عبد الرحيم سليمان محمد
alsilihabi@yahoo.com
Blog Contributor since:
11 July 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
البراميل الفارغه تحدث ضوضاء

فى السودان اختلط حابل سياسات الامن القومى بنابل عنصرية عشرة افراد من عامة الشعب اجتمعوا تحت غطاء مايسمى بمنبر السلام العادل وصارو بالنسبه للحكومه يمثلون كل الشعب ويتحدثون بأسمه وينشرون اراءه كما يعتقدون ، ويحاسبون اعلاميا جميع قطاعات السلطه ، ويمتلكون صلاحيات سب الوزراء والتدخل فى سياسات الدوائر الحكوميه ويضعون نظريا على الصحيفه التى يمتلكونها الخطط والقيود الواجب على الوزراء اتباعها ، ويقولون فى كل وطنى ما يتماشى مع طبيعة التوجه الجهوى الذى يتبنونه ، فهم يمكنهم اعتبار اعظم قيادى اذا ما خالف افكارهم التى سلفا ناهضه عن جهل ، مجرد عميل وخائن يجب تنحيه من الوظيفه السياسيه التى يديرها وتطبيق اللوائح القانونيه عليه ، فأرهبوا بذلك الجميع ، وسحبوا بساط الهيبه من تحت اقدام الحذب الحاكم ، و اعتبروا انفسهم من الاهميه رقم يصعب تجاوزه وصوت رقابى يستطيع بحدته قطع رقبة كل متطاول على ما اعتبروه مكتسبات دينيه يدافعون عنها ..

 ان مايسمى بمنبر السلام العادل تجاوز فى صلاحياته كل الخطوط الحمراء لشكل العلاقه الطبيعيه بين الحاكم والمحكوم ، ووجد فى البيئه النفسيه المنهاره للمسؤلين السودانين نقطة ضعف من خلالها مرر الكثير من السياسات التى اضرت بشكل السودان على جميع الاصعدة ، فكان له القدح المعلى فى تقسيم السودان الى شمالى وجنوبى ، ذلك من خلال نشر مقالات واراء عنصريه تحدثت عن اصل وفصل الجنوبين حتى جعلت من الصحيفه التابعه لمنبر مايسمى بالسلام العادل الاعلى مبيعا بكل ولايات جنوب السودان ، واحراز المرتبه المتقدمه هذه ليس عن جدارة وموضوعيه ولكن الجنوبيون يقولون انهم يقراءون هذه الصحيفه لانهم يرون فيها نظرة السيد الرئيس تجاه مستقبل الجنوب ، خاصه ان رئيس المنبر ومدير الصحيفه خال الرئيس وجميع توجهاته تعبر بالضرورة عن اراء الرئيس ، . ..

 وهذه حقيقه قد تكون اقرب للصواب ، فطالما المنبر يمثل ميذان قوة غير مبرره ويهابه الجميع فقط من باب ارتباط صاحبه بصلة قرابه مع السيد الرئيس ، وتطبق توصياته التى يعبر عنها فى الصحيفه على ارض الواقع ، فأن واقع الحال يشير الى فراغ سياسي عريض ويؤكد ان جميع مؤسسات الحزب الحاكم مجرد كومبارس ، وان الشمولية تضرب بأضنابها ردهات الدوله ، ولاتوجد مؤسسيه عكس مايشاع بل هناك غلو وتطرف جهوى سيهدم النظام القائم وسيجعل الجميع يعض انامل الندم على فرصه كانت مواتيه لتحقيق الغايات الدينيه وانصرف الجميع عنها نحو غايات دنيويه دنيئه ، فليس من حق احد كائنا كان او جماعه جهويه ان تعتبر افرادها ( انهم شعب الله المختار ) او انهم ( ابناء الله واحباءه ) ، وهم الاولى بالمعروف واصحاب القضيه ، او انهم صفوة الصفوة وما دونهم مجرد ( طوابير ) ، مثل هذه المفاهيم المتبناه من جانب المنبر مفاهيم رجعيه تقدح حقيقه فى الخلفيه الدينيه والثقافيه لمؤسس الجماعه ، فهو رجل يستطيع اى شخص جلس للاستماع اليه لعدة دقائق سواء كان فى الحوارات التلفزيونيه او الازاعيه ، ان يؤمن بمقولة ( ان البراميل الفارغه تحدث ضوضاء) ، والادهى فوق ذلك مجموعات كبيرة من الفاشلين فكريا تمذهبوا بمذهب المنبر ، ووقعوا تحت شباك محكمه ، تصيد الناس من اجل الصيد فقط ، دون رؤيه واضحه او مبتغى وطنى رشيد ؟ فماذا يعنى ان يقوم المنبر بنشر لافتات باهظه الثمن غلى جميع مداخل ومخارج العاصمه الخرطوم ، يكتب عليها : لا للتفاوض مع الخونه والعملاء او يكتب لا للمصالحه مع الغربان .. الخ

والكثير من صيغ العنصريه البليده ، فى الوقت الذى فيه الوفد الحكومى يفاوض بغرض التوصل الى اتفاق يضع حد للازمات بين الشمال والجنوب ، فلو لم يكن رئيس المنبر من ال بيت الرئيس لقامت الدنيا ولم تقعد تحت اقدام الاجهزه الامنيه ، بغرض وضع حد لكل الاصوات النشاذ التى تنعق بما يضر وحدة وامن السودان ، ولتم التشريد بكل منتسبى المنبر وجعلوا منهم عظه وعبره لكل خارج عن الاجماع الوطنى ، ان رئيس المنبر بصلفه وغروره الغير منطقى فى تعاطيه مع الامور السياسيه بالبلاد وتطفله فى كل صغيره وكبيره خارج اختصاصه الاعلامى ، وضع بذلك السيد الرئيس فى موقف محرج ، فلاهو يستطيع ان يأمر بتوقيف خاله ، ولايمكنه ان يسكت على تجاوزات تضع الامن الاقليمى للسودان فى محك صعب ؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز