوان فهم أولى به لانهم أصحاب الفاشية القديمة والمعاصرة حيث الفاشية الاخوانية في وجهها القبيح بوحشيتها الظاهرة وبرغبتها في تنميط مصربالفكر الاخوانى وبمصادرتها المتزايدة للحريات داخل جماعة الاخوان نفسها ، وبفكرة الاضطهاد على الهوية كما يحدث للمسلمين في المجتمعات الغربية فكل من ليس من جماعة الاخوان فهو من وجهة نظرهم خائن وعميل وليس منهم ، كل هذه مظاهر لفاشية حقيقية تشبه الفاشية التي أنتجتها الحضارة الغربية من قبل , ونتائجها الدموية مشابهة لشقيقتها الفاشية والنازية والصهيونية ، فكم قتلت الفاشية الأمريكية من الملايين منذ الحرب العالمية الثانية وحتى حرب العراق و أفغانستان!! لذلك ليس بغريب ان تقتل معنويا وماديا جماعة الاخوان كل من يخالفها الرأى او الرؤية !!...الصهيونية والاخوانية وجهان لعملة واحدة هي الفاشية ، ومن يفتش عن اليهود الصهاينة والاخوان سيجد الفاشية في عقولهم وأفعالهم وأيديهم !!..

جوهر الفاشية يقوم على : تجسيد لحالة شعور بأزمة لا يمكن معالجتها بالوسائل التقليدية ( وهذا هو عين ما يردده مرسى الاخوانى على مسامعنا ليل نهار ).... الى جانب رغبة أحد الزعماء في الحصول على سلطة تتجاوز القانون بالإعتماد على قدراته المتفوقة( وهذا هو عين ما فعله مرسى حيث استحوذ على السلطة التشريعية وألغى الاعلان الدستورى المكمل الذى قدم له شرعيته كرئيس منتخب وألغى الشرعية التى أتى بها مرسى الى الرئاسة...مما لاشك فيه قرار إلغاء الإعلان الدستوري المكمل من شأنه أن يضعه في مواجهة حتمية مع المحكمة الدستورية العليا، ويبدو أن هذه الخطوة سوف تتطلب إقالة المحكمة الدستورية !!! ).... كما تتطلب الفاشية حروباً متعاقبة وغزوات خارجية وتهديدات داخلية لإبقاء الأمة في حالة من الخوف والقلق ، فضلاً عن ارتفاع الروح الوطنية ( وهذا هو عين ما يردده ببغاوات الاخوان ليل نهار عن الاخطار الاسرائيلية والمؤامرات الامريكية رغم ان امريكا واسرائيل هم من جاءوا بمرسى رئيسا لمصر)... الفاشية تصف كل من يختلف معها بالخائن ( وهذا هو بعينه ما تقوم به جماعة الاخوان ولجانها الالكترونية عندما تصف كل من ينتقد فكر وافعال جماعة الاخوان بالخائن او العميل او الفلول !!! ).... الى جانب تركيز السلطة في يد الطبقة الممتازة( انظر الى تشكيل الحكومة الجديدة وخذ معك الكلام الذى كانوا يقولونه عن خيرت الشاطر انه يوسف الذى خرج من السجن ليحكم مصر ومرسى لديه حكمة لقمان لانهم يرون انفسهم الطبقة الممتازة القادرة على الحكم وادارة دفة الحكم فى مصر ).... و تقييد حريات الفرد مثل حرية الصحافة ( وما مصادرة عدد الدستور عنا ببعيد ) ....

مع الوضع فى الحسبان سيطرة جهاز الحكم على وسائل الإعلام واستخدامها للتأثير في الرأي العام( انظر الى كلامهم ليل نهار عن تطهير الاعلام من اجل ارهاب اهل الاعلام لدخول تحت جناحهم وترك مهاجمة فكر جماعة الاخوان المنحرف الى جانب ما قاموا به عن طريق مجلس الشورى من تعيين من يدين لهم بالسمع والطاعة والولاء رؤساءتحرير للصحف القومية لتهيمن على الصحف ووسائل الاتصال الأخرى في مصر، من اجل بث الدعاية التى ترويج لسياسة مرسى وجماعته ، وستمارس رقابة صارمة عن طريق مجلس الشورى على المطبوعات لقمع الآراء المناوئة لهم).....وتحظر الفاشية أيضًا الإضرابات؛ حتى لا يضطرب الإنتاج ( وهذا هو نفس كلام الاخوان عن المظاهرات والاضرابات وغيرها ) .... وتحرم الفاشية النقابات العمالية وتستعيض عنها بشبكة من المنظمات في الصناعات الكبرى.... ويطلق على هذه المنظمات التي تتكون من العمال وأصحاب الأعمال، اسم المؤسسات... لكنها تختلف عن تلك التي تنشأ في بلاد أخرى....يعتبر الفاشيون كل الشعوب الأخرى أدنى من قوميتهم التي ينتمون إليها، لذلك قد تضطهد الحكومة الفاشية أو تقتل حتى الغجر أو من ينتمون إلى أقليات أخرى ( وهذا بعينه ما يفعلونه مع اقباط مصر من خلال الحديث الذى يجسون به الرأى العام عن فرض الجزية على الاقباط الى جانب احداث القتل الفردية لبعض الاقباط فى اسيوط وغيرها من مدن مصر ).....

 فإذا كان جوهر فكرة الفاشية والنازية يقوم على تفوق عرق إنساني على ما عداه بإعطاء هذا العرق حقوقاً على حساب الأعراق الأخرى وكذلك جوهر الفكر الصهيوني قام على أن اليهود هم شعب الله المختار وأن غيرهم هم من "الأغيار" ، وعلى بناء دولة عرقية يهودية وإبادة شعب آخر بارتكاب المذابح والعدوان العسكري المستمر ومحاولة بناء إمبراطورية عسكرية على حساب أراضي الغير مارسوا كل هذه الأفعال البشعة تجاه الشعب الفلسطيني فاحتلوا أرضا ليست أرضهم وارتكبوا المذابح والبشائع والجرائم بصفة مستمرة ودون انقطاع منذ الحرب العالمية الثانية ، وبنوا دولة تقوم على العِرق اليهودي وإبادة الأعراق الأخرى ... فان الفاشية الاخوانية تقوم على تفوق الاخوانى على ما عداه من الشعب المصرى وما اسم الاخوان المسلمين الا اكبر دليل على فاشيتهم المقيتة لان معناه انهم يزكون انفسهم على باقى اهل الاسلام لانهم من الاغيار !!... الى جانب انهم يحاولون اقامة دولتهم الاخوانية التى تدين بالولاء للعرق الاخوانى ومرشد الاخوان وفى سبيل ذلك يريدون ابادة كل من يخالفهم فى الرأى او التوجه !!..لانهم يريدون دولة عرقية اخوانية !!!..

لذلك سيشكلون أخطر أجهزة القمع وسيبدعون أكثر وسائل التعذيب رعباً وبشاعة من اجل اقامة دولتهم الاخوانية الفاشية !!..الى جانب ان لهم أهدافاً خاصة سياسية ودينية واقتصادية مثل: تعبئة الشعب المصرى لاستمرار تأييده لقرارات مرسى بوجه عام لتنميط الشعب المصرى من اجل التغطية على الفشل والهزيمة والاحباط الاخوانى فى كافة قطاعات الدولة ...تخدم أيديولوجيا واضحة وممركزة في مجموعة من المعتقدات والأهداف الشريرة تخدم الفكرة الاخوانية التى تهدف الى أخونة مصر !!!..هذه الإيديولوجية مختلفة عن الدين الإسلامي ، إنها شكل من التطرف يستغل الإسلام لخدمة رؤية سياسية عنيفه هي إقامة دولة او إمبراطورية اخوانية عالمية عن طريق الإرهاب والتدمير والعصيان والتنكر لكل الحريات السياسية والدينية.....ثورة يناير سلمت مصر لمن باعوا الشهداء والثوار في محمد محمود وغيرها ... لذلك أعترف أنني ظننت الثورة من أجل تقدم مصر وتحضرها، لكن يبدو أن الجميع كان يثور لأخونة مصر وتسليمها للفاشست الجدد !!!..هى مرحلة لا بد أن نعبرها حتى يكون هناك نظام ديمقراطى حقيقى يحكم مصر وليس مجلس فاشستى متخفٍ يرأس الرئيس ويقود كل شىء







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز