يحيى السعيدي
yyalsaeede@gmail.com
Blog Contributor since:
21 October 2010



Arab Times Blogs
اقتراف جدل

لربما ما ينفقه العراقيون من جهد في اقناع الاخر بان متبنياتهم هي الحق وانها ذات المثالية المطلقة وغيرها هشيم ذار اكثر بكثير من التعرف على لحظة صمت واحدة وبناء علاقة معها بعقلية شفافة لا تنعكس تحت مدياتها مؤثرات الواقع وجرجرات العلاقات ...

العراقي يقدر أن يدخل جدالا بيزنطيا ناريا كي يثبت انه صح او إن ما سمعه - ليس ما رآه -هو عين الحقيقة , وبالتالي فهو مستعد ان يستنزف هدوؤه ووقاره لأجل ان يبرهن ان متبنياته تتجاوز حد الكمال بقليل , هذه الخصلة تنمو وتزداد وتتفاعل  مع تزايد ضغط الحياة وتراكم صعوباتها , ومع انتشار الإشاعة وتضارب الإخبار ولا ننسى الفوارق الطبقية التي بدا يتسع فضاؤها بين غني مترف وفقير معدم ,  هذه الاخيرة أخلت بموازنات ضبط وتائر الحديث ومنعه من الانجرار نحو فضاءات التهويل والمبالغة والتطرف .

والاستهلال بالتشاؤم هو مفتاح المجلس أي مجلس ,  الذي غالبا ما يبتدء بعبارات  تذمر  من حر خانق , زحام مطبق , وطني ومولد و تنتهي الجلسة  بعد ذلك على مضض بحفنة عبارات شتم ولعن عنيف للواقع ولا ننسى طرح قائمة الحلول  التي عادة ما تكون الـ ( لو ) حاضرة وبقوة فيها لأنها أهم ما يعطي النقد اثارته وديمومته, هنا تتفتق ذهنية المتحدث عن إمكانيات لا يشق لها غبار في الهجوم والدفاع , والكر والفر , في المحاباة والنكوص , في المبالغة والتهوين . فكثيرا ما يكون التوارد الحدسي ان صح التعبير هو المسيطر على علاقة المتحدث والقضية واما ما يدور بين الاطراف المجتمعة فهي متبنيات سماع  لا غير اذ لابد ان يوافق الاخرين او بعضهم على ما يقول الاول وان يهزوا رؤوسهم بالإيجاب حتى وان كانت المقدمات لا علاقة لها  بسياقات الحوار الهادئ والمنصف .

في المجمل نحن نستطيع ان نقف على الحياد في موقف او موقفين او حتى ثلاثة .. لكن المبدئية او الوسطية في تبني الآراء صارت نسبية للغاية عطفا على تسابق الإحداث وحدة الاستقطابات الناجمة عن تدافع شديد بين المحسوس والمسموع , ومع تسارع وتائر الحدث تتسارع وتائر الجدل .. ويصبح الإيمان بالشئ اعتباريا للغاية ولا اهمية للمهم ولا للمهم جدا .

 

هي دعوة جديدة ومتجددة لسماع صوت العقل  المجرد من كل لواحق الافعال والاسماء المستتر منها والظاهر , المبنية او المتعلقة باشارة ما ......... علنا ننعم  بحديث هادئ







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز