علي سلمان
ali.selman66@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 December 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
من يحكم سوريا اذن ؟

ليست النظم الغربية بدول فاشلة هي ومنذ قرون تتحكم بالعالم كله عبر اقتصاديات قوية وخبرات علمية هائلة متراكمة والاهم قوة مالية ونفوذ في معظم البلدان وهي وان كانت تتفنن في خداع الشعوب والدول الا انها لا تخدع نفسها ابدا هي تقرا الوقائع والاحداث جيدا وتبني عليها سياساتها القادمة . اصرارها على اسقاط النظام السوري يفيد بان هذا الامر ضرورة قصوى لها بعيدا عن شعارات تسوقها عن ديمقراطية مفقودة وحقوق انسان وغيره من عدة الشغل التي قد تخدع الحمقى وليس من يقرا جيدا تاريخ هذه الدول واستغلالها لكل ما يمكن استغلاله ولو كلف الامر حرق نصف الكون .

 لكي نفهم خطورة ما يريدونه من سوريا فما علينا الا مراقبة هذا الاصرا ر الروسي الصيني على دعم النظام السوري بعيدا ايضا عن شعارات الخمسينات والستينات ومصطلحات النضال الاممي ليتسائل المرء ما هو الامر الخطير الذي دفع كل هذه الدول العظمى للانخراط في هذه اللعبة الخطيرة والتي قد تفجر العالم كله . الغرب والشرق يعلنون صراحة اهدافهم ولا يخفونها بعكس ما يُروج له في الاعلام الخليجي وتوابعه وامعاته ولا ينفع هنا كل تحليلات مفكرينه الاستراتجيين الكبار جدا بالاحجام وليس بالعقول فهذه الدولة وهذا النظام هو العقدة التي توقفت امامها الكثير من الخطط والمؤامرات وهذا امر يعرفه ساسة الغرب جيدا ويعرفون ان طينة من يحكم سوريا تختلف اختلافا جذريا عما عرفوه عن حكام تمكنوا من التلاعب بدولهم وتوجيهها الى حيث يريدون . قد لا يفيدنا بشيء الخوض في تفاصيل ما مضى بسبب ان العقل العربي الجمعي ان وجد معبأ باتجاه واحد رافض ان يرى في النظام السوري اي ايجابية وينعته بكافة الصفات التي هي على الارجح صفاته هو فمن نظام عميل للامريكان الى قاتل لشعبه الى طائفي متعصب الى نظام غبي عائلي يفتقد للرؤية الاستراتيجية البعيدة المدى هذه صفات كل حكام الدول العربية وقد يكون الاستثناء الوحيد هو حكم آل الاسد في سوريا ودليلنا هو الحرب الكونية على هذا النظام وصموده العجيب والغريب والاسطوري امام جبروت المال والقوة العسكرية الغاشمة والاعلام الكاذب ثلاثي خارق ما تمكنت دولة في العالم كله من الوقوف امامه لايام او اسابيع فقط .

 ماذا لو سقط النظام السوري سؤال كتب فيه الدجال عبد الباري عطوان مقالة وصفها بابراء للذمة ولكي يبرر لاحقا تباكيه على النظام وليستمر في اقناع السذج انه حذر من هذا الامر هذا ما فعله مع ليبيا وهذا ما فعله ايضا مع العراق الذي كان صادقا مع نفسه عندها في دفاعه المستميت عن صدام حسين دفاعا لم نجده في الحالة الليبية او السورية رغم ان العدو واحد مع اختلاف طريقة تعاطي كل نظام والذي يثبت نظام الاسد انه اعد لمعركته الكثير من القوة التي لجمت الغربان الامبريالية ومنعتهم من مجرد التفكير بالاعتداء على سوريا .

 انهيار سوريا او النظام يعني امرا واحدا تفتتها وتفكك جيشها واندلاع الحروب الطائفية والجانبية بين مختلف الفرقاء اي بعبارة اوضح سيناريو لبنان نفسه ولن تتمكن قوة في العالم من وقف العنف وستتحول سوريا الى وباء طائفي وعرقي واثني يمتد الى كل المنطقة العراق تركيا السعودية البحرين ايران مصر اليمن السودان بالاضافة الى ليبيا وصولا الى حدود الصين وروسيا والهند النار ستحرق المنطقة كلها معلنة انتهاء مرحلة سايكس بيكو وولادة دول طائفية وعرقية ستتسابق لطلب الدعم من الخارج هذا امر يعرفه الجميع ويعرفون جيدا ان رحيل الاسد ليس هو المطلب الغربي الحقيقي بل هذه الحالة هي المطلوبة ونتيجة ذلك ستكون في اعادة تموضع القرار الدولي في يد امريكا الذي يبدو انها بدات بفقدانه لصالح القوى الجديدة الصاعدة وكما ساهمنا نحن في اسقاط السوفيات سابقا ها نحن اليوم نكرر نفس الامر ليتحول الشرق الاوسط باكمله الى دول فاشلة ولتعاد السيطرة المباشرة عليه واللعب على التوازنات الجديدة التي لن تكون اسرائيل كقوة رئيسية وحيدة في المنطقة ببعيدة عنه .

هذا المخطط ليس وليد الساعة وعمره قد يكون من عمر اتفاقية كمب ديفيد الشهيرة وقد اوقف الاسدين حافظ وبشار العمل بها مرات عديدة وتمكنوا بنجاح من وقف تداعياتها ولجمها عبر مواقف سيذكرها التاريخ يوما من وقوفه الى جانب ايران ابان الفتنة القومية الكبرى الى وقوفه مع الكويت في الفتنة العربية الكبرى ورفض الحرب مع الجار التركي الى وقوفه الى جانب العراق في المؤامرة الدولية عليه ودعم المقاومة لتحريره كما فعل مع المقاومة في لبنان وغزة الى سعيه الدؤوب لخلق فضاء اسلامي يجمع الامم الثلاث التركية والفارسية والعربية قرار قد يكون الاخطر الذي فرض على القوى العالمية ان تضع حدا لهذه العائلة الخطيرة جدا .

 معجزة الصمود السوري تدفع بهذه القوى للجنون فنتائج هذا الصمود ستكون المدماك الاخير في نعش هيمنتها وسيشاهد العالم كله دولة من دول العالم الثالث بامكانيات متواضعة تصمد امام ما لا قدرة لدول عظمى من الصمود امامه سينشغلون لاحقا بدراسة الحالة السورية وسيتسائلون كثيرا عن سر الاسرار هم الان مشغولون بمقابلة المنشقين القدامى والجدد يستمعون اليهم يحاولون اكتشاف نسبة الذكاء في عقولهم يلوون شفاههم ويتبرمون بغضب شديد من يحكم سوريا اذن لا يعقل ان هذا النظام يصمد كل هذه المدة بهكذا امعات لتبدا عملية البحث من جديد عن منشق آخر قد يكون هو عقدة النظام ولسان حالهم يقول قد يتطلب الامر اموالا اكثر .

 اليوم ساكشف للعالم كله سرا خطيرا جدا وغايتي من كشف هذا السر ليس الا لانني اشعر بالشفقة على هذه الدول واقول لهم سر الاسرار هذا لن تعرفوه ابدا والسبب بسيط جدا لان من يحكم سوريا لا يمكن ان تشتروه ولو دفعتم كل ما يملكونه غربان الخليج هؤلاء هم من في يدهم كل اسرار النظام وهؤلاء لا يخونون ولا يباعون ولا يشترون . وقبل ان يذهب البعض بافكاره بعيدا جدا اقول لهؤلاء لا تفتشوا كثيرا ولا تجهدوا انفسكم يكفي ان تستمعوا الى وشوشات ام في اذن ولدها الملتحق بقطعته العسكرية و يكفي ان تسمعوا جواب هذا المغوار لامه يكفي ان تروا دموع العنفوان في عين اب شهيد سوري ربما عندها تتعرفون على سر الاسرار هذا . قبح الله وجهك يا رياض حجاب فزورة رمضان : هل اسرائيل عميلة لدول الخليج اما دول الخليج عميلة لاسرائيل ؟؟؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز