نصار جرادة
palmal_2008@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 September 2011

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
المستفيد الحقيقي من جريمة رفح

يروج البعض - مستغفلا - بان اسرائيل هي الجهة الوحيدة المستفيدة من العملية الاجرامية التي حدثت برفح المصرية واسفرت عن استشهاد 16 جنديا من خير اجناد الارض ، نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله احدا ، اجناد مصر البررة الذين وقفوا تاريخيا سدودا حائلة واطوادا شامخة في وجه الغزاة البرابرة من المغول والصليبين ، وردوهم على اعقابهم خاسئين مهزومين ، في عين جالوت وحطين . وتتجلى الاستفادة بحسب هذا البعض ( الماكر المستغفل ) في حاجة اسرائيل الى احداث ( وقيعة ) بين مصر في عهد الاخوان وغزة التى تقع في قبضة فرعهم وربيبتهم الصغيرة المجاورة ، متناسين بان ذلك مستحيل التحقق عمليا وواقعيا بسبب انتماء طرفي الحكم في كلا ( الحقلين او المعسكرين ) المتجاورين الى شلة واحدة تقدس و تعظم المصلحة ( مصلحة الجماعة التي ينتمون اليها بالطبع وهي واحدة ) وتقدم الانتماء والولاء للجماعة في اي قطرعلى ما عداه ليتفوق على الانتماء الوطني بالطبع !!

وبالبلدي او بالمشرمح فكلاهما - الأصل والفرع - ( طيزين في لباس ) بحسب المثل الشعبي الفلسطيني الذائع الصيت ، وستر وغطا على بعض ، و خير دليل على صحة كلامي هذا هو حجم الاحتفالات و مظاهر الفرح العظيم و التكبير بالمساجد على مدار ايام وفتح جبهة عظمى مع الهواء عبر الاطلاق المكثف للعيارات النارية في سماء غزة فضلا عن توزيع الحلوى الفاخرة بالشوارع على المارة ( وجلهم فقراء و معوزين ) ابتهاجا بفوز ( إخوانهم ) برئاسة الجمهورية في الاقليم الأم الكبير !!! واسرائيل تعي هذا جيدا وتدركه تمام الإدراك !!!

 كما يروج البعض - مستغفلا - ايضا بأن لإسرائيل مصلحة في إظهار الرئيس الإخوانجي الجديد بمظهر الفاشل وغير القادرعلى حماية حدود البلاد و ضبط الأمن في منطقة حدودية حساسة ومتوترة كرفح ، فيكون ذلك خير مقدمة لتأليب الرأي العام ضده ، مع رفع وتيرة الهجوم على الرجل اعلاميا وميدانيا بالتدرج بغية ارباكه وتشتيته على اكثر من جهة لإفشاله واسقاطه في نهاية المطاف !! متناسين بان الرئيس الجديد في مصر حرص من اول ساعة على طمأنة ( اسرائيل ) عبر تصريحة المشهود بأنه سيحترم كل الاتفاقيات الدولية والمعاهدات التى ابرامها اسلافه مع الجار الجنب في عقود خلت !!

ولا يمكن لأحد ان يلومه على ذلك ، فالرجل براجماتي من طراز رفيع وواقعي جدا ويدرك حجم بلده وموقعه وامكانياته وحاجته الى السلم والاستقرار خاصة في مطلع العهد الجديد !! كما انه ليس لإسرائيل مصلحة في إعطاء مصر مبرر للمطالبة بإحداث اي نوع من انواع التغييرعلى بنود معاهدة كامب ديفيد خاصة تلك المتعلقة بزيادة حجم واعداد القوات المسلحة المصرية في شبه جزيرة سيناء وكذا نوعية تسليحها !! وفي الختام ونحن نفتش عن صاحب المصلحة و المستفيد الحقيقي مما جرى ويجري حاليا على ارض الكنانة وبعد استبعاد اسرائيل كمستفيد حقيقي او مقبول مما يحصل لا يتبقى لنا الا ان نجتهد و نقول : ان المستفيد الحقيقي المتبقى مما يحصل هو الاخوان المفسدون انفسهم الذين يسعون جاهدين بعد فوزهم في الانتخابات الى احكام قبضتهم على جميع مفاصل الدولة المصرية وهذه فرصتهم ( خاصة الأمن والعسكر ) في الوقت الراهن لتأمين البقاء على رأس الهرم السياسي لزمن يعلمه الله ( كما حصل عندنا بغزة ) ، وخير دليل على صحة كلامي إحالة مدير المخابرات الى المعاش و إقالة قائد الشرطة العسكرية و محافظ شمال سيناء والحبل على الجرار وقد لا نفاجأ غدا ( بعد عملية قريبة مفتعلة مشابهة في سيناء أيضا ) اذا طال الأمر رئيس هيئة الاركان ووزير الدفاع من باب تصفية الحسابات و كمقدمة و تمهيدا لتعيين اتباع حقيقين او موالين جدد في هذه المناصب الهامة والحساسة !! ولن يعدم الثعالب و المخططين وراسمي السياسات الشيطانية في عالمنا العربي ادوات لذلك او مأجورين فالمنفذين - طالما المال القطري متوفر و موجود - كثر ّ!!!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز