د. محمد رياض
princemas@yahoo.com
Blog Contributor since:
08 November 2009

دكتور وباحث قانوني مختص في جامعة ولاية أريزونا

 More articles 


Arab Times Blogs
المسلمون في أمريكا تحت وابل نيران المتطرفين

 ما تشهده الساحة الأمريكية من تصعيد خطير تقوم به جماعات أو أفراد متطرفون يمينيون بيض بمعظمهم ضد افراد ومؤسسات الجاليات المسلمة المقيمة في أمريكا يدق ناقوس الخطر بلا ادنى شك. تتابع الهجمات على مراكز ومساجد المسلمين في معظم الولايات المتحدة وخلال العامين المنصرمين فقط، يوحي بان هذه العمليات قد تكون مخططة ومتصلة المصدر بخلاف ما تزعمه الجهات الأمنية من ان هذه الهجمات ما هي إلا عمليات منفصلة فردية. فمنذ العام 2010م، وحسب دراسة لدائرة مكافحة الإسلاموفوبيا في منظمة كيير الأمريكية، أي خلال عامين، تم تسجيل 80 هجوم على مراكز ومساجد إسلامية في عدة ولايات، 13 من ال88 هجوم إستخدم فيها قنابل حارقة او أسلحة نارية او اعمال عنف اخرى، بينما تعرضت ال 77 مركز الباقية إلى عمليات تخريب ليلية متعمدة لمنشئاتها.

 كذلك حسب إحصائية منشورة من قبل وكالة التحقيقات الأمريكية ال (إف بي آي) فقد شهد العام 2010 تسجيل 160 جريمة كراهية ضد المسلمين مقابل 107 جريمة في العام 2009، طبعاً لك أن تتصور أن أرقام 2011 و 2012 أكبر بكثير غير انه لم يعلن عنها بعد لسبب ما. وخلال الأسبوع الماضي فقط، وقع هجومان كبيران على مسجدين في ولايتي ميزوري ورود آيلاند الأمريكيتين، ففي مدينة جوبلن في ولاية ميزوري تم إحراق مسجد ومركز الجالية المسلمة بالكامل عقب قيام عنصر أو عناصر متطرفة بتنفيذ هجوم ليلي بالقنابل الحارقة عليه بعيد إنتهاء صلاة التراويح، لحسن الحظ، فقد كان المسجد خالياً في ذلك الوقت ولم يسجل وقوع إصابات. وقبل هجوم جوبلن بيوم وقع هجوم ليلي آخر على مسجد الإسلام في مدينة نورث سميث فيلد في ولاية رود آيلاند، حيث داهمت عربتان على الأقل المسجد في ساعة متأخرة من الليل ثم ما لبث المهاجمون ان لاذوا بالفرار بعد تدمير واجهة المسجد. وقبل ذلك بنحو أسبوع قام شبان متطرفون بمهاجمة المصلين في مسجد مدينة هيوارد بولاية كاليفورنيا أثناء تأديتهم صلاة التراويح، إلا أنه في هذه الحالة قامت الشرطة بالتدخل سريعاً وإعتقال أربعة من المهاجمين على الأقل.

وفي ولاية تنسي الأمريكية قامت هيئة محلفين فيدرالية بإدانة شاب متطرف بتهمة التهديد بتفجير مسجد الجالية المسلمة بإستخدام مواد متفجرة. هذا التصعيد الخطير في الهجمات ضد المراكز الإسلامية دفع بالكثير من المساجد والمراكز الإسلامية لتشديد إجراءاتها الأمنية حول مبانيها خاصة أعمال الحراسة الليلية. إلا أن هذه الحوادث لم تأت من فراغ، فبعض وسائل الإعلام الأمريكية تنتهج سياسة عدوانية تحريضية ضد المسلمين في أمريكا وتقوم بتصويرهم على انهم بمجموعهم إرهابيون محتملون أو أنهم خلايا إرهابية نائمة وما شابه ذلك مما ساهم في إنتاج صورة نمطية سيئة عن المسلمين بشكل عام. ويبدوا لي على الأقل، أن الهجوم الأخير الذي إستهدف معبداً للسيخ في ولاية ويسكونسن الأمريكية مرتبط بحملة التشهير التي تقوم بها الكثير من وسائل الإعلام ضد المسلمين حيث يعتقد البعض أن المهاجم الذي إستخدم بندقيته الألية هذه المرة لقتل 6 من المصلين السيخ كان ربما يظن أنهم مسلمون والحوادث أكثر من أحصيها في مقال، لكن يبدوا أن السلطات لم تأخذ الموضوع بعد على محمل الجد، بل يبدوا ان هذه الظاهرة لا تشكل مصدراً للقلق يدعو لإتخاذ إجراءات أمنية إستثنائية حول المساجد المثير للسخرية أن بعض المؤسسات والمنظمات المسلمة لا زالت ترفض التعامل مع هذه الظاهرة بطريقة جدية، لا أدري لماذا، ربما ينتظر هؤلاء وقوع مذبحة مدوية قبل البدء بالقيام بإجراءات أمنية إحترازية ذاتية حول نقاط تجمع الجالية.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز